المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أشهر فرســـــان بنى عامــــــر بن صعصعة


بن ظفيــــرة
23 - 07 - 2008, 15:06
الســـــــلام عليــــــكم ورحمة اللـــة وبركاتة هذا اول موضوع لى فى هذا المنتـــــــــدى العريــــــق اون شاء اللة ينال اعجابكـــــم ترى الموضوع متعوب عليــــة والهدف منة اظهار بطولات وشجاعة قبيلـــة عامـــر بن صعصعـــــــة, والتوفيق من اللــــة ......




قال ابن واضحة في تاريخه : كانت الرياسة والحكومة في قيس ثم انتقلت الى عدوان وكان اول من حكم منهم ورأس عامر بن الضرب ثم صارت في فزارة ثم صارت في عبس ثم صارت في بني عامر بن صعصعة ولم تزل فيهم .


ابو الفرج في الاغاني في سياق حديث يوم جبلة الشهير ، فقال الناس للقيط ما ترى ؟ قال : أرى ان تصعدوا اليهم .
فقال شاس الاسدي : لا تدخلوا على بني عامر فاني اعلم الناس بهم قد قاتلتهم وقاتلوني وهزمتهم وهزموني فما رأيت قوما قط اقلق بمنزل من بني عامر ، والله ما وجدت لهم مثلا الاالشجاع فانه لا يقر في حجرة قلقا وسيخرجون اليكم والله لإن نمتم هذه الليلة لا تشعرون بهم الا وهم منحدرون اليكم . . . الخ
لقيط بن زرارة التميمي وهو القائد العام لجيش جبلة العرمرم على حرب بني عامر وفيه اربعة من الملوك ولم يسمع في الجاهلية بجيش اضخم منه وفضحتهم بنو عامر بقتل الاشراف والملوك واسرهم .



وقال ابن العماد في شذرات الذهب في حديث ابن القرية فصيح العرب ما لفظه كتب الحجاج الى عماله ان لا يجدوا احدا من اصحاب ابن الاشعث الا ارسلوه اسيرا فكان فيمن ارسلوا ابن القرية فسأله الحجاج عن البلدان والقبائل . فقال : اهل العراق اعلم الناس بحق وباطل واهل الحجاز اسرع الناس الى فتنة واعجزهم عنها واهل الشام اطوع الناس لخلفائهم واهل مصر عبيد من غلب - اي خدع - واهل البحرين نبط استعربوا واهل عمان عرب استنبطوا واهل الموصل اشجع الفرسان واهل اليمن اهل اهواء وصبر عند اللقاء واهل اليمامة اهل جفاء واختلاف وريف كثير وقرى يسير .
واما القبائل فقريش اعظم الناس احلاما واكرمهم مقاما وبنو عامر اطولها رماحا واكرمها صباحا وثقيف اكرمها جدودا واكثرها وفودا وبنو زيد الزمها للرايات وادركها للثارات وقضاعة اعظمها اخطارا واكرمها نجارا وابعدها اثارا والانصار اثبتها مقاما واحسنها اسلاما .



الميداني في مجمع الامثال : قال يونس بن حبيب : زعموا ان رقية بنت جشم بن معاوية ( يعني ابن بكر بن هوازن ) ولدت نميرا وهلالا وسواءة ثم اعتاطت فأتت كاهنة بذي الخلصة فأرتها بطنها وقالت : اني قد ولدت اعتطت فنظرت اليها ومست بطنها وقالت : رب قبائل فرق ومجالس حلق وطعن خرق في بطنك فامخضت ربيعة بن عامر . . . الخ .
وهو ابو كلاب وكعب وام كلاب اسمها مجد من قريش .
قال الحافظ ابن عبد البر في كتاب الانباه (2) : قال لبيد العامري :

سقى قومي بني مجد وأسقى نميرا والقبائل من هـــلال

ومجد هي ام كلاب وكليب وكعب بني ربيعة بن عامر بن صعصعة ، وهي بنتتيم بن مرة بن غالب بن فهر وهي التي جعلت بني عامر حسما ..



ذكر ابن اثير الجزري في تاريخ الكامل في سياق حديث غزو بني عامر يوم رحرحان الذي اسر فيه معبد بن زرارة التميمي وذلك بسبب استجارة الحارث بن ظالم المري ببني تميم عقيب مقتل خالد بن جعفر الكلابي والقصة مطولة يقول فيها : فلما وصلوا مياه بني دارم رأوا امرأة تجني الكمأ ومعها جمل لها ، فاخذها رجل من غني فتركها عنده فلما كان الليل نام فقامت الى جملها فركبته وسارت حتى صبحت بني دارم وقصدت سيدهم زرارة بن عدس واخبرته الخبر وقالت : اخذني امس قوم لا يريدون غيرك ولا اعرفهم .
قال : صفيهم لي .
قالت : رأيت رجلا قد سقط حاجباه فهو يرفعهما بخرقة صغير العينين وعن امره يصدرون .
قال : ذاك الاحوص سيد القوم .
قالت : ورأيت رجلا قليل المنطق اذا تكلم اجتمع الناس اليه كما تجتمع الابل حول فحلها احسن الناس وجها ومعه ابنان له يلازمانه .
قال : ذاك مالك بن جعفر وابناه عامر وطفيل .
قالت : ورأيت رجلا جسيما كان لحيته محمرة معصفرة .
قال : ذاك عوف ابن الاحوص .
قالت : ورأيت رجلا هلقاما جسيما .
قال : ذاك ربيعة بن عبد الله بن ابي بكر بن كلاب .
قالت : ورأيت رجلا اقرن الحاجبين كثير شعر السبلة يسيل لعابه على لحيته اذا تكلم .
قال : ذاك جندع ابن البكاء .
قالت : ورأيت رجلا صغير العينين ضيق الجبهة يقود فرسا ومعه جفير لا يفارق يده .
قال : ذاك ربيعة بن كعب بن عقيل .

قالت : ورايت رجلا معه ابنان اصهبان اذا اقبلا رماهما الناس بابصارهم فاذا ادبرا كانا كذلك .
قال : ذاك الصعق بن عمرو بن خويلد بن نفيل وابناه يزيد وزرعة .
قالت : ورأيت رجلا لا يقول كلمة الا وهي احد من شفرة .
قال : ذاك عبد الله بن جعدة بن كعب . . . الخ .



وقال الالوسي في بلوغ الارب : افتخر رجلان بباب معاوية بن ابي سفيان احدهما من بني شيبان والاخر من بني عامر بن صعصعة فقال العامري : انا اعد لك عشرة من بني عامر فعد لي عشرة من بني شيبان .
فقال الشيباني : هات اذا شئت .
فقال العامري : خذ عامر بن مالك ملاعب الاسنة ، والطفيل بن مالك قائد هوازن وفارس قرزل ، ومعاوية بن مالك معوذ الحكام وربيعة بن مالك فارس ذي علق ، وعامر بن الطفيل وعلقمة بن علاثة وعتبة بن سنان ويزيد بن الصعق واربد بن قيس وهو اربد الحتوف .
فقال الشيباني : خذ قيس بن مسعود رهينة بكر بن وائل ، وهاني بن قيس امين النعمان بن المنذر ، وقبيصة بن مسعود وافد المنذر ، ومفروق بن عمرو حاضن الايتام ، وسنان بن مفروق ضامن الدمن ، والاصم عمرو بن قيس صاحب رؤوس بني تميم وعمران بن مرة وهو الذي اسر يزيد بن الصعق مرتين ، وعوف بن النعمان .
فقال : معاوية : عامر افخر هوازن وشيبان افخر بكر بن وائل ، الى اخر القصة وفيها طول ..




1- ربيعة المقترين :
وهو ربيعة بن مالك بن جعفر بن كلاب وهو فارس ذي العلق ووالد لبيد الشاعر المشهور الذي كان من سادات بني عامر جودا وشجاعة وقيادة قادهم في كثير من الحروب وقتلته بنو اسد .
قال ابن قتيبة الشعر والشعراء (1) في ترجمة لبيد ابنه : وكان يقال لابيه ربيعة المقترين وقتله بنو اسد في حرب . ويقال : قتله منفذ بن طريف الاسدي ويقال : قتله صامت بن الافقم من بني الصيداء يقال : ضربه خالد بن نضلة وتمم عليه هذا وادرك بثار ربيعة بن مالك بن جعفر بن كلاب أخوه ، وذلك انه قتل قاتله . . . الخ .
وذكر قصة مقتله ابن الاثير الجزري في تاريخه الكامل(2) : يوم ذي علق وهو يوم التقى فيه بنو عامر ين صعصعة وبنو اسد بذي علق فاقتتلوا قتالا شديدا قتل في المعركة ربيعة بن مالك بن جعفر بن كلاب العامري ابو لبيد الشاعر ، وانهزمت بنو عامر فتبعهم خالد بن نضلة الاسدي وابن حبيب والحرث بن خالد بن المضلل وامعنوا في الطلب فلم يشعروا الا وقد خرج عليهم ابو براء عامر بن مالك من وراء ظهورهم في نفر من اصحابه فقال لخالد : يا ابا معقب ، ان شئت اجزتنا و اجزناك حتى نحمل جرحانا وندفن قتلانا .
قال : قد فعلت ، فتوقفوا .
فقال له ابو براء : هل علمت ما فعل ربيعة ؟
قال : نعم تركته قتيلا .
قال : ومن قتله ؟
قال : ضربته انا واجهز عليه صامت بن الافقم .
فلما سمع ابو براء بقتل ربيعة حمل على خالد هو ومن معه فمانعهم خالد وصاحباه واخذوا سلاح حبيب بن خالد ولحقهم فاخذوا سلاح اصحابهم وحموهم ، فقال الجميع :

سائل معدا عن الفــوارس لا أوفوا بجيرانهم ولا سلموا
يسعى بهم قـــرزل ويستمع الناس اليهم وتخفق اللمم
ركضا وقد غـادروا ربيعة في الاثار لنا تقارب النســم

قرزل فرس الطفيل والد عامر بن الطفيل .
وقال لبيد من قصيدة يذكر اباه :

ولا من ربيعة المقترين وريته بذي علق فاقني حيائك واصبري .





2- معاوية بن مالك بن جعفر بن كلاب : معوذ الحكام ضبطه الفيروز ابادي في القاموس ( معود ) بالدال المهملة ، والكل محتمل فيصلح ان يكون من عوده عادة وعوذه اذا اجاره من الخطل والخطأ ولكن فرق الامدي بين معوذ الحكام فجعله معاوية الجعفري وبين معود الفتيان - بالدال المهملة - فجعله ناجي الجرمي كلام الامدي احرى بالصواب من الفيروز ابادي .
ومعوذ الحكام سيد من سادات بني عامر ومن شعرائهم وابطالهم المشهورين وهو القائل - وذكره عبد الرحيم العباسي في معاهد التنصيص - :فتصطاد الرجال اذا رمتهم واصطاد المخبأة العكابـا
وكنت اذا العظيمة افزعتهم نهضت ولا أدب لها دبابا
بحمد الله ثم عطاء قــوم يفكون الغنائم والرقابــا
اذا نزل السماء بارض قوم رعيناه وان كانوا غضابا
بكل مقلص عبل شــواه اذا وضعت اعنتهن سابـا

ولم يذكر البيت الذي لقب بسببه انه به سمي معوذ الحكام وهو قوله :

أعوذ مثلها الحكام مثلي اذا ما الامر في الاشياع نابا

ذكره في القاموس وغيره .
قال المرزباني في معجم الشعراء: معوذ الحكام الجعفري اسمه معاوية بن مالك بن جعفر بن كلاب وهو عم لبيد الشاعر وسمي معود الحكام بييت قاله وهو القائل :

تفاخرني بكثرتها قريــط فيالك والد الحجل الصقور
بغاث الطير اكثرها فراخـا وأم الباز مقلات نــزور
فان اك في عدادكم قليــلا فاني في عدوكم كثيــر

وذكر بيتين من البائية .
وقال الامدي في المؤتلف والمختلف: معوذ الحكام معاوية بن مالك بن جعفر بن كلاب وقيل له : معوذ الحكام لشيء كان جرى بين بني عقيل وبني قشير فاصلح بنهم وهو غلام حديث السن :

أعوذ بعدها الحكــام مثلي اذا ما الامر في الاشياع نابا
أجد القلب من سلمى اجتنابا وأقصر بعم ما شابت وشابا
وشاب لداته فعدلن عنــه كما انضيت من لبس ثيابـا
فإن يك نبلها طاشت ونـبلي فقد نرمي بها حقبا صيابـا ..

خيَّال الغلباء
23 - 07 - 2008, 16:17
أخي الكريم / بن ظفيرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : شكرا جزيلا لك على هذا الموضوع القيم والجميل والثري عن أشهر فرسان بني عامر بن صعصعة ويحمل لواءهم في الجزيرة العربية قبيلتي سبيع بن عامر الغلباء وإخوانهم قبيلة السهول الأباة جعله الله في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم والله يعافيك ويبارك فيك ويجزاك خيرا ويبيض وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه هذا وتقبل فائق الشكر والإمتنان مقرونا بجزيل المحبة والإحترام مع خالص التحية وأطيب الأمنيات واسلم وسلم والسلام .

بن ظفيــــرة
24 - 07 - 2008, 14:47
3- الطفيل بن مالك بن جعفر بن كلاب فارس قرزل :
وهو ابو عامر بن الطفيل فارس العرب وكان الطفيل من فرسان بني عامر في الجاهلية ومن الرؤساء والاجواد والشعراء .
قال ابن قتيبة في ترجمة ابن عامر : وابوه فارس قرزل ، وقال بعض الشعراء لعامر :
فانك يا عام بن فارس قرزل عن القصد اذ يممت ثهلان جائر

والطفيل واخوه ملاعب الاسنة اسرا معبد بن زرارة التميمي يوم رحرحان .
قال ابن عبد ربة في العقد الفريد بعد ان ذكر هرب الحارث بن ظالم المري حين اغتال خالد بن جعفر الكلابي ونبت به الدار فلجأ الى معبد بن زرارة فأجاره فقالت بنو تميم لمعبد : مالك اويت هذا المشؤوم الانكد واغريت بنا الاسود ؟ وخذلوه غير بني معاوية وبني عبد الله بن دارم قال : وبلغ الاحوص بن جعفر بن كلاب مكان الحارث بن ظالم عند معبد زرارة فغزا معبدا فالتقو برحرحان فاهزمت بنو تميم واسر معبد بن زرارة واسره عامر والطفيل ابنا مالك بن جعفر بن كلاب فوفد لقيط بن زرارة في فدائه ، فقال لهما : لكما عندي مائتا بعير .
فقالا : يا ابا نهشل ، انت سيد الناس واخوك سيد مضر فلا نقبل فيه الا دية ملك فابى ان يزيدهم .
فقال معبد للقيط : لا تدعني يا لقيط فوالله ان تركتني لا تراني ابدا فقال : صبرا يا ابا القعقاع فاين وصاة ابينا << لا تؤالكوا العرب انفسكم ولا تزيدوا بفدائكم على فداء رجل منكم فتذأب بكم ذؤبان العرب >> . ورحل لقيط فمنعوا معبدا الماء وضاروه حتى مات هزالا . ففي ذلك يقول عامر ابن الطفيل :

قضينا الحزن من عبس وكانت منية معبد فينــــا هزالا

وذكر في الاغاني في يوم شعب جبلة : اسر حسان بن الجون الكندي وكان اخوه قد اسره عوف بن الاحوص واطلقه فقتلته بنو عبس فغضب عوف وطلب منهم احياءه او يأتوه بملك مثله فخافوه فاستغاثوا بملاعب الاسنة فاحالهم على اخيه سلمى بن مالك فشفع لهم عند اخيه الطفيل والقصة تاتي في ترجمة عوف بن الاحوص فوهب لهم الطفيل اسيره حسان فدفعوه الى عوف فجز ناصيته واطلقه فسمته العرب الجزاز وقال فيها : ان الطفيل لما رأى القتال يوم جبلة قال : ويلكم ، أين نعم هؤلاء ، فاغار على نعم عمرو واخوته وهم من بني عبد الله بن عطفان ثم من بني الثرماء فاستاق الف بعير فلقيه عبيدة بن مالك فاعطاه مائة بعير ، وقال : كأني بك وقد لقيت ضبيان بن قرة بن خالد فقال لك : اعطاك من الف مائة فغضبت ، فلقي عبيدة ظبيان فقال ، فقال له : كم أعطاك ، فقال : مائة ، فقال : مائة من الف ، فغضب عبيدة . . . الخ .




4- سلمى نزال المضيق :
وهو سلمى بن مالك بن جعفر بن كلاب وهو والد جبار بن سلمى .
قال في الاصابة في ترجمة ابن جبار وكان يقال لابيه نزال المضيق ، وضبطه سلمى - بالضم - ويقال سلمى - بالفتح - وذكر الميداني والعسكري في امثالهما وانه نزال المضيق وعامة علماء النسب واكثر المؤرخين يقولون سلمى نزال المضيق الا ابن الاثير فانه ذكر ان اسمه عبيدة ويمكن الجمع بين القولين بان له اسمين احدهما عبيدة وثانيهما سلمى وهو به اذكر واشهر كما ان عبد الله ابن الصمة اخا دريد له ثلاثة اسماء وثلاثة كنى كما سنذكر ولولا اتفاق علماء النسب والتاريخ ان اولاد مالك بن جعفر خمسة لقلنا ان سلمى غير عبيدة قتل يوم ذي نجب .
قال ابن الاثير في تاريخه : يوم ذي نجب ومن حديثه ان بني عامر لما اصابوا من تميم ما اصابوا يوم شعب جبلة رأوا ان يستأصلوهم فكاتبوا حسان بن كبشة الكندي وكان ملكا من ملوك كندة وهو حسان بن معاوية بن حجر فدعوه الى ان يغزو معهم بني حنظلة من تميم فاخبروه انهم قد قتلوا فرسانهم ورؤساءهم فاقبل معهم بصنائعه فلما اتى بني حنظلة الخبر بمسيرهم قال لهم عمرو بن عمرو : يا بني مالك ، انه لاطاقة لكم بهذا الملك وما معه من العدد فانتقلوا من مكانكم وكونوا في اعالي الوادي مما يلي مجيء القوم وكانت بني يربوع باسفله فتحولت بني مالك حتى نزلت خلف بني يربوع فلما رأوا ما يصنع بنو مالك استعدوا وتقدموا الى طريق الملك فلما كان وجه الصبح وصل ابن كبشة فيمن معه وقد استعد القوم فاقتتلوا قتالا شديدا فضرب جشيش بن نمران الرياحي ابن كبشة الملك على رأسه فصرعه فمات ، وقتل عبيدة بن مالك ابن جعفر وانهزم طفيل بن مالك على فرسه قرزل وقتل عمرو بن الاحوص بن جعفر وكان رئيس بني عامر وانهزمت بنو عامر وصنائع بنو كبشة . . . الخ .
وسماه ابن نباتة في شرح رسالة ابن زيدون ( نزار ) فتحصل له ثلاثة اسماء : سلمى وعبيد ة ونزار ويحمل ان يكون نزار تصحيف نزال فكثيرا ما يفعل النساخ ذلك فيقع في الخطأ بسببهم .
وفي معجم البلدان(1) وذكر ملخص القصة وقتل ابن كبشة الملك واسر يزيد ابن الصعق وغيرهم من وجوه عامر فقال سحيم بن وثيل الرياحي :

ونحن ضربنا هامة ابن خويلـد يزيد وضرجنا عبيدة بالــدم
بذي نجب اذ نحن دون حريمنا على كل جياش الاجاري مرجم

وسماه المرتضى عبيدة الوضاح (2). وفي الاغاني في قصة شعب جبلة : ان عبيدة تسرع يومئذ الى القتال فهناه اخواه عامر وطفيل ان يفعل حتى يرى مقاتلا فعصاهما وتقدم فطعنه رجل في كتفه حتى خرج السنان من فوق ثديه فاستمسك فيه السنان فاتى طفيلا وقال : دونك السنان فانزعه فابى ان يفعل غضبا فاتى عامر فلم ينزعه منه غضبا فاتى سالم بن مالك فانتزعه منه والقى جريحا مع النساء حتى فرغ القوم من القتال ..

بن ظفيــــرة
24 - 07 - 2008, 20:29
5- ابو براء ملاعب الاسنة :
واسمه عامر - على المشهور - وقيل عمرو بن مالك بن جعفر بن كلاب فارس العرب مجمع على فروسيته ادرك الاسلام واسلم على المشهور وقيل : لم يسلم . وهو الذي اجار اصحاب رسول الله (ص) فغدر بهم عامر بن الطفيل يوم بئر معونة فمات ابو براء كمدا وحزنا وينبغي ان تكون ترجمته اوسع مما ذكرناه
لكثرة اثاره واشتماله على سبب تسميته ملاعب الاسنة واخفار ابن اخيه ذمته وما يتعلق باسلامه وفروسيته وشرفه عند عرب الجاهلية .
قال العسقلاني في الاصابة : ابو براء المعروف بملاعب الاسنة ذكره خليفة والبغوي وابن البرقي والعسكري وابن قانع البارودي وابن شاهين وابن السكن في الصحابة ، وقال الدار قطني : له صحبة .
وروى ابن الاعرابي في معجمه من طريق مسعر ابن خرشم بن حسان عن عامر ابن مالك قال : بعثت الى رسول الله (ص) التمس منه دواء فبعث الي بعكة من عسل .
ورواه ابن مندة بهذا الوجه ثم ذكر له طرقا كثيرة وذكر ما ينافيها وذكر عقده لاصحاب رسول الله (ص) الذمام حتى اخرجهم فقتلوا في بئر معونة واشار الى القصة اشارة ولم يذكرها مفصلة .
ثم قال ذكر عمر بن شبة في الصحابة له باسناده عن مشيخة بني عامر قالوا : قدم على رسول الله (ص) خمسة وعشرون رجلا من بني جعفر ومن بني ابي بكر فيهم عامر بن مالك الجعفري فنظر اليهم فقال : قد استعملت عليكم هذا - واشار الى الضحاك بن سفيان الكلابي - وقال لعامر بن مالك : انت على بني جعفر . وقال للضحاك : استوص به خيرا .
فهذا يدل على انه وفد بعد ذلك مسلما .
واول من لقبه ملاعب الاسنة ضرار بن عمرو القيسي ولقبه الرويم وذلك في يوم السوبان ثم ذكره ما سنورده عن غيره .
قال ابن قتيبة في الشعراء : ملاعب الاسنة هو عم لبيد وهو عامر بن مالك ،وسمي ملاعب الاسنة بقول اوس بن حجر فيه :

ولاعب اطراف الاسنة عامر فراح له حظ الكتيبة أجمع

وكان ملاعب الاسنة اخذ اربعين مرباعا في الجاهلية .
وقال محمد بن نباتة في شرح رسالة ابن زيدون بهامش شرح لامية العجم : هو عامر بن مالك بن جعفر من بني صعصعة المعروف بملاعب الاسنة ، ويكنى ابا براء وامه ام البنين أنجب امرأة في العرب فذكر اخوته ولكنه ذكر نزار بدل سلمى وذكر مثل قول ابن قتيبة ، وقال : وقيل لقول اخر وقد فر عنه اخوه في الحرب :

فررت وأسلمت ابن أمك عــــامرا يلاعب اطراف الاسنة الوشيج المزعزع

وقيل لقول حسان بن نمير وقد رآه بين فرسان اطافوا به يقاتلهم : ما هذا الا ملاعب الاسنة .
وقال ابن عبد ربة في العقد الفريد : قال ابو عبيدة : اغارت بنو عامر على تميم وضبة ورئيس ضبة حسان بن ضبة وهو اخو النعمان لامه فاسره يزيد بن الصعق وانهزمت تميم فلما رأى ذلك عامر بن مالك بن جعفر حسده فشد على درار بن عمرو القيسي وهو الرويم فقال لابنه ادهم : أغنه عني فشد عليه فطعنه فتحول من سرجه الى جنب ابدانه ثم لحقه فقال لاحد ابنيه : اغنه عني ، ففعل مثل ذلك ثم لحقه فقال لابن له اخر : اغنه عني ففعل مثل ذلك فقال : ما هذا الا ملاعب الاسنة ، فسمي يومئذ ملاعب الاسنة فلما دنا منه قال درار - نسخة : ضرار - : اني لا اعلم ما تريد ، اتريد اللبن قال : نعم .
قال : انك لن تصل الي من هؤلاء عين تطرف كلهم بنوه .
قال له عامر : فاحلني لى غيرك .
فدله على حبش ابن الدلف ، قال : عليك بذاك الفارس فشد عليه فأسره فلما رأى سواده وقصره جعل يتفكر وخاف ابن دلف ان يقتله ، فقال : ألست تريد اللبن ؟
قال : بلى .
قال : فإني لك به .
وفادى حسان بن وبرة نفسه من يزيد بن الصعق بالف بعير فداء الملوك فكثر مال يزيد ونما ثم اغار بعد ذلك يزيد بن الصعق على عصافير النعمان بذي ليان ، وذو ليان عن يمين العرنين .
وقال(1) : قال ابو عبيدة : تجمعت قبائل مذحج واكثرها بنو الحارث بن كعب وقبائل من مراد وجعفي وزبيد وخثفم وعليهم انس بن مدركة وعلي بن الحارث الحصين فاغاروا على بني عامر بن صعصعة بفيف الريح وعلى بني عامر بن مالك ملاعب الاسنة . . . الخ .
وذكر في حروب الفجار بعد ان ذكر مقتل عروة الرحال الكلابي وبلغ قريشا خبر البراض بسوق عكاض فخلصوا نجيا واتبعتهم قيس لما بلغهم ان البراض قتل عروة الرحال على قيس ابو براء عامر بن مالك فادركوهم وقد دخلوا الحرم فنادوهم يا معشر قريش انا نعاهد الله ان لا نبطل دم عروة الرحال ابدا او نقتل به
عظيما منكم وميعادنا واياكم هذه الليالي من العام المقبل . . . الخ .
وفي هذا يقول خداش بن زهير العامري وهو الذي شهر قريشا بالسخينة :

يا شدة ما شددنا غيــر خائبة على سيخينة لولا الليل والحرم

فعيرهم بالسخينة ، وتلاه كعب بن مالك الانصاري شاعر النبي (ص) يعيبهم بذلك لما حاربوا رسول الله (ص) مجدين :

زعمت سخينة أن ستغلب ربها وليغلبن مغـــــالب الغلاب

أما عقد ابي براء الذمام لاصحاب رسول الله (ص) وان عامر ابن الطفيل أخبره فقد ذكر ذلك ابن اسحاق وغيره من اهل السير والتاريخ ونحن نورد ما قاله ابن نباتة في شرح الرسالة وابن اسحاق ولفظه من السيرة الهاشمية عن جماعة من اهل العلم قالوا :
قدم ابو براء عامر بنة مالك بن جعفر ملاعب الاسنة على رسول الله (ص) المدينة فعرض عليه الاسلام ودعاه اليه فلم يسلم ولم يبعد من الاسلام ، وقال : يا محمد ، لو بعثت رجالا من اصحابك الى اهل نجد فدعوهم الى امرك رجوت ان يستجيبوا لك .
فقال رسول الله (ص) اني اخشى عليهم اهل نجد .
فقال له ابو براء : انا لهم جار فابعثهم فليدعوا الناس الى امرك .
فبعث رسول الله (ص) المنذر بن عمرو اخا بني ساعدة المعتق ليموت في اربعين رجلا من اصحابه من خيار المسلمين منهم الحارث بن الصمة وحرام بن ملحان اخو عدي بن النجار وعروة بن اسماء بن الصلت السلمي ، ونافع بن بديل بن ورقاء الخزاعي وعامر بن فهيرة مولى ابي بكر في رجال مسلمين من
خيار المسلمين فساروا حتى زلوا بئر معونة - وهي بين ارض بني عامر وحرة بني سليم كلا البلدين منها قريب وهي الى حرة بني سليم اقرب - فلما نزلوها بعثوا حرام بن ملحان بكتاب رسول الله (ص) الى عدو الله عامر بن الطفيل فلم اتاه لم ينظر في كتابه حتى عدا على الرجل فقتله ثم استصرخ عليهم بنو عامر فابوا ان يجيبوهم الى ما دعوهم اليه وقالوا : لن نخفر ابا براء وقد عقد لهم عقدا وجوارا فاستصرخ عليمهم قبائل من سليم عصية ورعل وذكوان فاجابوه الى ذلك . ثم ذكر مقتل الصحابة رضي الله عنهم ، وقال : فقال حسان بن ثابت يحرض بني ابي براء على عامر بن الطفيل :

بني ام البنين الم يـــرعكم وانتم من دوائب اهل نجـد
تهكم عامر بأبي بــــراء ليفخره وما خطأ كعمـــد
ألا ابلغ ربيعة ذا المســاعي فما احدثت في الحدثان بعدي
أبوك ابو الحروب ابو بــراء وخالك ماجد حكم ابن سعـد

قال ابن اسحاق : فحمل ربيعة بن عامر بن مالك على عامر بن الطفيل فطعنه بالرمح فوقع في فخذه فاشواه ووقع عن فرسه ، فقال : هذا عمل ابي براء ان مت بدمي لعمي فلا يتبعن به وان اعش فسأرى رأيي فيما أتى الي . . . انتهى .
والذي في الاصابة : انه استشار رسول الله (ص) في ان يطعن عامر بن الطفيل او يظربه .
وفي السيرة الحلبية : ولما بلغ ابا براء ان عامر ابن الطفيل ولد اخيه ازال خفارته شق عليه ذلك وشق عليه ما اصاب اصحاب رسول الله (ص) بسببه ، ثم ذكر ما صنع ابنه ربيعة بابن عامر بن الطفيل .
وذكر ابن نباتة في شرح الرسالة ان ابا برا ء لم يكن حاضرا حين قتل ابن الطفيل اصحاب رسول الله (ص) فقال: قالوا : وقد كان عامر بن مالك خرج قبل القوم الى ناحية نجد وأخبرهم ان اجار اصحاب محمد (ص) فلا تعرضوا لهم ، ثم نقل ما يشاكل قول ابن اسحاق .
وقال : ثم أقبل أبو براء سائرا - هو شيخ كبير هرم - فاخبر بما فعل عامر بن الطفيل فشق ذلك عليه ولا حركة به من الضعف ، وقال : أخفرني ابن اخي مرتين ، وسار حتى لحق ابن الطفيل فطعنه بالرمح فاخأ مقتله ، وقيل : كان الطاعن ربيعة ولده ، فتصايح الناس فقال ابن الطفيل : انها لم تضرني وقد وهبتها لعمي ، وانصرف ونزل عامر بن مالك بقومه فدعاهم الى الارتحال الى النبي (ص) وطلب ثار القتلى الذين كانوا في جواره ، فتثاقلوا عليه وقال له بعض بنو اخيه انهم يقولون : انه حدث لك عارض في عقلك فدعا ابن اخيه لبيدا وقينة له فشرب وقال لها غني وقال : يا لبيد ، لو حدث بعمك حدث ما كنت قائلا فان قومك يزعمون ان عقله ذهب والموت خير من ذهاب العقل . وقال : يا لبيد ، اسمع :

قوما تنوحان مع الانواح فأبنا ملاعب الرمـــاح
أبا براء مدره الشيــاح ان غياث المرمل الممتاح

وهي من ابيات ثم شرب الخمر صرفا حتى مات وهو يقول : لا خير في العيش وقد عصتني بنو عامر وبنو جعفر يزعمون انه مات مسلما . . . الخ .

وهذا رأي من زعم انه مات مشركا فيجعل موته في شربة الخمر صرفا ، وقد ذكر هذا القول في الاصابة عن كتاب المعمرين لابي حاتم عن هشام بن الكلبي ان عامر بن الطفيل لما اخفر ذمةعمه عامر بن مالك ، عمد عمه عامر بن مالك الى الخمر فشربها صرفا حتى مات ولم يبلغنا ان احدا من العرب فعل ذلك الا هو وزهير بن جناب وعمرو بن كلثوم . . . انتهى .
ولفظ ابي حاتم في المهمرين في ترجمة زهير بن جناب الكلبي : ثم شرب زهير بن جناب الخمر صرفا حتى مات وشربها عمرو بن كلثوم التغلبي صرفا حتى مات ولم يبلغنا ان احدا من العرب فعل ذلك الا هؤلاء . . . انتهى .
وكان ابو براء مع البطولة والقيادة والسيادة شاعرا مجيدا . قال ابن نباته في شرح الرسالة : يزعمون انه لما تنافر ابن اخيه عامر ابن الطفيل مع علقمة بن علاثة سأل عمه الاعانة فاعطاه نعليه وقال : استعن بهما في مفخرتك فاني ربعت فيهما اربعين مرباعا مع انه كان كارها للمنافرة ، ومن احسن ما سمعت من شعره :

لحى الله إن آنا عن الضيف بالقرى وألئمنا عن عرض والده ذبــا
وأدخلنا للبيت من قبل أستــــه إذ القور أبدى من جوانبه ركبـا





6- براء بن أبي براء :
ملاعب الاسنة عامر بن جعفر بن كلاب الكلابي كان فارسا شاعرا بطلا من ابطال بني كلاب في العصر الجاهلي ، قتل يوم النتأة قال ابن الاثير الجزري المؤرخ في تاريخ الكامل في سياق قصة يوم النتأة(1) : وقتل من اشرافهم البراء بن عامر بن مالك بن جعفر وبه كان يكنى وقتل معه من اشرافهم نهشل وانس ونزار بنو مرة بن انس بن خالد بن جعفر وعبد الله بن الطفيل اخو عامر بن الطفيل قتله الربيع بن زياد العبسي ، قال : وغيرهم كثير ، وتمت الهزيمة على بني عامر وفر عامر بن الطفيل على فرسه المزنوق ، القصة بطولها في تاريخ الكامل .



7- ربيعة بن ابي براء :
ملاعب الاسنة اخو المتقدم كان صحابيا فارسا من فرسان بني كلاب وبطلا من ابطال العرب .
قال الحافظ العسقلاني في كتاب الاصابة : ربيعة بن ملاعب الاسنة ابي براء عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب الكلابي ثم الجعفري لم ار من ذكره في الصحابة الا ما قرأت في ديوان ضبيعة لابي سعيد السكري روايته عن ابي جعفر بن حبيب ، قال : قال حسان ربيعة بن عامر بن مالك وهو ملاعب الاسنة في قصة الرجيع يحرض ربيعة بن عامر على عامر بن الطفيل باخفاره ذمه ابي براء :

الا من مبلغ عني ربيعا

الابيات المتقدمة . وقال : فلما بلغ ربيعة هذا الشعر جاء الى النبي (ص) وقال : يا رسول الله ، ايغسل عن أبي هذه الغدرة ان اضرب عامر بن الطفيل بضربة او طعنة ؟

قال : نعم .
فرجع ربيعة فضرب عامر ضربة أشواه منها فوثب عليه قومه ، فقالوا لعامر : اقتص . فقال : قد عفوت .
قلت : فذكر غير واحد من اهل المغازي انه اهدى لرسول الله (ص) بغلة او ناقة . ورأيت له رواية عن ابي الدرداء من طريق حبيب بن عبيد عنه فليعلم ذلك .
وقال الديار بكري في تاريخ الخميس في افراس النبي (ص) : واللحيف كامير وزبير فرس لرسول الله (ص) لانه كان يحلف الارض بيديه اهداه له ربيعة بن ابي براء فاثابه عليه من نعم بني كلاب .
أورد اللحيف في القاموس بالحاء المهملة والجيم وفي المنتفى بالجيم وقال : من قولهم سهم لجيف اذا كان سريع المر .
وفي المواهب اللدنية : اهداه له ربيعة بن ابي براء . . . الخ .
وذكر ابو جعفر الطبري المؤرخ في تاريخه ابيان حسان في تحريض ربيعة على ابن الطفيل من رواية ابن اسحاق بني ام البنين الابيات ، وقال : قال كعب بن مالك ايضا :

لقد طارت شعاعا كل وجــه خفارة ما أجار أبو بــراء
فمثل مسهب وبني ابيــــه بجنب الرده من كنفي سواء
بني أم البنين أما سمعتـــم دعاء المستغيث مع المساء
تنوبه الصريخ بلى ولـــكن عرفتم انه صدق اللقـــاء
فما صفرت عياب بني كـلاب ولا القرطاء من ذم الوفـاء

أعامر عامر السوات قدما فلا بالعقل فزت ولا السناء
أأخفرت النبي وكنت قدما الى السوآت تجري بالعراء
فما كنتم كجـار ابي داود ولا الاسدي جار ابي العلاء
ولكن عادكم داء قديــم وداء الغدر فاعلم شـر داء

فلما بلغ ربيعة بن عامر ابي براء قول حسان وقول كعب حمل على عامر بن الطفيل فطعنه فشطب الرمح عن مقتله فخر ، فقال : هذا عمل ابي براء ان مت فدمي لعمي . . . الخ .
وقال الحافظ ابن عساكر في تاريخ الشامفي قصة اصحاب الرجيع : ثم ان النبي (ص) لقى ربيعة بن ملاعب الاسنة فقال له : ما فعلت ذمة أبيك؟
فقال : نقضتها بضربة سيف او بطعنة رمح .
فقال له : نعم .
فخرج ربيعة فاخبر اباه فشق عليه ما فعل عامر بن الطفيل وما صنع ولا حركة به من الكبر والضعف وقال : اخفرني ابن اخي من بين بني عامر فسار حتى كانوا على ماء من مياه بيلي يقال له الهدم فركب ربيعة فرسا له وتحلق عامرا وهو على حجل له فطعنه بالرمح فأخطأ مقتله وتصايح الناس .
فقال عامر ابن الطفيل انها لم تضربني .
فقال ربيعة : نقضت ذمة ابي براء .
فقال ابن الطفيل : قد عفوت عن عمي هذا فعله ، وقال رسول الله (ص) : واطلب خفرتي من عامر بن الطفيل ثم ذكر قول حسان : الاابلغ ربيعة الابيات وذكر ابياتا اخرى لحسان يعير بها بني كلاب وهي قوله
ألا ابلغ جميع بني هــلال وعامرها وكعبا أجمعينــا
بأن الغدر عم بني كــلاب وخص به بني أم البنينــا
فلو مدوا بحبل من عقيــل لألفوا حبلهم صلبا متينــا
أو القرطاء ما ان اخفروهم وقدما ما وفوا إذ لا يغونـا

خيَّال الغلباء
06 - 03 - 2009, 14:39
أخي الكريم / ابن ظفيرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : شكرا جزيلا لك على هذا الموضوع القيم والجميل والثري عن بعضا من أشهر فرسان بني عامر بن صعصعة وقبيلة سبيع بن عامر الغلباء مع إخوانهم قبيلة السهول الأباة أهل المحاجي والمتاريس هم الوريث الشرعي لقبائل بني عامر بن صعصعة وهم حملة لوائها في الجزيرة العربية وقد ورثوا ديرتهم وعدودها كما ورثوا ألقابهم واسم اجدودهم علما أن هناك من القبائل من ينتمون إلى بني عامر بن صعصعة في الجزيرة العربية ولكنهم جمرة انطفأت بحلفهم مع غيرهم وجعله الله في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم والله يعافيك ويبارك فيك ويجزاك خيرا ويبيض وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه هذا وتقبل فائق الشكر والإمتنان مقرونا بجزيل المحبة والإحترام والله يحفظكم ويرعاكم مع خالص التحية وأطيب الأمنيات واسلم وسلم والسلام .

خيّال العرفا
21 - 03 - 2009, 08:59
مشكور وما قصرت والله لا يهينك

lion1430
25 - 05 - 2009, 21:38
مشكور وما قصرت ولا هنت

بن قبان السبيعي
26 - 05 - 2009, 00:02
بيييييييييييض الله وجهك والله لايهينك على هالبحث الوووااافي

منسم الحفيات
15 - 10 - 2009, 20:35
مشكور وما قصرت ولا هنت