Untitled 1
 
  دورات العلاقات العامة والبروتوكوالات 2019 (اخر مشاركة : الخليج للتدريب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ديرة سبيع متيهين المعاشير (اخر مشاركة : عبدالله الحضبي - عددالردود : 1 - عددالزوار : 776 )           »          دورات البلديات و المجالس المحلية 2019 (اخر مشاركة : الخليج للتدريب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 54 )           »          " الإدارة العامة للجودة في الشركات والمؤسسات (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          "الإدارة الإعلامية للأزمات (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          "متطلبات الحوكمة في جودة أعمال مراقبي الحسابات (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          كل يوم آيه (اخر مشاركة : مساعد الرويشد - عددالردود : 10 - عددالزوار : 163 )           »          ما رأيكم بإنسان (اخر مشاركة : مساعد الرويشد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          في فصل الشتاء (اخر مشاركة : مساعد الرويشد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          كيف تجعل عائلتك متحدة (اخر مشاركة : مساعد الرويشد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »         
 

 
العودة   منتديات سبيع الغلباء > مـنـتـديـات الـقـبـيـلة > منتديات الـمـشـاهـيـر والقصص البطولية
 

منتديات الـمـشـاهـيـر والقصص البطولية شامل القصص والروايات البطولية لمشاهير وفرسان قبيلة سبيع الغلباء وبعض المشاهير من القبائل العربية معلومات و توثيق لتاريخ مجد اشهر رجال قبيلة سبيع

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 1 )
تركي 2006
عضو
رقم العضوية : 9058
تاريخ التسجيل : 08 - 08 - 2006
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 11 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : تركي 2006 is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
حرب الشريف مع شيخ قبيلة زعب / ناصر بن سحوب

كُتب : [ 21 - 08 - 2006 - 13:40 ]

[frame="7 90"]قبيلة زعب من القبائل الكبيرة التي تنتشر في شبه الجزيرة العربية ومنهم البادية ومنهم الحاضرة، وقد كان الشريف حاكم مكة في الزمن الماضي قد حمى حدوده فنزلت قبيلة زعب على الحدود وجاء رجال الشريف حسين لتبعدهم عن الحمى فرأوا مع زعب إبلاً غريبة في ضخامتها وأشكالها ورأوا حليبها يتساقط على العشب من غزارته فأخبروا الشريف بذلك فبعث لهم يطلبها فأخبروه أنها ملك لجارهم بن صبخي من حرب فأرسل الشريف إلى الأمير ناصر بن سحوب أمير زعب يقول له أنه يريد الإبل ويعطي بن صبخي عن الناقة ناقتين فرفض بن صبخي ثم أعطاه عن الناقة أربع فامتنع أيضاً وأحضر ابن سحوب جاره بن صبخي ليلحّ عليه بأن يبيعها على الشريف طالما أن الشريف له رغبة بها ويلحّ في طلبها فأجابه ابن صبخي قائلاً لا تجود بها نفسي لأحدٍ إلا رغماً عني فقالوا له زعب لا تُرغم وأنت جارنا وفينا رجلٌ حيّ، ثم أرسلت زعب للشريف تقول أن صاحبها أبى عليها ولو أنها لزعب لأرسلوها له ولكنها لجارهم وجارهم دونه رجال زعب، وبعد مفاوضات كثيرة رأى ناصر بن سحوب أن يذهب للشريف للتفاوض معه وإقناعه فأشار عليه قومه بأن الشريف سيحبسه فأصرّ على الذهاب ورغم ذلك لم يستطع ابن سحوب إقناع الشريف فحبسه وقال للقوم الذين جاءوا معه إذهبوا ولا ترجعوا إلاّ بعد عام وأن رجعتم قبله قتلت صاحبكم، وكان ابن سحوب مكرما في حبسه عند الشريف وبعد مضي عام حضروا فقال لهم الشريف أريد الإبل وإلا قتلت ابن سحوب فقالوا له لو قتلته وزعب كلها لن تأتي الإبل، فقال إذن أريد تسعين فرساً صفراء (بيضاء) بدلاً عن الإبل التسعين وبقى الأمير ناصر عند الشريف ثم حضرت الخيل وعليها رجالها مدججين بالسلاح ثم سلموها له ومعها تكملة العدد حصان مهوّس وإسمه شعيطان وصفوه لسرعته فهو يلحق ولا تلحقه الخيل وكان أغلى على مهوس من روحه وقد أكرم الشريف زعب وكساهم ثم رد الخيل وقال لابد من مجيء الإبل، واغتاظ الأمير ابن سحوب عند ذلك وعندما رأى فشل الموضوع قال للشريف سترجع الخيل ولكن إسمح لها بأن لا يكون لها عميل (أي يأخذون و يسبون كل من كان في طريقهم وهم راجعون) قال الشريف لها ما أمامها إلا بني حسين "أسرة الشريف"
ثم خرج ابن سحوب من عند الشريف وقد ارتفع لباسه إلى مجذ الساق بسبب غضبه الشديد وكان لباسه يصل قبله إلى الكعبين ولاحظت ابنة الشريف ذلك فسألت أباها عمّا جرى فأخبرها فقالت سوف يكون أول ما يأخذهم في طريقه بنو عمك قال لماذا قالت لأني رأيت ابن سحوب خرج ولباسه قد قصر بعدما كان تحت الكعبين، وما هي إلا فترة حتى أتاهم الخبر بأن زعب سلبوا بني حسين فأرسل الشريف عدة فرق رجعت مهزومة ولم يحارب في هذه الفرق ابن سحوب لأن جماعته منعوه من الاشتراك خوفاً عليه من مكيدة ثم رأى الشريف أن يقود جيشاً جراراً بنفسه على زعب وقد كان الشريف رجل حرب لا يستهان به والتقوا في "ركْبـَه" ونزل كل فريق أمام الآخر وظلت السرايا والفرق تتطاحن ثلاثة شهور وسئم الشريف من ذلك فأخذ بنفسه العلم واستعد الجيش واستعدوا زعب وأطلقوا أميرهم من منعه وأعطوه سلاحه وكان ابن سحوب من جبابرة الحروب وصاح الفارس ابن غافل وقد بلغ من الكبر عتيا قائلاً أعطوني سلاحي وفرسي وارفعوا جفوني عن عيوني فكان ذلك وصاح فيهم ابن سحوب قائلاً يا زعب دون جاركم أرخصوا أرواحكم وودع ابن غافل بناته والتقى الجيشان قبل الظهر وما أنحت الشمس على الغروب حتى مالت كفة زعب وانهزم جيش الشريف وانتهت بذلك الحرب بموت ابن غافل بعدما مات ثمانين فارس من زعب وجُرح ابن سحوب بضربةٍ في موق عينه إلا أنه سلم منها وتفقدت زعب قتلاها فما فقدوا إلا بنت ابن غافل فقد هرب بها بعيرها مع كثرة الزحام ولم تشعر إلا وهي في مكان لا تعرفه فنزلت عن بعيرها وصعدت في مكان حصين ونزل الوادي أحد الغزاة من العرب للاستراحة فرآها أميرهم مسعر بن قويد ابن شيخ الدواسر ولم يرها الباقون فأمر بالرحيل ورجع هو وقال انزلي قالت لن أنزل حتى تعطيني عهوداً ومواثيق بألا تدنس شرفي فأعطاها ما طلبت ثم نزلت فأردفها على بعيره وذهب بها وسألها من أنتِ فقالت "هتيمية ضائعة" وبقيت عندهم مدة ، فرآها بعد ذلك فبهره جمالها فقال الأمير لوالده أريد أن أتزوجها فأنكر عليه والده ذلك وقال ليست من طبقتك ثم قالت أمه سأقطع الثدي الذي أرضعك إياه إن فعلت ، فأصر على الزواج بها فتزوجها، ولما تزوجها الأمير مسعر وضع قومه بيته خلف البيوت كناية عن إهانته لزواجه من هذه البنت، وولد له سباّع وترعرع فاستغرب القوم تصرفاته مع أولاد عمه فكانوا إذا ذبحوا الجزور أعطوه الرئة يرميها ثم ينقضُّ على قلب الجزور ويأخذه غصباً من أيدي أولاد عمه وكبر سباع فذهب يومًا مع أولاد عمه فمرّوا بمكان حرب زعب وهو لا يعلم به فرأى أحذية الخيول مرميّة ورأى قدور كبيرة فوصف لأمه كل ذلك وهي بين النساء فَجَرَتْ دموعها من عينيها فرأتها النساء فأخبرن أبا زوجها وقد كان حكيماً وكان زوجها مسعر غازياً في ذلك الوقت فعمد الأب إلى حيلة وملأ كيسا من البر وقال لها اطحنيه لنا الليلة إننا نريد أن نغزوا وكان قصده أن تهيج الرحىَ ما بها ثم اختبأ قريباً منها فظلت طول الليل تطحن وتُنشد قصيدة طويلة لم يتم العثور إلا على بعض أبياتها، وللمعلومية انا القصيدة 99 بيت
و قد انحدر من هذه المرأة قوم كثر, ويقال لهم آل بو سباع من الدواسر،
فلما علم عمها شيخ الدواسر انها من قبيلة زعب فكرموها هي وابنها سباع وذهب بها الى اهلها وكانت المعارك تدور بين الشريف وزعب وفوجئت بان والدها قد توفى اثنا المعركة
وقصيدة فتاة زعب بنت الفارس ابن غافل هي




[poem=font="Arial,5,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/8.gif" border="double,7,gray" type=0 line=1 align=center use=ex num="0,black"]
تهيضت يا سبـاع لـدارٍ ذكرتهـا =
ولا عاد منهـا إلا مـواري حيودهـا =
سباع أمـك تبكـي بعينـن حفيـة =
دموعهـا تحفـي مـذاري خدودهـا =
لكن وقود النار بأقصى ضمايـري =
هـاض الغـرام وبيـح الله سدودهـا =
دمعي يشادي قربتـن شـو شليـه =
بعيـدن معشاهـا زعوجـن قعودهـا =
زعبيتن يا سبـاع مانـي بهافيـه=
ولاني من اللـي هافياتـن جدودهـا =
أنا من زعب وزعب إلي أوجهـوا =
على الخيل عجلاتن سريعن ردودهـا =
طريحهم لا طاح شوفـي ترايعـوا =
تقـول فهـودٍ مخطياتـن صيودهـا =
أهل سربتن لا أقفت لكنها مهجـره =
واليا أقبلت كـن الجـوازي ورودهـا =
لحقوا على مثل القطـا يـوم ورد =
متغانمـن عيـن قراحـن ورودهــا =
وأن صح صايح بالسبيب أفزعوا له =
وعزي لغمـرن ثبـرت بـه بلودهـا =
خليـن تغـذا للبـلا و المـعـارك =
ترهب صناديد العـدا فـي طرودهـا =
لا تلقحون الخيل يا زعب يا هلـي =
ترى لقاح الخيـل يـردي جهودهـا =
لا جن سماح الخد ما يلحقـن بكـم =
وإن جن مع السندا لزومـن يكودهـا =
جانـا الشريـف بدارنـا والتقانـا =
كـل القبايـل جامعيـنـن جنـودهـا =
طلب علينا الخور هجعـة قصيرنـا =
مصملـن يبغـي حنازيـب سودهـا =
يا ما عطينـا دونهـا مـن سبيـة =
تسعين صفـرا حسبهـا ومعدودهـا =
تمامهن شعيطـا خبالـة مهـوس =
أصايلـن صنـع النصـارى قيودهـا =
يقطع قبيلـة ضفهـا مـا يـذري =
تشبه جمالـن عضهـا فـي بدودهـا =
قصيرنا فـي راس عيطـا طويلـة =
يحجي ذراها من عواصيـف نودهـا =
عيـوا عليهـا لابتـي واحتموهـا =
بمصقلاتـن مرهفـاتـن حيـودهـا =
حربنا وتو البنت نشون بها أمهـا =
لين استتمت واستوى زيـن عودهـا =
على الحنـأ يـا نقضـن الجدايـل =
سمـر الذوايـب كاسياتـن نهودهـا =
ووجيههـن كالمزنتيـن عقربيـة =
هلت مطرهـا يـوم حنـت رعودهـا =
تسعيـن ليلـة والقرايـن معلقـة =
حـم الـذرى معقلاتـن عضـودهـا =
شقح البكار اللي زهـن الجنايـب =
قامت تضالع مـن مثانـي عضودهـا =
وخيلن تناجي خيل وضربن بالقنـا =
مثل التهامـي يـوم أحلـى جرودهـا =
بنات عمـي كلهـن شقـن الخبـا =
بيض الترايـب ضافياتـن جعودهـا =
كلن نهار الهوش تنخـا أرجالهـا =
ستـر العـذارى بالملاقـا اسودهـا =
لباستـن للـدرع والطـاس باللقـا =
على سروج الخيل عجلـن ورودهـا =
مـن صنـع داود عليهـم مشالـح =
تجيبه رجالـن مـن غنايـم فهودهـا =
يا ما طعنوا في حربتـن عوقليـة =
شلف تلظـى يشـر بالـدم عودهـا =
اللي أيتموا في يوم تسعين مهـره =
تحت صليب الخـد تطـوي لحودهـا =
تسعين بني عمي وابوي واخوتـي =
تسعين عنـان واللواحـي شهودهـا =
قبيلتـن كـم أذهبـت مـن قبيلـة =
إذا عـدت الجـودات ينعـد جودهـا =
زعب أهل المـدح والمـد والثنـا =
من الربع الخالي إلى الحجازي حدودها =
إن جنبـوا للصيـد منهـم تحـوز =
البد ووضيحـي الجـوازي عنودهـا =
وإن سملـوا تهـج منهـم قبايـل =
دران يجوهـا ضدهـم مـا يرودهـا =
واليا انتوو لديرتـن يـا صلونهـا =
تقافت الأضعـان عجلـن أشدودهـا =
وأركابهـم يـم العـدا متعبينـهـا =
بيـض المحاقـب مقتراتـن لهودهـا =
يا ما خذوا من ضدهم من غنيمـة =
من ذاق منهم ضربتـن مـا يعودهـا =
نمران تشـادى للجـراد التهامـي =
ما طاعوا الحكام مـن عظـم كودهـا =
أشـوف بالحـره ظعـون تقللـت =
أبـوي حمـاي السرايـا يقـودهـا =
شفي معه صفـرا تباريـه عنـدل =
مـرة يباريهـا ومــرة يقـودهـا =
أنا فتاة الحـي بنـت ابـن غافـل =
وكم من فتاتـن غـر فيهـا قعودهـا =
شرشوح ذود ضاربن لـه خريمـة =
مـا ودك يشوفـه بعينـه حسودهـا =
حولـت مـن ورقيـت سـرحـه =
حطيـت لـي عـشٍ باعـلا فنودهـا =
جاتني ركابن نوخـت فـي ذراهـا =
وشافني عقيد القوم زيـزوم قودهـا =
قال حولي يا بنت وانتـي بوجهـي =
ولا جيته إلا واثقـة مـن عهودهـا =
أمرن كتبـه الله وصـار وتكـون =
سبب عليّ مـن الأعـادي قرودهـا =
بحرب شديـدن مـا تمنـاه عاقـل =
يعده اللـي صاغـرن فـي مهودهـا =
ذكرت يومن فايتن قد مضـى لهـم =
يومن علينـا مـن ليالـي سعودهـا =
صو زمت للمال من عقـب سريـه =
ضو زمت عـودان الأرطـا وقودهـا =
لكن قرون الصيد من خلـف بيتنـا =
هشيم الغضا يدنـي لحامـي لهودهـا =
تسعين عـدد صدنـا فـي عشيـه =
وضيحيـتٍ نجعـل دلانـا جلـودهـا =
قناصنا يـروح شريقـن وينثنـي =
يجي بالجـوازي دامياتـن خدودهـا =
ورواينا يـروي بيومـه وينثنـي =
يجـي بالعلاسـي لاحقاتـن حدودهـا =
غزاينـا يـروح بيومـه وينثنـي =
يجـي بالعرايـا ضايمتهـا ديودهـا =
لنا بين حبـر والغرابـات منـزل =
نهـد فـي زيـن العرايـا قعـودهـا =
حنا نزلنـا الحـزم تسعيـن ليلـة =
وغل الأعادي لاجيـن فـي كبودهـا =
قليبنـا غزيـرة الـجـم عيـلـم =
ما ينشدون صدورها عـن ورودهـا =
طولها ثمان مع ثمـان مـع أربـع =
قبلي واسـط فـي مـلاوي نفودهـا =
وهي قليب بحد الحاذي من الغضـا =
ما دراهـا الـزراع يبـذر مدودهـا =
ألفيـن بيـت نازلـيـن جبالـهـا =
وألفيـن بينـن بالمضامـي ترودهـا =
تخالفوا فـي يـوم تسعيـن لحيـة =
على سان وقف الأجنبي في نفودهـا =
دارن لنـا مــا هــي لغيـرنـا =
تحدهـا الرملـة لمـوارد عـدودهـا =
[/poem]


أتمت الأم قصيدتها فعرف الولد بالضبط من هم أخواله الذين يرفع رأسه بذكرهم وحميد أفعالهم ولعل إرادة الله تعالى أخرجت الأم من صمتها ليخلد فعل هذه القبيلة العربية على مر الأجيال وتخلد قصيدتها، وسارت بين الدواسر قبيلة زوجها هذه القصيدة وعرفوا من هي وعاد سباع إلى سابق عهده يتفوق على أقرانه.[/frame]

 
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ابن سحوب مدله الضيف والجـــــــــــــــار تركي 2006 منتدى الشعر الشعبي والنبطي ( شعراء الشبكة ) 2 23 - 08 - 2006 08:53
حوار مع سيئة الصيدلي المنتدى المـفـتـوح 2 29 - 05 - 2006 10:37
الشريف بركات doit منتديات الـمـشـاهـيـر والقصص البطولية 4 22 - 05 - 2006 15:16
ابن يرمي ابوه بالمصحف الشريف دسمان بن مشلهب المنتدى المـفـتـوح 8 06 - 11 - 2005 12:29


الساعة الآن 19:12.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. www.sobe3.com
جميع المشاركات تعبر عن وجهة كاتبها ،، ولا تتحمل ادارة شبكة سبيع الغلباء أدنى مسئولية تجاهها