Untitled 1
 
  إختبارات التربة والمواد وتأثيرها على المنشآت (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          إدارة مصادر المياه الجوفية (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          التكاليف المتقدمة كأساس للأنشطة وفلسفة التكاليف (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          ورشة عمل تطبيقات الاعتمادات المستندية والمعايير الدولية لتدقيق المستندات 2018 (اخر مشاركة : راشد وليد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          تجديد المباني والمنشأت (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الدورات المحاسبية (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تطوير مستوى اداء العمل الامني (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          التميز في إدارة الصيانة والموثوقية (الوقائي والتنبؤية الفشل صيانة وآلات تحليل (RCFA)) (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          مقدمة فى المساحة والمعدات (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          إدارة المحافظ الإستثمارية والأسواق المالية المتخصصة لعام 2018 (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         
 

 
العودة   منتديات سبيع الغلباء > المنتديات الـعـامـة > المنتدى الإسلامي
 

المنتدى الإسلامي فتاوى ، مقالات ، بحوث اسلامية لكبار العلماء وستجد ايضا معلومات عن الفرق الضالة والأديان بما في ذلك الديانة النصرانية واليهودية والمجوسية وغيرها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 1 )
الذئب الأسود
عضو هـام
رقم العضوية : 19415
تاريخ التسجيل : 18 - 01 - 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الأن جده والأساس رنيه
عدد المشاركات : 489 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : الذئب الأسود is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Post جدول أسماء الله الحسنى - مبسط مع الشرح

كُتب : [ 19 - 03 - 2008 - 23:07 ]

بسم الله الرحمن الرحيم



هو الله
وهو الاسم الاعظم الذي تفرد به الحق سبحانه وخص به نفسه وجعله اول اسمائه ، واضافها كلها اليه فهو علم على ذاته سبحانه

الرحمن
كثير الرحمة وهو اسم مقصور على الله عز وجل ولا يجوز ان يقال رحمن لغير الله .. وذلك ان رحمة وسعت كل شىء وهو ارحم الراحمين

الرحيم
هو المنعم ابدا ، المتفضل دوما ، فرحمته لا تنتهي .

الملك
هو الله ، ملك الملوك ، له الملك ، وهو مالك يوم الدين ، ومليك الخلق فهو المالك المطلق ...

القدوس
هو الطاهر المنزه عن العيوب والنقائص وعن كل ما تحيط به العقول .

السلام
هو ناشر السلام بين الانام وهو الذي سلمت ذاته من النقص والعيب والفناء ...

المؤمن
هو الذي سلّم اوليائه من عذابه ، والذي يصدق عباده ما وعدهم ...

المهيمن
هو الرقيب الحافظ لكل شيء ، القائم على خلقه باعمالهم ، وارزاقهم وآجالهم ، المسؤل عنهم بالرعاية والوقاية والصيانة .

العزيز
هو المنفرد بالعزة ، الظاهر الذي لا يقهر ، القوي الممتنع فلا يغلبه شيء وهو غالب كل شيء ....

الجبار
هو الذي تنفذ مشيئته ، ولا يخرج احد عن تقديره ، وهو القاهر لخلقه على ما اراد ...

المتكبر
هو المتعالى عن صفات الخلق المنفرد بالعظمة والكبرياء ...

الخالق
هو الفاطر المبدع لكل شيء ، والمقدر له والموجد للاشياء من العدم ، فهو خالق كل صانع وصنعته ...

البارىء
هو الذي خلق الخلق بقدرته لا عن مثال سابق ، القادر على ابراز ما قدره الى الوجود .

المصور
هو الذي صور جميع الموجودات ، ورتبها فاعطى كل شيئ منها صورة خاصة ، وهيئة منفردة ، يتميز بها على اختلافها وكثرتها .

الغفار
هو وحده الذي يغفر الذنوب ويستر العيوب في الدنيا والاخرة .

القهار
هو الغالب الذي قهر خلقه بسلطانه وقدرته ، وصرفهم على ما اراد طوعا وكرها ، وخضع لجلاله كل شيء ...

الوهاب
هو المنعم على العباد ، الذي يهب بغير عوض ويعطي الحاجة بغير سؤال ، كثير النعم ، دائم العطاء ...

الرزاق
هو الذي خلق الارزاق واعطى كل الخلائق ارزاقها ، ويمد كل كائن لما يحتاجه ، ويحفظ عليه حياته ويصلحه ...

الفتاح
هو الذي يفتح مغلق الامور ، ويسهل العسير ، وبيده مفاتيح السماوات والارض .

العليم
هو الذي يعلم تفاصيل الامور ، ودقائق الاشياء وخفايا الضمائر ، والنفوس ، لا يغرب عن ملكه مثقال ذرة ، فعلمه يحيط بجميع الاشياء

القابض الباسط
هو الذي يقبض الرزق عمن يشاء من الخلق بعدله ، والذي يوسع الرزق لمن يشاء من عباده بجوده ورحمته فهو سبحانه القابض الباسط .

الخافض الرافع
هو الذي يخفّض الاذلال لكل من طغى وتجبر وخرج على شريعته وتمرد ، وهو الذي يرفع عباده المؤمنين بالطاعات وهو رافع السماوات .

المعز المذل
هو الذي يهب القوة والغلبة والشده لمن شاء فيعزه ، وينزعها عمن يشاء فيذله ...

السميع
هو الذي لا يخفى عليه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع البصير ...

البصير
هو الذي يرى الاشياء كلها ظاهرها وباطنها وهو المحيط بكل المبصرات ...

الحكم
هو الذي يفصل بين مخلوقاته بما شاء ويفصل بين الحق والباطل لا راد لقضائه ولا معق لحكمه ...

العدل
هو الذي حرم الظلم على نفسه ، وجعله على عباده محرما ، فهو المنزه عن الظلم والجور في احكامه وافعاله الذي يعطي كل ذي حق حقه

اللطيف
هو البر الرفيق بعباده ، يرزق وييسر ويحسن اليهم ، ويرفق بهم ويتفضل عليهم ...

الخبير
هو العليم بدقائق الامور ، لا تخفى عليه خافية ، ولا يغيب عن علمه شيء فهو العالم بما كانم ويكون ...

الحليم
هو الصبور الذي يمهل ولا يهمل ، ويستر الذنوب ، وياخر العقوبة ، فيرزق العاصي كما يرزق المطيع ...

العظيم
هو الذي ليس لعظمته بداية ولا لجلاله نهاية ، وليس كمثله شيء ...

الغفور
هو الساتر لذنوب عباده المتجاوز عن خطاياهم وذنوبهم .

الشكور
هو الذي يزكو عنده القليل من اعمال العباد ، فيضاعف لهم الجزاء ، وشكره لعباده : مغفرته لهم ....

العلي
هو الرفيع القدر فلا يحيط به وصف الواصفين المتعالي عن الانداد والاضداد ، فكل معاني العلو ثابتة له ذاتا وقهرا وشأنا .

الكبير
هو العظيم الجليل ذو الكبرياء في صفاته وافعاله فلا يحتاج الى شيء ولا يعجزه شيء ( ليس كمثله شي (

الحفيظ
هو الذي لا يغرب عن حفظه شيء ولو كمثقال الذر فحفظه لا يتبدل ولا يزول ولا يعتريه التبديل ...

المقيت
هو المتكفل بايصال اقوات الخلق اليهم وهو الحفيظ والمقتدر والقدير والمقدر والممدد ...

الحسيب
هو الكافي الذي منه كفاية العباد وهو الذي عليه الاعتماد يكفي العباد بفضله ...

الجليل
هو العظيم المطلق المتصف بجميع صفات الكمال والمنعوت بكمالها المنزه عن كل نقص ...

الكريم
هو الكثير الخير الجواد المعطي الذي لا ينفذ عطاؤه وهو الكريم المطلق الجامع لانواع الخير والشرف والفضائل المحمود بفعاله .

الرقيب
هو الرقيب الذي يراقب احوال العباد ويعلم اقوالهم ويحصي اعمالهم وهو الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء ...

المجيب
هو الذي يقابل الدعاء والسؤال بالعطاء والقبول ولا يسأل سواه ...

الواسع
هو الذي وسع رزقه جميع خلقه وسعت رحمته كل شيء المحيط بكل شيء ...

الحكيم
هو المحق في تدبيره اللطيف في تقديره الخبير بحقائق الامور العليم بحكمه المقدور فجميع خلقه وقضاه خير وحكمة وعدل .

الودود
هو المحب لعباده ، والمحبوب في قلوب اوليائه .

المجيد
هو البالغ النهاية في المجد ، الكثير الاحسان الجزيل العطاء العظيم البر ...

الباعث
هو باعث الخلق يوم القيامة ، وباعث رسله الى العباد ، وباعث المعونة الى العبد ...

الشهيد
هو الحاضر الذي لا يغيب عنه شيء ، فهو المطلع على كل شيء مشاهد له عليم بتفاصيله ...

الحق
هو الذي يحق الحق بكلماته ويؤيد اولياءه فهو المستحق للعبادة ...

الوكيل
هو الكفيل بالخلق القائم بامورهم فمن توكل عليه تولاه وكفاه ، ومن استغنى به اغناه وارضاه ...

القوي
هو صاحب القدرة التامه البالغة الكمال غالب لا يغلب فقوته فوق كل قوة ...

المتين
هو الشديد الذي لا يحتاج في امضاء حكمه الى جند او مدد ولا الى معين ...

الولي
هو المحب الناصر لمن اطاعه ، ينصر اولياءه ، ويقهر اعداءه ، والمتولي الامور الخلائق ويحفظهم ...

الحميد
هو المستحق للحمد والثناء ، الذي لا يحمد على مكروه سواه .

المحصي
هو الذي احصى كل شيء بعلمه ، فلا يفوته منها دقيق ولا جليل ..

المبدىء
هو الذ انشأ الاشياء واخترعها ابتداء من غير سابق مثال ..

المعيد
هو الذي يعيد الخلق بعد الحياة الى الممات في الدنيا ، وبعد الممات الى الحياة يوم القيامة ...

المحيي
هو خالق الحياة ومعطيها لمن شاء ، يحيي الخلق من العدم ثم يحييهم بعد الموت ...

المميت
هو مقدر الموت على كل من اماته ولا مميت سواه ، قهر عباده بالموت متى شاء وكيف شاء ...

الحي
هو المتصف بالحياة الابدية التي لا بداية لها ولا نهاية فهو الباقي ازلا وابدا وهو الحي الذي لا يموت ...

القيوم
هو القائم بنفسه ، الغني عن غيره ، وهو القائم بتدبير امر خلقه في انشائهم ورزقهم ...

الواجد
هو الذي لا يعوزه شيء ولا يعجزه شيء يجد كل ما يطلبه ، ويدرك كل ما يريده ...

الماجد
هو الذي له الكمال المتناهي والعز الباهي ، له العز في الاوصاف والافعال الذي يعامل العباد بالجود والرحمة ...

الواحد
هو الفرد المتفرد في ذاته وصفائه وافعاله ، واحد في ملكه لا ينازعه احد ، لا شريك له سبحانه ...

الصمد
هو المطاع الذي لا يقضى دونه امر ، الذي يقصد اليه في الحوائج فهو مقصد عباده في مهمات دينهم ودنياهم ...

القادر
هو الذي يقدر على ايجاد المعدوم واعدام الموجود على قدر ما تقتضي الحكمة ، لا زائدا عليه ولا ناقصا عنه ...

المقتدر
هو الذي يقدر على اصلاح الخلائق على وجه لا يقدر عليه غيره ...

المقدم
هو الذي يقدم الاشياء ويضعها في مواضعها ، فمن استحق التقديم قدمه ...

المؤخر
هو الذي يؤخر الاشياء فيضعها في مواضعها المؤخر لمن شاء من الفجار والكفار وكل من يستحق التأخير ...

الاول
هو الذي لم يسبقه في الوجود شيء فهو اول قبل الوجود ..

الاخر
هو الباقي بعد فناء خلقه ، البقاء الابدي يفنى الكل وله البقاء وحده ، فليس بعده شيء ...

الظاهر
هو الذي ظهر فوق كل شيء وعلا عليه ، الظاهر وجوده لكثرة دلائله ...

الباطن
هو العالم ببواطن الامور وخفاياها ، وهو اقرب الينا من حبل الوريد ...

الوالي
هو المالك للاشياء المتصرف فيها بمشيئته وحكمته ، ينفذ فيها امره ، ويجري عليها حكمه ...

المتعالي
هو الذي جل عن افك المفترين ، وتنزه عن وساوس المتحيرين .

البرّ
هو العطوف على عباده ببرّه ولطفه ، ومّن على السائلين بحسن عطاءه ، وهو الصدق فيما وعد ...

التواب
هو الذي يوفق عباده للتوبة حتى يتوب عليهم ويقبل توبتهم فيقابل الدعاء بالعطاء ، والتوبة بغفران الذنوب ...

المنتقم
هو الذي يقسم ظهور الطغاة ، ويشدد العقوبة على العصاة ، وذلك بعد الاعذار والانذار ...

العفو
هو الذي يترك المؤاخدة على الذنوب ولا يذكرك بالعيوب فهو يمحو السيئات ويتجاوز عن المعاصي ...

الرءوف
هو المتعطف على المذنبين بالتوبة ، الذي جاد بلطفه ومّن بتعطفه ، يستر العيوب ثم يعفو عنها ...

مالك الملك
هو المتصرف في ملكه كيف يشاء لا راد لحكمه ، ولا معقب لامره .

ذو الجلال والاكرام
هو المنفرد بصفات الجلال والكمال والعظمة ، المختص بالاكرام والكرامة وهو اهل لأن يجل ...

المقسط
هو العادل في حكمه ، الذي ينتصف للمظلوم من الظالم ، ثم يكمل عدله فيرضي الظالم بعد ارضاء المظلوم ...

الجامع
هو الذي جمع الكمالات كلها ، ذاتا ووصفا وفعلا ، الذي يجمع بين الخلائق المتماثلة والمتباينه ، والذي يجمع الاولين والاخرين .

الغني
هو الذي لا يحتاج الى شيء ، وهو المستغني عن كل ما سواه ، المفتقر اليه كل من عاداه ...

المغني
هو معطي الغنى لعباده ، يغني من يشاء غناه ، وهو الكافي لمن شاء من عباده .

المعطي المانع
هو الذي اعطى كل شيء ، ويمنع العطاء عن من يشاء ابتلاء او حماية ...

الضار النافع
هو المقدر للضر على من اراد كيف اراد ، والمقدر النفع والخير لمن اراد كيف اراد كل ذلك على مقتضى حكمته سبحانه .

النور هو الهادي الرشيد الذي يرشد بهدايته من يشاء فيبين له الحق ، ويلهمه اتباعه ، الظاهر في ذاته ، المظهر لغيره .

الهادي
هو المبين للخلق طريق ، الحق بكلامه يهدي القلوب الى معرفته ، والنفوس الى طاعته ...

البديع
هو الذي لا يمائله احد في صفاته ولا في حكم من احكامه ، او امر من اموره ، فهو المحدث الموجد على غير مثال .

الباقي
هو وحده له البقاء ، الدائم الوجود الموصوف بالبقاء الازلي ، غير قابل للفناء فهو الباقي بلا انتهاء .

الوارث
هو الابقي الدائم الذي يرث الخلائق بعد فناء الخلق ، وهو يرث الارض ومن عليها ...

الرشيد
هو الذي اسعد من شاء بارشاده ، واشقى من شاء بابعاده ، عظيم الحكمة بالغ الرشاد ...

الصبور
هو الحليم الذي لا يعاجل العصاة بالنقمة ، بل يعفوا وياخر ، ولا يسرع بالفعل قبل اوانه ...



الذئب الأسود من قبيلة الملوح

يانعم يالأجناب مافيكم ردا ******* لكن ربعي في القبايل كايدين
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 2 )
خيَّال الغلباء
وسام التميز
رقم العضوية : 12388
تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذية
عدد المشاركات : 20,738 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 49
قوة الترشيح : خيَّال الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
ولله تعالى الأسماء الله الحسنى فادعوه بها

كُتب : [ 18 - 10 - 2008 - 21:34 ]

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع بن عامر الغلباء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : إليكم بعض أسماء الله تعالى الحسنى بالدليل والمعنى :

الله : قال الله تعالى : ( الله لا إله إلا هو ) ( البقرة : 255 ). هذا الاسم الجميل علم على الرب تبارك وتعالى ، المعبود بحق ، وكل معبود دونه فهو باطل ، وهو أخص أسماء الله تعالى ، ولا يسمى به غيره ، وهو من أعظم أسماء الله ، وتكرر في القرآن (2602) مرة .

الإله : قال الله تعالى : ( إنما الله إله واحد ) ( النساء : 171 ) الإله هو المعبود ، فعلى العبد ألا يصرف شيئاً من العبادة لغير الله كالدعاء والذبح وغيرها .

الرب : قال الله تعالى : ( الحمد لله رب العالمين ) ( الفاتحة : 2 ) الرب هو المربي جميع العالمين بخلقه إياهم ، وإنعامه عليهم بالنعم ، التي لا تعد ولا تحصى ، وهو المدبر والمالك والسيد المطاع ، المنفرد بالخلق المستغني عن العالمين ، ولا يستغني عنه أحد طرفة عين ويربي أولياءه بالإيمان فعلى المسلم أن يرضى بالله ربا . قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( من قال رضيت بالله ربا ، وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ، وجبت له الجنة ) رواه أبو داود .

الرحمن الرحيم : قال الله تعالى : ( وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم ) ( البقرة : 163 ) الرحمن الرحيم هما اسمان مشتقان من الرحمة ، الرحمن أشد مبالغة من الرحيم ، والفرق بينهما أن الرحمن هو ذو الرحمة الواسعة التي وسعت كل شيء ، والرحيم الموصل رحمته إلى من شاء من خلقه . وكل ما نحن فيه من نعمة فهو من آثار رحمته من الأمن والصحة والمال والأولاد والطعام والشراب ، ورحمة الله في الآخرة لا تكون إلا لأهل التوحيد ، فمن أراد رحمة الله فعليه بتوحيد الله وطاعته جل وعلا وطاعة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم .

المهيمن : قال الله تعالى : ( المؤمن المهيمن ) ( الحشر : 23 ) الشاهد على خلقه بأعمالهم ، الرقيب عليهم ، المطلع على خفايا الأمو ر، وخبايا الصدور ، الذي أحاط بكل شيء علما .

القدوس : قال الله تعالى : ( هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس ) ( الحشر : 23 ) القدوس هو المبارك والطاهر ، المنزه عن النقائص والعيوب ، وأن يكون مثيل ، أو شبيه ، أو كفء ، أو سمى ، أو ند .

الكبير : قال الله تعالى : ( ذلكم بأنه إذا تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير ) ( غافر : 12 ) الكبير الذي هو أكبر من كل شيء بذاته ، وأكبر من أن يعرف كنه كبريائه وعظمته ، وأكبر من أن يشبه بخلقه ، السماوات والأرض وما فيهن وما بينهما في يد الله كخردلة في يد أحدنا .

البارئ : قال الله تعالى : ( هو الله الخالق البارئ ) ( الحشر : 24 ) البارئ هو الذي خلق الخلق بريئاً من التفاوت ، والنقص ، والعيب والخلل ، وهو الذي خلق متميزاً بعضه عن بعض .

الخالق الخلاق : قال الله تعالى : ( هو الله الخالق ) ( الحشر : 24 ) وقال تعالى : ( إن ربك هو الخلاق العليم ) ( الحجر : 86 )الخالق هو المبدع للخلق والمخترع له على غير مثال سبق ، والخلاق هو الخالق خلقاً بعد خلق .

المتكبر : قال الله تعالى : ( الجبار المتكبر ) ( الحشر : 23 ) الله المتكبر عن كل سوء ونقص وعيب وظلم ، والذي تكبر عن صفات الخلق . والمتكبر ذو الكبرياء والعظمة ، اختص الله بذلك ، فليس لأحد أن ينازعه في ذلك . فعلى العبد أن يحذر من التكبر فيذله الله . جل وعلا . في الدنيا والآخرة .

الجبار : قال الله تعالى : ( العزيز الجبار المتكبر ) ( الحشر : 23 ) الجبار هو الذي يقهر الجبابرة ، ويغلبهم بجبروته وعظمته ، وكل جبار وإن عظم فهو تحت قهر الله وجبروته ، والجبار الذي يجبر القلوب المنكسرة والضعفاء العجزة ، وكل من لاذبه ولجأ إليه ، والجبار العلي على كل شيء ، والجبار هو المتكبر عن كل سوء ونقص وأن يكون له ند ومثيل وشريك . فعلى العبد أن يحذر من التجبر ومن طاعة كل جبار عنيد .

المصور : قال الله تعالى : ( البارئ المصور ) ( الحشر : 23 ) المصور هو مصور الأشياء ومركبها ومشكلها على هيئات مختلفة ، وصور شتى ، من طول وقصر ، وحسن وقبح ، وذكورة وأنوثة ، وهو الذي خلق النفوس في الأرحام .

الخبير : قال الله تعالى : ( بل كان الله بما تعملون خبيرا ) ( الفتح : 11 ) الخبير هو العالم ببواطن الأمور وخفاياها وبما كان وما يكون ويخبر بعواقب الأمور ومآلها وما تصير إليه ، الخبير بمصالح الأشياء ومضارها .

الحليم : قال الله تعالى : ( والله يعلم ما في قلوبكم وكان الله عليما حليماً ) ( الأحزاب : 51 ) الحليم الذي لا يعاجل العصاة بالعقوبة ، بل يمهلهم لكي يتوبوا ، يرزق العصاة مع معاصيهم وكثرة زلاتهم ، ذو الصفح والأناة .

المجيد : قال الله تعالى : ( ذو العرش المجيد ) ( البروج : 15 ) المجيد هو الكبير العظيم ، الموصوف بصفات المجد والكبرياء ، والعظمات والجلال ، الذي هو أكبر وأجل وأعلم وأعظم من كل شيء ، وله التعظيم والإجلال في قلوب أوليائه . الشريف ذاته ، الجميل أفعاله ، الجزيل عطاؤه وثوابه .

الحق : قال الله تعالى : ( فتعالى الله الملك الحق ) ( المؤمنون : 116 ) الله هو الحق في ذاته وصفاته ، فهو واجب الوجود ، كامل الصفات والنعوت ، والحق هو الذي لا يسع أحداً إنكاره تظاهرت على وجوده الدلائل البينة الباهرة .

المقيت : قال الله تعالى : ( وكان الله على كل شيء مقيتا ) ( النساء : 85 ) المقيت هو الذي أوصل إلى كل مخلوق من مأكول ومشروب كيف يشاء ، بحكمته وحمده ، والمقيت والحسيب والمجازي .

الحسيب : قال الله تعالى : ( إن الله كان على كل شيء حسيبا ) ( النساء : 86 ) الكافي لعباده المتوكلين عليه ، المجازي لهم بالخير والشر بحكمته وعلما بدقيق أعمالهم وجليلها ، لا يعزب عنه مثقال ذرة ولا أصغر منها .

المبين : قال الله تعالى : ( يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين ) ( النور : 25 ) المبين هو الذي لا يخفى على خلقه ، بل هو ظاهر بأفعاله الدالة عليه ، وآياته البينة ، البين أمره في الألوهية والربوبية ، الذي بين لعباده سبيل الرشاد والنجاة وبين لهم دينه الذي ارتضاه وهو الإسلام .

الوكيل : قال الله تعالى : ( الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل ) ( الزمر : 62 ) هو المقيم الكفيل بأرزاق العباد ، القائم عليهم ، الموكل والمفوض إليه ، والكيل هو الحفيظ والكافي .

الرقيب : قال الله تعالى : ( إن الله كان عليكم رقيبا ) ( النساء : 1 ) الرقيب هو الذي أحاط سمعه بجميع المسموعات ، وبصره بجميع المبصرات ، وعلمه بجميع المعلومات الجلية والخفية ، يعلم ما توسوس به النفوس التي لم تتكلم بها أصحابها .

الودود : قال الله تعالى : ( وهو الغفور الودود ) ( البروج : 14 ) المحب لعباده الصالحين ، ويحبه عباده الصالحون ، ولذا لهجت ألسنتهم بالثناء عليه ، وانجذبت أفئدتهم إليه وداَ وإخلاصاً ، وإنابة من جميع الوجوه ، واشتاقت أنفسهم إلى رؤيته .

القوي : قال الله تعالى : ( إن ربك هو القوي العزيز ) ( هود : 66 ) القوي هو التام القوة الذي لا يستولي عليه العجز في حال من الأحوال ، ولا يغلبه غالب ، ولا يرد قضاءه راد .

المتين : قال الله تعالى : ( إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين ) ( الذاريات : 58 ) المتين هو الشديد القوي ، الذي لا تنقطع قوته ، ولا تلحقه في أفعاله مشقة ، ولا يمسه لغوب ولا إعياء ، ولا تعب .

المولى : قال الله تعالى : ( واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير) ( الحج : 78 ) المولى هو المأمول في النصر والمعونة ، وهو الذي يتولى نصر المؤمنين وإرشادهم ، كما يتولى يوم الحساب ثوابهم وجزاءهم .

الحميد : قال الله تعالى : ( واعلموا أن الله غني حميد ) ( البقرة : 267 ) الله هو الحميد ، إذ جميع المخلوقات ناطقة بحمده ، لأنه المستحق للحمد كله لنعمه وإحسانه ، وهو المحمود في أفعاله ، وأقواله ، وأسمائه ، وصفاته ، وشرعه ، وقدره .

الحي : قال الله تعالى : ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) ( آل عمران : 2 ) الله هو الحي ، الذي له الحياة الدائمة الكاملة ، الذي لم يزل موجوداً بالحياة موصوفاً ، لم تحدث له الحياة بعد موت ، ولا يعترضه الموت بعد الحياة ، تعالى عن ذلك علو كبيراً .

الملك المالك المليك : قال الله تعالى : ( فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم ) ( المؤمنون : 116 ) وقال الله سبحانه : ( قل اللهم مالك الملك ) ( آل عمران : 26 ) وقال تعالى : ( في مقعد صدق عند مليك مقتدر ) ( القمر : 55 ) الله هو النافذ الأمر في ملكه ، الذي التصرف المطلق ، في الخلق ، والأمر ، والجزاء . وله جميع العالم ، العلوي والسفلي ، كلهم عبيد له ومماليك ومضطرون إليه . لا يتحرك متحرك إلا بعلمه وإرادته ، وما يسكن من ساكن إلا بعلمه وإرادته . ويوم القيامة يظهر ملك الله جليا واضحاً ويعترف به الخلق جميعاً . قال تعالى : ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها .. ) الاّية وقال صلى الله عليه وسلم : ( إن لله تسعة وتسعين إسماً من أحصاها دخل الجنه ) هذا شرح لأسماء الله الحسنى كامل كتبته لكم بعد أن تأكدت أنه جميعها صحيحة بأذن الله وكامله وأتنمى من الله العلي العظيم أن لا يحرمنا الأجر وأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال .
======================================
1- الله : هو الاسم المفرد العلم لذاته القدسية الجامع لجميع الصفات الإلهية
====================
2- الرحمن : المتصف بالرحمة التي وسعت كل شيء
====================
3- الرحيم : رحيم الآخرة وهو دائم الرحمة وهو صفة فعل له سبحانه .
====================
4- الملك : المالك لكل شيء المتصرف فيه بلا ممانعة ولا مدافعة والنافذ الآمر في ملكه .
====================
5- القدوس : المنزه عن كل وصف يدركه حس أو يتصوره خيال أو يسبق إليه وهم كما أنه منزه على كل ما لا يليق .
====================
6- السلام : ذو السلامة من كل عيب ونقص ذاتاً وصفاتٍ وأفعالاً , وسلم من عذابه من لا يستحقه .
====================
7- المهيمن : الرقيب على كل شيء والشاهد المطلع على خفايا الأمور والقائم على خلقه بأعمالهم وأرزاقهم وآجلهم .
====================
8- المؤمن : المصدق لأنه صادق في وعده ولرسله بالمعجزات وهو الذي يفزع إليه الخائف فيؤمنه .
====================
9- العزيز : القوي الغالب الذي لا يغلب المتفرد بالعزة والجلال الذي ذل لعزته كل عزيز .
====================
10- الجبار : الذي يجبره كل أحد ولا يجبره أحد وهو الذي أجبر الخلق وقهرهم على ما أراد من أمر أو نهي سبحانه .
====================
11- المتكبر : المنفرد بالكبرياء والعظمة الذي كل شيء دونه فلا كبرياء لسواه وكل المخلوقات قهر عظمته .
====================
12- الخالق : المقدر للأشياء على مقتضي حكمته وموجد الأشياء من العدم على غير مثال سابق .
====================
13- البارئ : المبدع الذي أبرز ما قدره إلى الوجود .
====================
14- الغفار : لكل من تاب إليه من أي ذنب هو الذي يستر عباده ويمحوها بالتوبة وهو الذي أظهر الجميل وستر القبيح .
====================
15- القهار : الذي يقصم ظهور الجبابرة من أعدائه فيقهرهم بالإماته والإذلال .
====================
16- الوهاب : وتفسيرها قوله المعطي برحمته فيعطي المحتاج ما يحتاج إليه ويعطي غير المحتاج ما يزيد عن حاجته تفضلاً وانعاماً لحكمه .
====================
17- الرزاق : المسخر المسير المسبب للرزق يرزق القلوب بتغذيتها بالعلم والإيمان والرزق الحلال الذي يعين على صلاح الدين للمؤمنين .
====================
18- الفتاح : يفتح خزائن الرحمة لخلقه وبعنايه ينفتح كل مغلق ويفتح أعين بصائر عباده ليبصروا الحق .
====================
19- العليم : عالم بعواقب الأمور ومصالحها وما فيها من الخير وبما كان وما يكون وما لايكون .
====================
20- القابض : الذي يمسك ويضيق الرزق على من يشاء وهو يقبض رحمته يوم القيامة الذين كفروا بآيات الله ولقائه ويقبض الأرواح والقلوب والصدقات .
====================
21- الباسط : الذي يوسع رزقه على من يشاء بجوده ورحمته وهو الذي يبسط الأرزاق والقلوب لحكمته ورحمته .
====================
22- الخافض : الذي يخفض الجبارين والفراعنة أي يضعهم ويهينهم ويخفض من يشاء حسب ما وتقتضيه حكمته .
====================
23- الرافع : الذي يرفع أولياءه إلى أفق المقربين ويعزهم وينصرهم .
====================
24- المعز : لمن أطاعه يعز من يشاء ويؤتي ملكه من يشاء .
====================
25- المذل : أذل أعداءه بحرمان معرفته ويذل من يشاء حسب ما تقتضيه حكمته .
====================
26- السميع : لجميع الأقوال والأصوات ومدرك المسموع وإن خفى .
====================
27- البصير : بكل الأحوال فلا يغيب عنه ما في السموات العلى وما في الأرض وما بينهما .
====================
28- الحكم : الحاكم الذي حكمه نافذ وهو الحكم بين عباده المظهر الحق من الباطل .
====================
29- العدل : المنزه عن الظلم والجور في أفعاله وأحكامه .
====================
30- اللطيف : الذي يوصل إحسانه الى جميع خلقه في خفاء وستره .
====================
31- الخبير : بكل شيء حتى بدبيب النمل في الليل البهيم فلا تخفي عليه خافيه .
====================
32- الحليم : لا يعاجل بالعقوبة ويصفح ويغفر ويستر ويتجاوز عن الذنوب والزلات .
====================
33- العظيم : الشأن والسلطان الذي لا شيء أعظم منه سبحانه ليس لعظمته بداية ولا لكنه جلاله نهايه .
====================
34- الغفور : عن ذنوب التائبين إليه والمتوكلين عليه وهو كثير المغفرة وقابل التوب والمعذرة .
====================
35- الشكور : يجزي على القليل بالكثير أي يجازي على يسير الطاعات كثير الدرجات .
====================
36- العلي : البالغ الغاية في علو الرتبة إلى حيث لا رتبه إلا وهي منحطة عنه وهو الذي علا بذاته وصفاته .
====================
37- الكبير : العظيم الشأن الذي لا يخرج عن علمه شيء ولا ينازعه في كبريائه أحد .
====================
38- الحفيظ : العالم بجميع المعلومات علماً لا تغير له ولا زوال الذي أحاط علمه بالسرائر والخفايا .
====================
39- المقيت : الذي يعطي أقوات الخلائق بمنح الأبدان الطعام والقلوب المعرفة .
====================
40- الحسيب : الكافي الحافظ على أعمال خلقه ومحاسبتهم يحاسب المؤمنين حساباًً يسيراً ويحاسب الكافرين حساباً شديداً .
====================
41- الجليل : العظيم عما لا يليق به الكامل في الذات والصفات والأسماء والأفعال .
====================
42- الكريم : الجميل ذاتاً وصفاتاً وفعلاً كثير العطاء دائم الإحسان واسع الكرم إذا قدر عفا وإذا وعد وفى .
====================
43- الرقيب : المراقب والمطلع على جميع الأحوال والأعمال للخلق والمحيط بمكونات سرائرهم .
====================
44- المجيب : الذي يقابل مسألة السائلين بالإجابة ويتفضل قبل الدعاء والمجيب لمن سأله .
====================
45- الواسع : الذي وسع علمه كل العلوم وغناه كل فقر ووسعت رحمته ومغفرته وجميع صفاته وملكه كل شيء
====================
46- الحكيم : لها الحكمه لبالغة والحجة الدامغة والسلطان العظيم والأمر القديم وهو الحكيم للأشياء المتقن لها .
====================
47- الودود : محبوب في قلوب أوليائه يحب الخير لجميع الخلق فيحسن إليهم ويثني عليهم ويود عباده الصالحين أي يرضى عنهم .
====================
48- المجيد : الشريف ذاته فإنه واجب الوجود تام القدرة والحكمة .
====================
49- الباعث : الذي يبعث الخلق بعد الموت يوم القيامه وباعث الرسل بالأحكام وباعث النيام بيقظة الأجسام .
====================
50- الشهيد : الذي لا يغيب عنه شيء أي أنه حاضر يشاهد جميع الأشياء ويراها وهو المطلع على جميع الأفعال .
====================
51- الحق : المتحقق كونه ووجوده وهو المستحق للعباده الثابت الذي لا يزول وهو الحق في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله .
====================
52- الوكيل : لمن توكل عليه وأناب إليه فمن توكل عليه تولاه ومن أستغنى به أغناه .
====================
53- القوي : التام القدرة والقوة الذي لا يعجزه شيء غالب لا يغلب , يجير ولا يجار عليه .
====================
54- المتين : الشديد القوي الذي لا تلحقه في أفعاله مشقه ولا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء فقوته فوق كل قوة .
====================
55- الولي : المحب الناصر المتولي للأمور يتخذه المؤمن ولياً فيتولاه سبحانه بعنايته .
====================
56- الحميد : المستحق للحمد في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله محمود تحمده الملائكة وعباده المؤمنون .
====================
57- المحصي : الذي أحصى كل شيء بعلمه فلا يفوته شيء من الأشياء دقه وجله .
====================
58- المبدىء : أن الله كان ولم يكن شيء قبله ثم أنشأ الأشياء وأوجدها وأبدعها على غير مثال سابق به بدأت وبه تعود .
====================
59- المعيد : الذي يعيد الخلق بعد الحياة إلى الممات وبعد الممات إلى الحياة .
====================
60- المحيي : خالق الحياة في كل شيء يحيي الخلق من العدم ثم يحييهم بعد الموت .
====================
61- المميت : مقدر الموت على كل من أماته فلا محيي غيره ولا مميت سواه .
====================
62- الحي : حياة بلا فناء ولا موت ولا بداية ولا نهاية له البقاء المطلق .
====================
63- القيوم : القائم بذاته على الإطلاق المدبر لأمر ملكه .
====================
64- الواجد : الذي لا يعوزه شيء الغني الذي لا يفتقر الواجد كل ما يشاء ويطلب .
====================
65- الماجد : المجيد من المجد وهو الشرف الكامل القدرة قوي البطش جواد سخي .
====================
66- الواحد : الأحد الذي لا نظير له ولا وزير ولا ند ولا شبيه له ولا عديل .
====================
67- الصمد : المقصود في الحوائج والمسائل الذي إليه منتهى السؤدد الذي يستغاث به في الشدائد .
====================
68- القادر : ذو القدره التامة الذي لا يعجزه شيء ولا يتقيد بأسباب الذي يبدع وينشئ كل موجود إبداعاً يتفرد به .
====================
69- المقتدر : وهو عظيم القدرة المسيطر بقدرته البالغة على خلقه والفعال لما يريد بتقدير وعلم وحكمة .
====================
70- المقدم : الذي يقدم الأشياء ويقربها فيضعها في مواضعها كما تقتضيه حكمته الأزلية .
====================
71- المؤخر : الذي يؤخر بعض الأشياء عن بعض بمشيئته .
====================
72- الأول : بوجوده وأزليته فلا شيء قبله بلا ابتداء فهو الموجود بذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله قبل وجود مخلوقاته .
====================
73- الآخر : دال على بقائه وأبديته فلا شيء بعده الباقي بلا انتهاء .
====================
74- الظاهر : الذي لا أظهر منه على علوه وعظمته فلا شيء فوقه فهو البادي بأفعاله لذوي البصائر والأبصار .
====================
75- الباطن : دال على قربه ومعيته فلا شيء دونه والباطن بكنه ذاته عن إدراك العقول والأفهام .
====================
76- الوالي : المالك للأشياء المتولي لها أمرها ومصالحها المتصرف فيها بمشيئته وحكمته .
====================
77- المتعالي : الذي له العلو من جميع الوجوه علو الذات وعلو القدر والصفات .
====================
78- البر : الذي منه كل مبرة وإحسان ويمن بعطائه على عباده في الدنيا والاّخره .
====================
79- التواب : كثير القبول لتوبة عباده فيحذرهم مره ويملهم مره ويوفقهم لتوبه المقبوله فضلاً منه وكرماً .
====================
80- المنتقم : المبالغ في العقوبه لمن يشاء والمجازي بالعدل يقصم ظهور الطغاه ويشدد العقوبه على العصاة .
====================
81- العفو : الذي يمحو السيئات ويبدلها إذا شاء حسنات سبحانه .
====================
82- الرؤوف : الرحيم ذو الرأفة التامة .
====================
83- مالك الملك : المالك التام القدرة له الملك كله لا شريك له المتصرف في ملكه في الدنيا والاّخرة .
====================
84- ذو الجلال والإكرام : صاحب العظمة فلا أجل ولا أعظم منه. والأكرام المكرم لأنبيائه وعباده الصالحين بالعطاء والمنح والآلاء والنعم .
====================
85- الجامع : هو الذي يجمع الخالق يوم الحساب والمؤلف بين الكائنات الجامع بين المتماثلات .
====================
86- الغني : غني عن جميع خلقه وكلهم فقراء إليه وهو واسع الفضل والعطاء لا حاجة له إلى أحد أصلا .
====================
87- المغني : يغني من يشاء من عباده بما شاء من أنواع الغنى وأفضلها غني النفس فإن الحوائج تطلب من الله .
====================
88- المانع : هو الذي يمنع أوليائه أن يؤذيهم أحد يوجد بعض الممكنات ويمنع وجود البعض .
====================
89- الضار : المقدر الضر والشر لمن أراد كيفما أراد يفقر ويمرض ويشقي ويحرم على مقتضى حكمته ومشيئته .
====================
90- النافع : الذي يصدر منه الخير والنفع في الدنيا والدين .
====================
91- النور : الظاهر في نفسه بوجوده سبحانه الذي به ظهور كل نور فائض على الأشياء كلها .
====================
92- الهادي : الذي يرشد بهداه ذو الغوايه ويهدي خواص عباده إلى الحكمة والمعرفة .
====================
93- البديع : الذي لا مثيل له ولا نظير في ذاته وصفاته وأفعاله والمبدع للأشياء بلا احتذاء ولا اقتداء .
====================
94- الباقي : الباقي بعد فناء خلقه واجب الوجوب لذاته موجود وموصوف بالبقاء الأزالي .
====================
95- الوارث : الذي يرجع إليه الأملاك بعد فناء الملاك إذ هو الباقي بعد فناء الخلق فإليه مرجع كل شي ومصيره .
====================
96- الرشيد : المتصف بكمال الكمال عظيم الحكمة بالغ الرشاد .
====================
97- الصبور : الذي لا يعالج العصاة بالإنتقام منه ولا تحمله العجله على المسارعة إلى الفعل قبل أوانه .
====================
98- المصور : خالق الصور على ما اقتضته حكمته الأزالية لا على مثال احتذاه ولا رسم رسمه .
====================
99- المقسط : العادل في حكمه وجميع تصرفاته الذي ينتصف للمظلوم من ظالم وينصر المستضعفين . منقول وأنتم سالمون وغانمون والسلام .[/align]

[align=center]
[/align]

التعديل الأخير تم بواسطة خيَّال الغلباء ; 24 - 10 - 2008 الساعة 12:49
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 3 )
ابن الغلباء
عضو فعال
رقم العضوية : 7415
تاريخ التسجيل : 13 - 05 - 2006
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 226 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ابن الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد : بعض أسماء الله تعالى الحسنى بالدليل والمعنى

كُتب : [ 18 - 10 - 2008 - 21:52 ]

[align=center]جعل المولى ما كتبته في ميزان أعمالك وجعله الله ذخراً لك يوم لا ينفع مال و لا بنون .[/align]

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 4 )
خيَّال الغلباء
وسام التميز
رقم العضوية : 12388
تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذية
عدد المشاركات : 20,738 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 49
قوة الترشيح : خيَّال الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد : بعض أسماء الله تعالى الحسنى بالدليل والمعنى

كُتب : [ 18 - 10 - 2008 - 23:55 ]

[align=center]أخي الكريم / ابن الغلباء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : شكرا جزيلا لك على مرورك الكريم ببعض أسماء الله الحسنى بالدليل والمعنى وجعل الله مرورك في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وكل عام وأنتم بخير وصحة وسلامة والله يعافيك ويبارك فيك ويجزاك خيرا ويبيض وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه هذا وتقبل فائق الشكر والإمتنان مقرونا بجزيل المحبة والإحترام والله يحفظكم ويرعاكم مع خالص التحية وأطيب الأمنيات واسلم وسلم والسلام .[/align]

[align=center]
[/align]
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 5 )
حمد ع ح
عضو مميز
رقم العضوية : 7915
تاريخ التسجيل : 06 - 06 - 2006
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,204 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : حمد ع ح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد : بعض أسماء الله تعالى الحسنى بالدليل والمعنى

كُتب : [ 19 - 10 - 2008 - 19:38 ]

[align=center]جزاك الله خيرا[/align]

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 6 )
شبيه الذيب
عضو مميز
رقم العضوية : 27493
تاريخ التسجيل : 07 - 06 - 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 620 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : شبيه الذيب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد : بعض أسماء الله تعالى الحسنى بالدليل والمعنى

كُتب : [ 20 - 10 - 2008 - 00:06 ]

خيال الغلباء

لاهنت ياذيبان

وجزاك الله خير

ودّنا بالطيب بس الدهر جحـاد طيـب

كل ماتخلص مع النـاس كنـك تغشهـا

يدك لامدت وفا لاتحـرى وش تجيـب

كان جاتك سالمه حـب يـدك وخشهـا

كل ماشبيت نار المحبـه مـع حبيـب

قام يسحـل فـي مشاهيبهـا ويرشهـا

كل ماواجهت لك في الزمن وجه غريب

مثل ماقـال المثـل دام تمشـي مشهـا

وذمةٍ ماهيب تنـدان للحـق المصيـب

جعل قشاش الحطب لاسـرح يقتشهـا



الشاعر سعد ابن جدلان
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 7 )
خيَّال الغلباء
وسام التميز
رقم العضوية : 12388
تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذية
عدد المشاركات : 20,738 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 49
قوة الترشيح : خيَّال الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد : بعض أسماء الله تعالى الحسنى بالدليل والمعنى

كُتب : [ 20 - 10 - 2008 - 15:55 ]

[align=center]أخي الكريم / حمد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : شكرا جزيلا لك على مرورك الكريم ببعض أسماء الله الحسنى بالدليل والمعنى وجعل الله مرورك في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وكل عام وأنتم بخير وصحة وسلامة والله يعافيك ويبارك فيك ويجزاك خيرا ويبيض وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه هذا وتقبل فائق الشكر والإمتنان مقرونا بجزيل المحبة والإحترام والله يحفظكم ويرعاكم مع خالص التحية وأطيب الأمنيات واسلم وسلم والسلام .[/align]

[align=center]
[/align]
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 8 )
هادي عرقبي
عضو
رقم العضوية : 27553
تاريخ التسجيل : 09 - 06 - 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 27 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : هادي عرقبي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد : بعض أسماء الله تعالى الحسنى بالدليل والمعنى

كُتب : [ 20 - 10 - 2008 - 17:21 ]

أخي الكريم خيال الغلباء

حفظك الله وبارك فيك وجعل كل ماتكتب في ميزان خسناتك

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 9 )
خيَّال الغلباء
وسام التميز
رقم العضوية : 12388
تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذية
عدد المشاركات : 20,738 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 49
قوة الترشيح : خيَّال الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد : بعض أسماء الله تعالى الحسنى بالدليل والمعنى

كُتب : [ 21 - 10 - 2008 - 14:03 ]

[align=center]أخي الكريم / شبيه الذيب السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : شكرا جزيلا لك على مرورك الكريم ببعض أسماء الله الحسنى بالدليل والمعنى وجعل الله مرورك في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وكل عام وأنتم بخير وصحة وسلامة والله يعافيك ويبارك فيك ويجزاك خيرا ويبيض وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه هذا وتقبل فائق الشكر والإمتنان مقرونا بجزيل المحبة والإحترام والله يحفظكم ويرعاكم مع خالص التحية وأطيب الأمنيات واسلم وسلم والسلام .[/align]

[align=center]
[/align]
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 10 )
منسم الحفيات
عضو مميز
رقم العضوية : 25398
تاريخ التسجيل : 21 - 04 - 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,199 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : منسم الحفيات is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد : بعض أسماء الله تعالى الحسنى بالدليل والمعنى

كُتب : [ 21 - 10 - 2008 - 23:50 ]

[align=center]جزاك الله خيرا[/align]

[align=center]إذا نطق السفيه فلا تجبه = فخير من إجابته السكوت
سكت عن السفيه فظن أني = عييتُ عن الجواب وما عييتُ
فإن كلمته فـرّجت عنـه = وإن خليته كـمدا يمـوت

[/align]
رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التراحم بين آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبين بقية الصحابة رضي الله عنهم أجمع أبوهمام الأثبجي المنتدى الإسلامي 16 24 - 05 - 2009 21:58
اسماء الله الحسنى كاملة مع الشرح قاهر الظلام المنتدى الإسلامي 3 14 - 08 - 2008 18:30
كيف تعالج نفسك بطاقة الشفاء الموجودة في أسماء الله الحسنى؟؟ صقرسبيع المنتدى الإسلامي 8 16 - 11 - 2006 19:54
صور / رسائل الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) كلي مشاعر المنتدى الإسلامي 5 14 - 11 - 2004 07:46


الساعة الآن 20:04.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. www.sobe3.com
جميع المشاركات تعبر عن وجهة كاتبها ،، ولا تتحمل ادارة شبكة سبيع الغلباء أدنى مسئولية تجاهها