Untitled 1
 
  النقل و المرور (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          البلديات والمجالس المحلية (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الاحصاء والتحليل (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          أمن الشبكات وتكنولوجيا المعلومات (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الخدمات الصحية وادارة المستشفيات (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الادارة و القيادة و التخطيط الاستراتيجى (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          قيم تلاوتك لسورة الفاتحة عبر الجوال .. حمل تطبيق الفاتحة وسجل قرائتك وانتظر الرد من (اخر مشاركة : جميل الجمال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          إدارة الاعمال (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          ادارة الحوكمة (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          إدارة المشاريع (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         
 

 
العودة   منتديات سبيع الغلباء > مـنـتـديـات الـقـبـيـلة > منتدى مزاين الإبل والمهرجانات التراثية
 

منتدى مزاين الإبل والمهرجانات التراثية مزاين إبل ، مهرجانات ثقافية وتراتية مزاين أم رقيبة ، مزاين قبيلة سبيع الغلباء ، مزاين ومهرجانات القبائل العربية الخاصة بالإبل والخيل وغيرها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 1 )
ابن شطيط
عضو مميز
رقم العضوية : 64
تاريخ التسجيل : 16 - 04 - 2003
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : في الصياهد الى حين..!!
عدد المشاركات : 1,375 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : ابن شطيط is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Post تاريخ الخيل العربية الأصيلة

كُتب : [ 04 - 06 - 2003 - 04:19 ]

[ALIGN=CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم [/ALIGN]

[ALIGN=RIGHT]احب ان اورد بعض الحديث عن الخيل بشكل عام مما شاهت او اطلعت عليه

الحصان العربي:
يعتبر الحصان العريي بلا منازع أجمل الخيول الموجودة على الاطلاق. فشكل جسمه يعد روعة في الجمال والتناسق، إذ يتراوح ارتفاعه من 150 الى 160 سم، ولونه اما رمادي، أو أشهب، أو بني، أو أسمر، أو أشقر، أو أدهم. يتميز بأن الرأس تحيف وصغير نسبيا ويدل على الرشاقة والأصالة وتزيده جمالاً قصبة الأنف المقعرة بعض الشىء. المنخران واسعان والجبهة العريضة تباعد بين العينين السوداوين ، وتعتلي الرأس أدنان قصيرتان نهايتهما رفيعة. الرقبة طويلة ومتناسبة مع بقية أجزاء الجسم تملؤها العضلات. أما الظهر فهو قصير مكتنز والذيل مرتفع بشكل واضح ,وايضا بأن العمود الفقري عند الحصان العريي يتميز عن غيره من الخيول بوجود سبعة عشر زوجاً من الاضلع وخمس فقرات قطنية ولست عشرة فقرة ذيلية مقارنة بثمانية عشر زوجة من الأضلع وست فقرات قطنية وثماني عشرة فقرة ذيلية للخيول الأخرى مما يساهم في ارتفاع ذيله بخلاف سلالات الخيول الأخرى .

يتسم الحصان العريي كذلك بقدرته الهائلة على الصبر وتحمل الجوع والعطش والتأقلم مع حرارة الجو، اضافة الى سرعته الفائقة في العدو. ونظراً لميزاته ونقاوة سلالته استخدم في إضفاء صفات حميدة ومرغوبة على أغلب سلالات الخيول العالمية والتي أكسبها شهرة وجمالاً. لقد ساهم فتح المسلمين أرض مصر عام 20 هجرية في دخول سلالة الخيول العريية شمال أفريقيا. ومن المعتقد كذلك بأن القبائل العربية مثل بني هلال وبني سليم وغيرهما عندما نزحوا من الجزيرة العريية الى أفريقيا في هجرتهم الكبرى الى مصر سنة 109 هجرية أخذوا معهم خيولهم العريية فزاد من انتشار هذه السلالة في مصر وشمال أفريقيا. من ناحية أخرى يعتقد أن الفينيقيين هم أول من ادخلوا الخيول العريية الى أوروبا، الا أنه كان للفتوحات الإسلامية دور بارز في ادخال الخيول العريية الى سلالات الخيول الأوروبية.


ورغم الاختلاف الواضح بين المؤرخين حول أصل السلالات العريية من الخيول ، فانه يتم ارجاع أصل الخيول العريية الى خمس جياد أصيلة كان لها شأن كبير في شبه الجزيرة العريية منذ زمن بعيد وهي:


كحيلة: جاء اسمها من سواد العينين اللتين تبدوان كالمكحولتين.

عبية: جاء اسمها من تشوالها وحفظ عباءة راكبها على ذيلها أثناء العدو.

دهمة: جاء اسمها من لونها القاتم المائل للسواد.

شويمة: جاء اسمها من الشامات الموجودة عليها.

صقلاوية: جاء اسمها من طريقة رفع حوافرها في الهواء عند العدو، أو من صقالة شعرها السابل. [/ALIGN]



[ALIGN=CENTER]وهنا بعض من التفصيل عن البعض منها[/ALIGN]

[ALIGN=CENTER]الحمدانيه[/ALIGN]


[ALIGN=CENTER]تشكل الحمدانية إحدى الخيول المرغوبة من قبل كثير من المهتمين بتريية الحصان العربي، فهي من الخيول الجميلة الرشيقة ويميزها اللون الرمادي وتدرجاته كما هو معروف محليا بالأزرق والأصفر والأخضر..[/ALIGN]

[ALIGN=CENTER][/ALIGN]



[ALIGN=CENTER]العبيه[/ALIGN]

[ALIGN=CENTER]منذ زمن بعيد وهذا الفصيل من الخيول موجود عند العرب. يرجع أصلها الى الخيول الخمس التي ذكرت في الأسطورة، ولذا فانها أصل قائم بذاته. جاءت التسمية من القصة التي ذكرت بأنه أثناء عدوها علقت عباءة الفارس بذيلها المرتفع. تمتاز هذه الخيول بندرتها وجمالها الرائع ..[/ALIGN]


[ALIGN=CENTER][/ALIGN]

[poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
الشويمه
[/poet]

[ALIGN=CENTER]من الخيول الخمس الأصليلة التي ذكرتها الأسطورة ولذ ا يمكن اعتبارها أصلاً قائمة بذاته. ورغم جمالها المتميز فانها تتسم بالخشونة والقوة والشجاعة. جاءت تسمية هذا الفصيل من الخيول نسبة للشامات الموجودة على جسمها[/ALIGN].


[ALIGN=CENTER][/ALIGN]

[ALIGN=CENTER]الدهمه[/ALIGN]


[ALIGN=CENTER]يمتبر هذا الفصيل من أكثر الخيول العريية المعروفة عند العرب. ويعود الإسم الى لونها الأسود. من الخيول الأصليلة القديمة والتي أشار اليها رسول الله محمد ( ص) في الحديث الشريف:

" خير الخيل الأدهم الأفرح المحجل "(1). و نذكر الأدهم وهو اسم الحصان المشهور لعنترة بن شداد العبسي. [/ALIGN]


[ALIGN=CENTER][/ALIGN]


[ALIGN=CENTER]المصنة[/ALIGN]

[ALIGN=CENTER]من خيول المعروفة والتي تمتاز بالقوة والجسارة. أصلها من الكحيلات. من الصعب معرفة أصل الاسم الا أنه لا يستبعد بأن تكون التسمية جاءت من الرائحة التي تنبعث مع العرق الذي يسمى عند العامة " الصنان ". [/ALIGN]

[ALIGN=CENTER][/ALIGN]


[ALIGN=CENTER]ربــدة[/ALIGN]

[ALIGN=CENTER]من الخيول الأصيلة المعروفة بجمال لونها وقد جاء اسمها نسبة للون جسمها. فالأربد لون كالرماد يجمع بين السواد والغبرة، والريداء من الصفات التي تطلق على النعامة. ويرجع أصل الربد الى الكحيلات. تتميز هذه الخيول بجمالها وتناسق جسمها وهي من الخيول غزيرة الانتاج. [/ALIGN]

[ALIGN=CENTER][/ALIGN]


[ALIGN=CENTER]وذنـة [/ALIGN]

[ALIGN=CENTER]أصلها من الكحيلات ويقال أن الكحيلة جاءت بمهرة أدنها منثنية ولذا سميت بالوذنة أو الوذناء. تمتاز هذه الخيول بقوتها وصلابة جسمها ولذا فانه من المعروف لدى الكثيرين من المهتمين بتريية الخيول أنه ليس مريحا امتطاء صهوة هذا النوع من الجياد.[/ALIGN]

[ALIGN=CENTER][/ALIGN]


[ALIGN=CENTER]المعنقية [/ALIGN]

[ALIGN=CENTER]من الخيول القديمة والعريقة. يعتبر هذا المريط من أكثر الخيول انتشارا في المنطقة العريية وبشكل خاص في شمال الجزيرة العريية. يعرف عنها طول رقبتها وشهرتها الكبيرة في شدة احتمالها وقوتها. [/ALIGN]

[ALIGN=CENTER][/ALIGN]


[poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
الصقلاويه
[/poet]

[ALIGN=CENTER]من الخيول العريية الأصيلة القديمة التي ارتبط ذكرها باسطورة الخيول الخمس. وتمتاز بجمالها ورشاقتها. هي أصل قائم بذاته وجاءت تسميتها من صقالة شعرها السابل أو طريقة حذف رجلها في الهواء أثناء عدوها. [/ALIGN]


[ALIGN=CENTER][/ALIGN]



[ALIGN=CENTER]هذا ودمتم على خير

اخوكم

ابن شطيط[/ALIGN]

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 2 )
ابن جـــــــراح
عضو مميز
رقم العضوية : 30
تاريخ التسجيل : 13 - 04 - 2003
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,401 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : ابن جـــــــراح is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
كُتب : [ 04 - 06 - 2003 - 04:39 ]

ابن شطيط

لا هنت على هذا الموضوع الرائع عن الخيل

وفعلا تفصيل للخيل العربيه تشكر عليه

شكرا على هذا الموضوع ودمتم

وتقبل تيات الخوك بن جراح

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 3 )
البارع 2000
عضو مميز
رقم العضوية : 84
تاريخ التسجيل : 19 - 04 - 2003
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 582 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : البارع 2000 is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
كُتب : [ 04 - 06 - 2003 - 22:07 ]

الاخ العزيز // ابن شطيط

شكرا لك على هذا الموضوع المتميز فعلا

طرح مفيد يالغالي وانت راعيه


لك تحيات اخوك البـــــــــ2000ـــــــــا رع

[FL=http://abwtrky.jeeran.com/alllbbar.swf]WIDTH=350 HEIGHT=200[/FL]
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 4 )
سانشيرو
عضو نشط
رقم العضوية : 198
تاريخ التسجيل : 21 - 05 - 2003
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : جنوب الخط وشماله
عدد المشاركات : 70 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : سانشيرو is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
كُتب : [ 04 - 06 - 2003 - 22:20 ]

سهوم حرب لاشفت مركاضها تنعش الروح )()( وفرسانها قروم قوم في التاريخ حضار


لاهنت يابن شطيط على التفصيل

والله يجزاك خير

تحياتي

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 5 )
بن براك
عضو مميز
رقم العضوية : 86
تاريخ التسجيل : 20 - 04 - 2003
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الاحساء
عدد المشاركات : 606 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بن براك is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
كُتب : [ 05 - 06 - 2003 - 01:29 ]

السلام عليكم

اخي بن شطيط

لله درك ....... موضوع شامل ومتميز

يعطيك العافية

عندي ملاحظة

لقد ذكرت من مميزات الخيل العربي

سرعتها الفائقة في العدو

هي تمتاز بتحملها للمسافات الطويلة

لكنها لاتمتاز بالسرعة على بعض الفصائل

فهي سيدة المسافات الطويلة

بن براك

[FL=http://almsthel.jeeran.com/abnbrak.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/FL]
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 6 )
ابن شطيط
عضو مميز
رقم العضوية : 64
تاريخ التسجيل : 16 - 04 - 2003
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : في الصياهد الى حين..!!
عدد المشاركات : 1,375 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : ابن شطيط is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
كُتب : [ 06 - 06 - 2003 - 01:54 ]

ابن جراح

مشكور على مرور واسعدنا

والله يسلمك وماسوينا كايد



البارع بارك الله فيك

من طيبك ومشكور على المرور


سانشيرو

لاهنت وش اخبار كونان معك:D




بن براك

تحياتي لك

وكلامك صحيح في اكثر الفصائل العربيه

ولاكن العبيه من صفاتها السرعه

وتستخدم في الغالب للمسافات القصيره في سباقات الخيل

ومشكور وحياك الله

اخوكم

ابن شطيط

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 7 )
العويد
عضو مميز
رقم العضوية : 35
تاريخ التسجيل : 14 - 04 - 2003
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : AR
عدد المشاركات : 1,475 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : العويد is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
كُتب : [ 06 - 06 - 2003 - 04:40 ]

الله الله يابن شطيط

مميز كالعااده .

يعطيك العاافيه على هالموضوع المميز كعاادتك .

تقبل شكري واحترامي لك ولقلمك .

اخوك : مذكر العويد .

الرجل الذي لا رأي له . رأسه كمقبض الباب يستطيع أن يديره كل من يشاء ..!!!
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 8 )
الغــريــب
عضو فعال
رقم العضوية : 210
تاريخ التسجيل : 28 - 05 - 2003
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : من هنا وانت ..!!!
عدد المشاركات : 230 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : الغــريــب is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
كُتب : [ 06 - 06 - 2003 - 06:55 ]

ابن شطيط

تفصيل رائع


اعرفك كل يوم بالملز

والحين بالجنادريه


والا لا يابو سهم




يقول الشاعر واظنه ابن ميزر الله يبيحه :

البـــارحـــه ما ذقــت انــا النــوووم يــاقـــردي
ـــــــــــــــــــــــ كـــني على رمـــانـة الـقـلـب مــصـيـــوبي
قـــمـــت اتــلـحـلـح كـن مـاكـلـنـي الـــــــبردي
ـــــــــــــــــــــــ وابـــيــه عـــذرٍ مــن فــريــقٍ تــــوعـــوبي
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 9 )
فهد القريشي
عضو فعال
رقم العضوية : 9188
تاريخ التسجيل : 17 - 08 - 2006
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 160 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : فهد القريشي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
تاريخ الخيل العربية الأصيلة

كُتب : [ 18 - 09 - 2006 - 00:34 ]

تاريخ الخيل العربية الاصيلة

الخيل العربية الأصيلة نشأت في جزيرة العرب وهي من أقدم السلالات ويعود تاريخ نشأتها إلى ثلاثة آلاف سنة تقريبا، وهي تعتبر من أجمل الخيل في العالم قاطبة لجمالها ورشاقتها وألوانها الساحرة حيث تمتاز الخيل العربية بتوازنها وتناسق جسمها الطبيعي، فرأسها الصغير نسبيا والمتناسق مع الرقبة يدل على الرشاقة والأصالة، ومما يزيدها جمالا تقعر قصبة الأنف قليلا، كما أن لها منخران واسعان وجبهة عريضة تباعد بين العينين السوداوين البراقتين المستديرتين، ويعتلي رأسها أذنين قصيرتين متجانستين نهايتهما حادة وتتحركان بسرعة وتجانس غريب، ولها رقبة طويلة متناسقة مع بقية أجزاء الجسم تملأها العضلات، أما ظهرها فهو قصير مكتنز العضلات، والذيل مرتفع بشكل واضح، ناهيك عن سرعتها الفائقة ويقظتها الدائمة وقدرتها الهائلة على الصبر وتحمل الجوع والعطش والتأقلم مع الظروف الصحراوية القاسية، كما يشتهر الحصان العربي بذكائه ونبله واخلاصه وشدة وفائه لصاحبه، ونظرا لهذه الصفات الحميدة علاوة على ما يتمتع به من نقاوة السلالة استخدم الحصان العربي في تحسين أغلب سلالات الخيل العالمية مما أكسبها شهرة واسعة وجمالا منقطع النظير، ولكن العجيب أنه لا يمكن الحصول على حصان جيد من تلقيح فرس عربية بفحل غير عربي بينما العكس صحيح حيث ثبت جليا أن لدم الحصان العربي مفعول السحر في تحسين السلالات الأخرى، وقد ساهمت الفتوحات الاسلامية في دخول الخيل العربية إلى أفريقيا وأوروبا، كما أن هجرة بعض القبائل العربية من جزيرة العرب إلى أفريقيا كبني هلال ساهمت أيضا في نشر هذه السلالة في شمال أفريقيا
وقد عرف العرب الخيل منذ القدم فاعتنوا بها وأكرموها وحافظوا على عراقة أنسابها ونقاء سلالاتها من العيوب والشوائب، ويرجح أن تكون الخيل العربية ترجع في أصولها إلى خمسة جياد أصيلة كان لها شأنا كبيرا في جزيرة العرب منذ زمن بعيد وهي
كحيلة: وجاء اسمها من السواد المحيط بالعينين اللتين تبدوان كالمكحولتين
عبية: وجاء اسمها من تشوالها وحفظها لعباءة راكبها على ذيلها أثناء الجري
دهمة: وجاء اسمها من لونها القاتم المائل للسواد
شويمة: وجاء اسمها من الشامات الموجودة على جسمها
صقلاوية: وجاء اسمها من طريقة رفع حوافرها في الهواء عند الجري أو من صقالة شعرها

وقد احتلت الخيل في نفوس العرب مكانة عظيمة ومنزلة رفيعة تعادل النفس والولد وكان امتلاكها دليل على القوة والمنعة والهيبة، ونظرا لدورها الحاسم والمهم في المعارك والحروب نشأت علاقة حميمة بين الفارس العربي وحصانه وارتبط مصير كل منهما بالآخر يدفعهم لذلك مناخ متقلب وبيئة غير مستقرة لا تؤمن إلا بمنطق القوة والبقاء للأقوى، فوطد هذا القدر المحتوم العلاقة بينهما وأرسى قواعدها نبل الحصان العربي وذكائه ومدى اخلاصه ووفائه لصاحبه، وبادله الفارس العربي بالحب والوفاء والاخلاص من خلال اكرامه والذود عنه وعدم التفريط فيه مهما كان الثمن
وقد قالوا في الأمثال: ثلاثة لا تعار الزوجة - والسلاح - والفرس
وعندما جاء الاسلام أبقى على مكانة الخيل عند العرب ودعاهم لامتلاكها والاعتناء بها
وقد أكرمها الله سبحانه وتعالى بذكرها في كتابه العزيز ففي سورة الأنفال يقول تعالى:
وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل
وأقسم الله بها في سورة العاديات بقوله تعالى:
والعاديات ضبحا * فالموريات قدحا * فالمغيرات صبحا * فأثرن به نقعا * فوسطن به جمعا

وفي الأحاديث الشريفة حث الرسول صلى الله عليه وسلم على اقتناء الخيل والاعتناء بها لما فيها من خير كقوله عليه الصلاة والسلام: (الإبل عز لأهلها والغنم بركة والخير معقود في نواصي الخيل إلى يوم القيامة) سنن ابن ماجه وصححه الألباني

وقال صلى الله عليه وسلم: (الخيل ثلاثة فرس للرحمن وفرس للانسان وفرس للشيطان، فأما فرس الرحمن فالذي يرتبط في سبيل الله فعلفه وروثه وبوله وذكر ما شاء -يعني أن كل ذلك له حسنات- وأما فرس الشيطان فالذي يقامر عليه، وأما فرس الانسان فالذي يرتبطه الانسان يلتمس بطنها، أي للنتاج، فهي ستر من فقر) رواه أحمد وصححه الألباني

وفي الأثر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوله: علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل
ومن الأقوال المأثورة: عليكم بإناث الخيل فإن ظهورها عز وبطونها كنز

الخيل التي استخدمت قديما كوسيلة نقل رئيسية وارتبط اسمها منذ القدم بالفروسية والمعارك والحروب كسلاح مهم تقلصت أهميتها تدريجيا مع بداية الثورة العلمية والآلة الحديثة إلى أن أصبح استخدامها اليوم محصورا في الرياضة وميادين السباقات وقلة قليلة من الهواة الذين مازالوا يحتفظون ببعض سلالاتها الأصيلة بالاضافة لمزارع تهجين الخيل في أوروبا وأمريكا


الحصان العربي الأنبل والأجمل في العالم
يعد الحصان العربي أقدم وأنبل وأجمل الخيول في العالم وهو من السلالات الخفيفة يرجع تاريخه الى ما قبل المسيح ومن المعروف أن معظم سلالات الخيول في العالم تحمل خاصة من خواص الحصان العربي حيث يقال أنه حدث اختلاط ما في إحدى سلاسل تطورها مع الدم العربي ومهما اختلف في أصله يبقى اسمه العربي في كل بقاع الدنيا فهناك الكثير من الجدل والنقاش حول الأصل الأول لهذا الحصان فالبعض ينسبه الى الحصان المنغولي وآخرون يشيرون الى أن أصله يعود الى الصحراء الليبية وهناك من يزعم أنه وجد على شكل قطعان حرة برية في شبه الجزيرة العربية منذ القدم بينما تؤكد المصادر القديمة والحديثة أن هذا الحصان أصيل في شبه الجزيرة العربية ولم يفد اليها من خارجها كما يدعي بعض الدارسين وهناك من المغرضين من يزعم ان الحصان الأصلي نشأ خارج الجزيرة العربية ثم ادخل الى فلسطين وسورية من الشمال الغربي لبلاد العراق ابان غزو الديانيين في القرن الحادي عشر قبل الميلاد فقد أدخله الهكسوس الرعاة من سورية الى مصر ومنها الى الجزيرة العربية ولكن جميع تلك النظريات تفقد الركائز العلمية الثابتة التي من شأنها حسم النقاش وانهائه لطرفها ومن الأكيد أن الخيول العربية كانت موجودة في شبه جزيرة العرب في عهد المسيح وظهرت أهميتها بشكل واضح أثناء الجاهلية قبل الأسلام وتبقى بقية الآراء والنظريات فقيرة الى دليل تعوزها الحجة والبرهان وتنحصر في دائرة الظن والتخمين فقد ذهب العلماء الذين قاموا بدراسة التطورات الجوية والجيولوجية الى القول بخب الجزيرة العربية في الماضي السحيق وأنها كانت مأهولة بالإنسان والحيوان وأقاموا الأدلة الصحيحة على رأيهم بما وجدوه من محار في المناطق الصحراوية يرجع الى عصور ما قبل التاريخ ، وهكذا تبين لنا بما لا يدع مجلا للشك أن الخيل الأصيلة نشأت في جزيرة العرب فوق هضاب نجد ومنطقة عسير واليمن تلك المناطق التي كانت وما زالت من أخصب وأطيب المناطق وأكثرها ملاءمة لتربية الجياد استناد الى الأدلة العلمية التي قدمتها أحدث الكشوف الأثرية وهذا ما تؤيده فعلا نصوصنا القديمة فما تم التوصل اليه حديثا كان معروفا وبديهيا منذ خمسة عشر قرنا ونيف هذا ولم تبخل المصادر القديمة بتقديم أوصاف شاملة للفرس العربي الأصيل حيث ألفت في ذلك كتب كثيرة وكم هي تلك الدراسات الحديثة التي أجراها الغرب في تحديد أوصاف الحصان العربي معتمدين على ما سمعوه وما شاهدوه بأم أعينهم في الصحراء العربية حيث استقوا معلوماتهم من الأصل والمنبع ثم أخذوا يفسرون ويعللون حسب الموجودات التي بين أيديهم فتوصلوا الى الطرق المثالية الحديثة والمطورة في الحفاظ على الجياد العربية
وقد ذكر الدكتور كامل الدقيس في الصفات الجسمية للحصان العربي فقال:
وهذه الخيل العراب هي أصل لكل الجياد الأصيلة في العالم وأجودها الخيل النجدية وتمتاز:
برأسها الصغير - عنقها المقوس - حوافرها الصلبة الصغيرة - شعرها الناعم - صدرها المتسع -
قوائمها الدقيقة الجميلة - قوية جدا وتلوح عى وجهها علامات الجد - سريعة
ولعل من الأمور الهامة التي كان لها العامل الأكبرفي صيانة هذا العرق النبيل واصطفئه اهتمام العرب وولعهم الشديد بأنساب خيولهم وأصلها فكانوا يقطعون المسافات الطويلة مع خيلهم ليصلوا بها الى فحل ماجد العرق معروف النسب والحسب فيلقحونها منه وهم مطمئنوا البال مرتاحوا الخاطر ولعل الأمر الأهم من هذا وذاك هو العادات والتقاليد التي اتسمت بها حياة ابن الصحراء فانعكست بأسلوب أو بأخر على الجواد العربي فكان للجواد العربي نظامه وعرفه الاجتماعي الخاص به الأمر الذي ساعد على تحسين الأنسال بشكل مستمر والمحافظة عليها نظيفة من أي عيب أو شائبة ومثل على تلك الأمور هو امتناع صاحب الفحل أن يأخذ مالا مقابل تلقيح أفراس الغير حيث يتم الأمر من غير مقابل والا فانها تسىء الى حسن خلقه وكرم ضيافته وكانت هذه العادت السارية منذ الجاهلية ثم جاء الأسلام وأكد عليها فاستمرت الى عهد قريب في جزيرة العرب ومن تلك العادات ايضا عادة يطلق عليها اسم التخريض وهي ان يقوم ابن البادية بخياطة فروج اناثه من الخيول بخيوط من الفضة خوفا من يصيبها فحل غير ذي نسب وحسب اوأصل الأمر الذي يخفض من قيمتها وينزل من قدرها ولو كانت عريقة وأصيلة وابن البادية في صحراء الجزيرة العربية يعتبر حصانه في منتهى الكمال ولا يمكن ولاي دم غريب أن يضيف عليه صفات ايجابية بل العكس تماما اذ أن أي اختلاط ما مع سلالة غريبة تسبب انحطاطا في نوعية النتاج القادم فكنتيجة حتمية وكمحصلة لكثير من تلك الأمور كان للحصان العربي الأصيل أن يتميز بنبالته ورشاقته وألوانه الساحرة وتوازنه الطبيعي عدا خلوه من عيوب القوائم وتحمله للظروف الصحراوية القاسية وسرع


الحصـان العـربـي

هو من أقدم سلالات الخيول الخفيفة في العالم، وتنسب الى العرب، لشدة اعتنائهم ومحافظتهم على نسلها وخصائصها المميزة. وكانت للحصان العربي منزلة كبرى لدى الانسان العربي في الجاهلية والاسلام، فقد رفيقه في جميع الأحوال، يطارد به ويكر ويفر عليه.

من مظاهر اعتزاز العربي بالخيل أنه أعطاها أسماء وأنسابا، فسجل للخيل مشجرات مولة بأنسابها حتى لا تشوب أصالتها شائبة ويبقى دمها نقياً. وبلغ به الحرص أن منع ذكور الخيل العربي الأصيلة من النزو على الأفراس مجهولة النسب حتى لا تكون هناك سلالة رديئة.
أصل الحصان العربي
ذكر ابن الكلبي في كتابه أنساب الخيل أن أصل الخيول العربية من الحصان العربي (زاد الراكب)، وتزعم الأساطير أنه من بقية جياد سليمان عليه السلام وأن فحول العرب من نسله، ومنها الهجيسي وأعوج الذي كان لا يدانى في السرعة، وجلوي أم الجواد داحس وجذيمة التي ظلت تعدو من شروق الشمس حتى مغيبها الى أن سقطت ميتة في مضارب صاحبها بعد أن أنقذته، ومن سلالتها جلال التي ذبحها حاتم الطائي لأضيافه، وعوج التي تخلصت من قيدها، وظلت تعدو أربعة أيام متتاليات حتى عثرت على صاحبها، ومنها داحس والغبراء اللتان تسببتا في الحرب المعروفة باسمهما بين قبيلتي عبس وذبيان مدة بلغت 40 سنة.

باسقصاء ما ظهر من أشعار العرب عن الحصان العربي إبان الجاهلية، نجد أن الشعراء كلهم في الغالب الأعم لم يصفو لنا سوى فرس واحد وهو الفرس النجدي الذي يمتاز برأسه الصغير، وعنقه المقوس، وظهره المستقيم، وذيله المرفوع المموج، وحوافره الصلبة الصغيرة، وشعره الناعم، ومفاصله المتينة، وصدره الواسع وقوائمه الرفيعة.











صفات الحصان العربي الجسمية






يختلف الحصان العربي عن الخيول الأخرى بعدد من الصفات التي تميزه عنها، وأول ما يلفت الانتباه في الحصان العربي الأصيل رأسه، وعليه يتوقف حسنه ومعرفة مدى أصالته وهمته.
الرأس : صغير الحجم ، جميل التكوين، ناعم الجلد، خال من الوبر. وأحسن رؤوس الخيول العربية ما كان على شكل هرم، قاعدته الى أعلى وقمته الى أسفل، والرأس في الأنثى أصغر قليلا من الذكر. وتعلو الرأس أذنان طويلتان حساستان منتصبتان تدلان على أن الجواد لا يزال يحتفظ بعنفوانه وقوته ونشاطه، أما العكس فغير مستحب. وأذن الأنثى أطول قليلا عن أذن الذكر. والى جانب الأذنين يضم الرأس العصفور، وهو العظم الظاهر في الجبين تحت الناصية، وهي الشعر المسترسل على جبهة الفرس، ومنبتها بين الأذنين، وأفضلها الناصية الطويلة الصافية اللون التي تقي عيني الجواد من أشعة الشمس. وجبهة الحصان العربي الواسعة تعطيه جمالا خاصا. وعيون الحصان العربي كبيرتين حادتين صافيتين بعيدتين عن الأذنين، وخداه أسيلان قليلا اللحم. وله خطم (أنف) مستقيم به منخران مستديران واسعان يساعدانه على التنفس أثناء الركض. وفمه واسع الجحفلين (الشدقين) اللتين تلائمان اللجام.

العنق : عنق الحصان العربي الأصيل متسق مع جسده ، يكون في الغالب غير مفرط في الطول ولا القصر وليس بالضخم ولا بالرقيق، وأفضله ما كان مستقيما رقيق الجلد يأخذ بالاتساع كلما اقترب من الصدر. وينبت على حافة العنق من الجانب الأعلى شعر طويل مسترسل يسمى العرف، وأجمل الأعراف لونا ما اسود وحلك كشعر النساء.

الجذع : يبدأ من قمة الكتفين وينتهي بأصل الذنب، فعليه تتوقف بعض أهم صفات الحصان العربي ومنها (قوته، وصبره، وسرعته) وينقسم الجذع الى عدة أقسام هي الغارب والظهر، والمنكبان والصدر والأضلاع والبطن، والصلب، والكفل والغاربان.

القوائم : قوائم الخيل العربية الأمامية ذات عضلات قوية يتصل بها كتفان مائلان الى الأمام، يتصل بهما العضد الطويل الشديد العضلات الذي يعطي الحصان دفعة من السرعة، ويتصل ساعده من أعلى بالعضد بواسطة المرفق. والساعد في الحصان العربي معتدل الطول، كما يتصل الوظيف (الذراع) من أعلى بالساعد، وأفضل السواعد ما كان قصيرا مستقيما ذا أوتار بارزة. وحوافر الخيول العربية الأصيلة صغيرة ، مصقولة الجدران صلبة قوية .

أما القوائم الخلفية فتتكون من الحجبات ونتوءين من العظم يستحسن فيهما بعد الواحدة عن الأخرى مع شدة عضلاتها واتساع المسافة بينهما، والاليتان تكون كل واحدة بعيدة عن الأخرى مع استدارتها وشدة عضلاتهما، أما الفسحة بينهما فتسمى المجر، ومن ميزاته في الحصان العربي اتساعه. أما الأوراك فطويلة متناسقة مع الكفلين تتصل بفخذين طويلتين، ويفصل بين الفخذ والساق عرقوب يكون فوق مؤخر القدم وعليه يتوقف جمال الفرس، وهو في الحصان العربي غالباً ما يكون عريضا رقيق الجلد. أما ساقا الحصان العربي فمتينتان قصيرتان مستقيمتان تنحدران الى الأرض دون انحراف.
ألوان الحصان العربي
للحصان العربي لونان : بسيط ومركب، فاللون البسيط نجده في الحصان ذي اللون الواحد، والمركب نجده في الحصان الذي له أكثر من لون. وألوان الحصان العربي زاهية مشرقة أساسها أربعة ألوان هي (الأبيض والأحمر والأسود والأصفر.








منقول للفائدة

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 10 )
مخايل الغربي
وسام التميز
رقم العضوية : 7672
تاريخ التسجيل : 26 - 05 - 2006
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذيه
عدد المشاركات : 1,824 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : مخايل الغربي is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد : تاريخ الخيل العربية الاصيلة

كُتب : [ 26 - 12 - 2006 - 20:02 ]

بسم الله الرحمن الرحيم
يعد الحصان العربي أقدم وأنبل وأجمل الخيول في العالم وهو من السلالات الخفيفة يرجع تاريخه الى ما قبل المسيح ومن المعروف أن معظم سلالات الخيول في العالم تحمل خاصة من خواص الحصان العربي حيث يقال أنه حدث اختلاط ما في احدى سلاسل تطورها مع الدم العربي ومهما اختلف في أصله يبقى اسمه العربي في كل بقاع الدنيا فهناك الكثير من الجدل والنقاش حول الأصل الأول لهذا الحصان فالبعض ينسبه الى الحصان المنغولي وآخرون يشيرون الى أن أصله يعود الى الصحراء الليبية وهناك من يزعم أنه وجد على شكل قطعان حرة برية في شبه الجزيرة العربية منذ القدم بينما تؤكد المصادر القديمة والحديثة أن هذا الحصان أصيل في شبه الجزيرة العربية ولم يفد اليها من خارجها كما يدعي بعض الدارسين وهناك من المغرضين من يزعم ان الحصان الأصلي نشأ خارج الجزيرة العربية ثم ادخل الى فلسطين وسورية من الشمال الغربي لبلاد العراق ابان غزو الديانيين في القرن الحادي عشر قبل الميلاد فقد أدخله الهكسوس الرعاة من سورية الى مصر ومنها الى الجزيرة العربية ولكن جميع تلك النظريات تفقد الركائز العلمية الثابتة التي من شأنها حسم النقاش وانهائه لطرفها ومن الأكيد أن الخيول العربية كانت موجودة في شبه جزيرة العرب في عهد المسيح وظهرت أهميتها بشكل واضح أثناء الجاهلية قبل الأسلام وتبقى بقية الآراء والنظريات فقيرة الى دليل تعوزها الحجة والبرهان وتنحصر في دائرة الظن والتخمين فقد ذهب العلماء الذين قاموا بدراسة التطورات الجوية والجيولوجية الى القول بخب الجزيرة العربية في الماضي السحيق وأنها كانت مأهولة بالإنسان والحيوان وأقاموا الأدلة الصحيحة على رأيهم بما وجدوه من محار في المناطق الصحراوية يرجع الى عصور ما قبل التاريخ وهكذا تبين لنا بما لا يدع مجلا للشك أن الخيل الأصيلة نشأت في جزيرة العرب فوق هضاب نجد ومنطقة عسير واليمن تلك المناطق التي كانت وما زالت من أخصب وأطيب المناطق وأكثرها ملاءمة لتربية الجياد استناد الى الأدلة العلمية التي قدمتها أحدث الكشوف الأثرية وهذا ما تؤيده فعلا نصوصنا القديمة فما تم التوصل اليه حديثا كان معروفا وبديهيا منذ خمسة عشر قرنا ونيف هذا ولم تبخل المصادر القديمة بتقديم أوصاف شاملة للفرس العربي الأصيل حيث ألفت في ذلك كتب كثيرة وكم هي تلك الدراسات الحديثة التي أجراها الغرب في تحديد أوصاف الحصان العربي معتمدين على ما سمعوه وما شاهدوه بأم أعينهم في الصحراء العربية حيث استقوا معلوماتهم من الأصل والمنبع ثم أخذوا يفسرون ويعللون حسب الموجودات التي بين أيديهم فتوصلوا الى الطرق المثالية الحديثة والمطورة في الحفاظ على الجياد العربيةوقد ذكر الدكتور كامل الدقيس في الصفات الجسمية للحصان العربي فقال
وهذه الخيل العراب هي أصل لكل الجياد الأصيلة في العالم وأجودها الخيل النجدية وتمتاز برأسها الصغير وعنقها المقوس وظهرها المستقيم وذيلها المرفوع المموج وحوافرها الصلبة الصغيرة وشعرها الناعم ومفاصلها المتينة وصدرها المتسع وقوائمها الدقيقة الجميلة وهي قوية جدا وسريعة وتلوح على وجوهها علامات الجد ولعل من الأمور الهامة التي كان لها العامل الأكبرفي صيانة هذا العرق النبيل واصطفئه اهتمام العرب وولعهم الشديد بأنساب خيولهم وأصلها فكانوا يقطعون المسافات الطويلة مع خيلهم ليصلوا بها الى فحل ماجد العرق معروف النسب والحسب فيلقحونها منه وهم مطمئنوا البال مرتاحوا الخاطر ولعل الأمر الأهم من هذا وذاك هو العادات والتقاليد التي اتسمت بها حياة ابن الصحراء فانعكست بأسلوب أو بأخر على الجواد العربي فكان للجواد العربي نظامه وعرفه الاجتماعي الخاص به الأمر الذي ساعد على تحسين الأنسال بشكل مستمر والمحافظة عليها نظيفة من أي عيب أو شائبة ومثل على تلك الأمور هو امتناع صاحب الفحل أن يأخذ مالا مقابل تلقيح أفراس الغير حيث يتم الأمر من غير مقابل والا فانها تسىء الى حسن خلقه وكرم ضيافته وكانت هذه العادات سارية منذ الجاهلية ثم جاء الأسلام وأكد عليها فاستمرت الى عهد قريب في جزيرة العرب ومن تلك العادات ايضا عادة يطلق عليها اسم التخريض وهي ان يقوم ابن البادية بخياطة فروج اناثه من الخيول بخيوط من الفضة خوفا من يصيبها فحل غير ذي نسب وحسب اوأصل الأمر الذي يخفض من قيمتها وينزل من قدرها ولو كانت عريقة وأصيلة وابن البادية في صحراء الجزيرة العربية يعتبر حصانه في منتهى الكمال ولا يمكن لأي دم غريب أن يضيف عليه صفات ايجابية بل العكس تماما اذ أن أي اختلاط ما مع سلالة غريبة تسبب انحطاطا في نوعية النتاج القادم فكنتيجة حتمية وكمحصلة لكثير من تلك الأمور كان للحصان العربي الأصيل أن يتميز بنبالته ورشاقته وألوانه الساحرة وتوازنه الطبيعي عدا خلوه من عيوب القوائم وتحمله للظروف الصحراوية القاسية وسرعة البديهة والإخلاص لصاحبه واليقظة والتحفز الدائمين
الخيل في القرآن
ورد ذكر الخيل في أكثر من آية من آيات القرآن الكريم كلها ترفع من قدرها على غيرها من الحيوانات الأخرى كما أقسم بها الله خالق هذا الكون وما فيه من مخلوقات في قوله تعالى والعاديات ضبحا وفي الآيات الكريمة اشارات الى فضل الخيل وتكريمها وارتباطها بصفة الخير وعدها الله من أعظم مخلوقاته تكر وتفر تغدو وتروح ثم قرن عز وجل القوة بالخيل والخيل بالقوة قال تعالى واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل
الخيل في الحديث الشريف
يأتي ذكر الخيل في أحاديث الرسول العربي الكريم مدحا وتكريما امتدادا لفضلها الذي أورته الآيات الكريمة فقد جاء في الحديث الشريف قوله صلى الله عليه وسلم كل لهو ابن آدم بتطل تلا تأديبه فرسه وملاعبته أهله ورميه عن قوسه وقال الرسول الكريم من ارتبط فرسا في سبيل الله كان له مثل أجر الصائم والباسط يده بالصدقة مادام ينفق على فرسه وكما جاء في حديث آخر الخيل معقود في نواصيها الخير الى يوم القيامة وأهلها معانون عليها والمنفق عليها كالباسط يده بالصدقة وقال عليه الصلاة والسلام علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل وفي حديث للنبي من يرتبط فرسا في سبيل الله بنية صادقة أعطي أجر شهيد
ويروى ان الرسول الكريم صلى الله عيه وسلم كان في غزواته يعطي الفارس سهمين والراجل سهما واحدا وقد كان للنبي صلى الله عليه وسلم خمسة أفراس هي لزاز ولحاف والمرتجز وقد سمي كذلك لحسن صوته والسكب ومعناه الخفيف النشيط واليعسوب
الخيل في كتب التراث
ذكر ابن الكلبي في كتاب أنساب الخيل أن أول من ركب الخيل اسماعيل بن ابراهيم كما روى ابن الكلبي أن أول ما انتشر في العرب من تلك الخيل أن قوما من الأزد من أهل عمان قدموا على سليمان بن داوود بعد تزوجه بلقيس ملكة سبأ فسألوه عما يحتاجون اليه من أمر دينهم وديناهم حتى قضوا من ذلك ما أرادوا وهموا بالانصراف فقالوا يانبي الله ان بلدنا شاسع وقد أنفقنا من الزاد مر لنا بزاد يبلغنا بلادنا فدفع اليهم سليمان فرسا من خيله وقال هذا زادكم فاذا نزلتم فاحملوا عليه رجلا وأعطوه مطردا وأوروا ناركم فانكم لن تجمعوا حطبكم وتوروا ناركم حتى يأتيكم بالصيد فجعل القوم لاينزلون منزلا الا حملوا على فرسهم رجلا بيده مطرد واحتطبوا وأوروا نارهم فلا يلبث أن يأتيهم بصيد من الظباء والحمر فيكون معهم ما يكفيهم ويشبعهم ويفضل الى المنزل الآخر فقال الأزديون ما لفرسنا هذا اسم الا زاد الركب فكان أول فرس انتشر في العرب من تلك الخيل فلما سمعت بنو تغلب أتوهم فاستطرقوهم فنتج لهم من زاد الركب الهجيس فكان أجود من زاد الركب وكان من مشاهير خيلهم اضافة الى الهجيس القيد و حلاب فلما سمعت بكر بن وائل أتوهم فاستطرقوهم فنتجوا من الهجيس الديناري فكان أجود من الهجيس وكذلك فعل بنو عامر فكان لهم سبل من الخيل العتاق أمها سوادة وأبوها الفياض ويذكر ابن عبد ربه من مشاهير خيل العرب الوجيه ولاحق لبني أسد والصريح لبني نهشل وذو العقال لبني رباح والنعامة فرس للحارث بن عباد الربعي وابن النعامة هو الأبجر العنترة العبسي ثم داحس فحل لقيس بن زهير والغبراء أنثى لحذيفة بن بدر وقصتها معروفة ومشهورة قامت من أجلها حرب داحس والغبراء التي دامت أربعين عاما
كما يخصص النويري في نهاية الأرب أكثر من جزء من كتابه الكبير باسم ذكر ما وصفت به العرب الخيل ويقول في أسماء الخيل مرتبة حسب سنها العرب تقول للفرس اذا وضعته أمه مهر ثم هو فلو فاذا استكمل سنة فهو حولي ثم هو في الثانية جذع وفي الثالثة ثني وفي الرابعة رباع وفي الخامسة فارع ثم هو في نهاية عمره فدك
ويروي ابن قتيبة في كتابه عيون الأخبار ان الخيل ثلاثة ففرس للرحمن وفرس للأنسان وفرس للشيطان فأما فرس الرحمن فالذي يربط في سبيل الله وأما فرس الشيطان فالذي يقامرون عليه ويراهنون كداحس والغبراء وذكر الأنباري حين قال ان أفضلها مركبا وأكرمها عندنا وأشرفها أذا كان قصير الثلاث طويل الثلاث رحب الثلاث عريض الثلاث صافي الثلاث أسود الثلاث غليظ الثلاث فهو الجواد ويصلح للكر والفر واما الثلاث القصار فالعسيب والظهر و الرسغ واما الثلاث الطوال فالأذن والخد و العنق واما الثلاث الرحاب الجوف و المنخر و اللبب واما الثلاث العراض فالجبهة و الصدر و الكفل و اما الثلاث الصافيات فاللون وللسان و العين واما الثلاث السود فالحدقة و الجحفلة و الحافر واما الثلاث الغلاظ فالفخذ و الوظيف و الرسغ ومع هذه الأوصاف يكون حديد النفس جرىء المقدم
الرحالة الغربيون والبحث عن الخيول العربية
يعد القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر فترة ازدهار الجواد العربي في ديار الغرب وفترة تسابق اسلحة الفرسان ونوادي الفروسية واسطبلات رؤساء وملوك العالم لاقتنائه كما كان الجواد العربي حجة تستر وراءها بعض ذوي المهمات الخاصة من الرحالة الغربيين في ديار العرب فاذا سئل احدهم لماذا انت تنتقل من قبيلة الى اخرى وتعرض نفسك للموت والهلاك في البوادي والقفار العربية يجيبك مباشرة انها رحلة البحث عن الخيول العربية الأصيلة ومن هؤلا الرحالة كارلو غوارماني من ايطاليا كانت زيارته للجزيرة العربية سنة الف وثمانمئة وثلاث وستون ميلادي وكان الروقة من عتيبة ىخر من وصل اليهم من بدو الجزيرة فيقول انه وجدهم في حالة حرب مع فيصل ابن سعود ووصف الحرب والأحداث ولكنه بالغ في عدد الجيوش المتحاربة وفي عدد القتلى والجثث التي كانت الثعالب والعقبان تلتهم اوصالها اذ لم يكن ذلك الا من قبيل التهويل والإثارة قال غوارماني رحل أبناء القبيلة وهم يحاربون لاختراق صفوف الأعداء الذين كانوا يطوقونهم من كل مكان تقدم الركب مسبوقا بالفرسان تلوذ بهم النساء والأطفال والعجزة وسار في المؤخرة سبعمائة فارس يتسلحون بالبنادق واستمروا في السير أربعة أيام دون توقف الا للاستراحة المؤقتة يواكبهم الفرسان النجديون من قبيلة قحطان ومعهم عبد الله بن فيصل وفي اليوم الرابع فقدت القبيلة ماشيتها وستين قتيلا وجرح مئتان الا ان المعركة الفاصلة لم تصل الى ذروتها بعد وعندما انفصل قبيلة قحطان عن بن سعود شن فرسان عتيبة هجوما صاعقا على السعوديون وهم أربعمائة فارس وخمسة آلاف من حملة البنادق فهزموهم جميعا قام شيخ عتيبة بن حميد بعد الانتصار لتوزيع الغنائم فأعطى غوراماني جوادا عربيا أصيلا على الرغم من انه لم يشترك في المعركة واختار غوارماني ثلاثة خيول أصيلة اشتراها بثلاثمائة ناقة وفي مذكرات غوارماني وصف لأبناء العائلة السعودية وقد تنبأ لعبد العزيز بن سعود عندما شاهده صغيرا أن يكون هو فارس الجزيرة العربية المرتقب.. ولم يتوقف طموح غوارماني عند هذا الحد بل طمع بزيارة أل رشيد في حائل وهم بقيادة طلال الذي تسلم الحكم بعد وفاة عبد الله فوجد في طلال صفات بدويةنادرة وأساليب عجيبة في سياسة الرعية كان طلال يعقد مجلس القضاء أمام القصر صباحا وأمام المسجد مساء كان كلما سنحت له الفرصة يعلن على الملأ أن الأيتام والأرامل أحب اليه من أهل بيته وكان يكرم من يأتيه ويعطي عطاء من لا يخشى الفقر ففي مرة جاءه رجل وانشد قصيدة مدح فأعطاه مائة ريال وحلة وجملا وفرسا أصيلة ونجد ان غوارماني في نهاية رحلته انه قد حقق هدفه في شراء الخيول العربية لقد شاهد أداءها في ساحة المعركة وفي الطبيعة بين مضارب البادية قال غوارماني ان أهل عنيزة مشهورون بشراء الأمهار من البدو ويربونها للتجارة وبيعها الى الهند وبلاد العجم وقبيلة قحطان كانت تملك أفضل سلالات الخيول العربية
اما قبيلة مطير فقد ذكر بأنها كانت تملك أعدادا كبيرة من الخيل توردها الى سـوق مدينة بريدة وتمتلك اصنافا من اجـود الخيـل وللخيل مرابط عند قبيلة مطيــر. ومن امثلة الخيول النادره كـــروش وكحيـــله,
عاد غوارماني وهو يحمل أحلى الذكريات عن كرم العرب وعن أصالة خيولهم التي جاء بقسم منها لشحنه الى أروبا وبعد مدة كتب أخبار رحلته التي طبعت في مطبعة الآبار الفرنسيسكان طباعة متواضعة وترجمت الى العديد من اللغات
الرحالة روجر أبتون ضابط في سلاح الفرسان البريطاني كتب مذكرات عن رحلته في البحث عن الخيول العربية عرفت بمذكرات الكبتن ابتون وله كذلك كتاب مشاهدات في بوادي العرب وفي هذا الكتاب كثيرا من أخبار فرسان البادية العربيةوذكر في هذا الكتاب كثيرا عن قبيلةالسبعة من قبيلة عنزة ومما قاله ابتون ومن السبعة القمصة والعبدة والدوام والموايقة والشفيع والمسكا وغيرهم والقمصة بينهم يشكلون مجموعة بدوية رائعة كثيرة الإبل والغنم وكانوا بقيادة الشيخ سليمان ابن مرشد الشيخ الكبير الذي يملك الصدق والصراحة وصاحب النفوذ والمكانة في البادية الشمالية بل أرشحه لأن يكون أقوى شيوخ القبائل هناك فهو الذي كان ينظم حركة وارتحال القبيلة وله علاقة حميمة مع جدعان ابن مهيد أمير الفدعان من عنزة وعندما نقارن بين الرجلين من حيث المزاج والشخصية أجد الشيخ سليمان ابن مرشد هادئا غيورا عميق التفكير جيد التخطيط ومسلما محافظا يصلي ولكن من دون تبجح أو رياء مقننا على نفسه في الطعام والشراب وكانه من الزهاد
اما جدعان بن مهيد فهو شيخ الحرب المندفع الثائر طوال يومه
وعاد ووصف الشيخ سليمان ابن مرشد فقال كان سليمان ابن مرشد بلباس متواضع يدخن ويشرب القهوة والماء ويتناول التمر باستمرار لم يحلق شعره ولم أجد بدويا يحلق ذقنه أو يقص شعره الا في ظروف خاصة فمن يوم ولاتهم وحتى مماتهم شعورهم تنمو على الطبيعة ويجد الشبان الشعر على شكل ضفائر تتدلى على جانبي الجسم كعرف الفرس الأصيل ولا أجدهم يلبسون طرابيش الأتراك والرسالون من القمصة يشتهرون بتربية الخيول العربية الأصيلة فمنهم نواق صاحب الكحيلة النواقية السلالة المشهورة في ديار العرب
ولحكمة في سليمان ابن مرشد كان على اتصال دائم مع ولاة الحكومة العثمانية لحل مشاكل قبيلته معها ولتدارس القضايا العامة في البلاد وقد سمعنا ان سليمان ابن مرشد كان من انصار قيام حكومة عربية تكون برئاسة شريف مكة ولصدقه لم يدع السبعة يبرمون أي صفقة مذلة للقبيلة مع الأتراك الا ان الأتراك سمو ابن مرشد عندما كان في ضيافة الوالي التركي حيث قدم له فنجان من القهوة فمات مسموما في الطريق وحصلت القطيعة بين السبعة والحكومة التركية وعين بدل منه الشيخ الفجيجي وذكر ابتون ان العبدة من السبعة خيامهم اقل من خيام القمصة ولهم نفس القدرة والأهمية والدوم من السبعة عددهم لايستهان به يقودهم الشيخ الفجيجي والفجيجي عقيد حرب معروف ويعتبر من أفضل القادة في بدو السبعة اما المسكة من السبعة فكانوا أغنيا بشكل ملحوظ ومن فرسان السبعة محمد بن كردوش ومحمد بن رجاء ويعد السبعة والعمارات والفدعان من ضنا بشر من قبيلة عنزة ووصف الكبتن ابتون كرم وضيافة الشيخ ابن مرشد فقال
والان علي أن أصف مضافة سليمان بن مرشد فعندما قدمنا الى مضارب السبعة في البادية وحدنا رجالهم يروون الإبل من الآبار تحت حراسة كوكبة من الفرسان بينما وقفت النساء والأطفال يراقبون الغرباء القادمين الى السبعة بدهشة واستغراب فشربنا من ماء الآبار قبل أن نصل المضارب حيث كنا نشاهد على مدى الأفق الخيام السود تتوسطها خيمة الشيخ سليمان ابن مرشد انها خيمة كبيرة أكبر خيمة شاهدناها قد نصبت في البادية يتجمهر حولها خلق كثير وعندما اقتربنا منها استقبلنا في مقدمتها الشاب مشهور ابن مرشد على ظهر جواد ومن خلفه كان يمشي لاستقبالنا الشيخ سليمان ولما وصلنا فرح بنا الشيخ وقادنا الى مكان فسيح في الخيمة كان يجلس فيه الشيخ جدعان ابن فهيد شيخ الفدعان ومجموعة من الشيوخ فاحضرت الوسائد والشداد فورا وقدمت القهوة العربية وفقا لتقاليد ابناء الصحراء
ولا أبالغ عندما أقول كان يجلس معنا بهدوء أكثر من مئة شخص قدمت لهم القهوة جميعا في خيمة كبيرة طولها مائة وخمسة وستون قدما مقسمة الى ثلاثة أقسام لقد وجدنا أنفسنا نجلس وجها لوجه مع أشهر قائد حربي في الصحراء هو الشيخ جدعان ابن مهيد فتبادلنا الأحاديث عن رحلتنا وعن الوجهة التي نريد الذهاب اليها وعلى الرغم من الجو الحار كانت النار مشتعلة في الموقد المخصص لاعداد القهوة
وعندما وصلت أمتعتنا الى مضارب السبعة في قافلة منفصلة حدد رجال سليمان بن مرشد مكانا لنصب خيمتنا على أن لاتبعد كثيرا عن خيمة الشيخ مر من أمامنا مهر من الخيل لم نشاهد مثله في الجمال والروعة العنق مقوس دقيق الأذنين ممشوق القوام ويستحيل على اي فنان أن يصوره بريشته لجماله وتعدد مواصفاته
كان المهر للشيخ جدعان ابن مهيد جلب اليه الشعير بنفسه في عليقة دس فمه فيها وعلقها في رأسه وربت على عنقه
ولم تكن هذه الرحلة دون فائدة لقد شاهدنا الكرم العربي والسلوك العربي وأدب استقبال الضيوف فأداب السلوك وطريقة الاستقبال كانت بمنتهى الأدب والروعة
وهناك العديد والعديد من الرحالة امثال الليدي ان بلنت الذين جابوا صحراء الجزيرة العربية للبحث عن الخيول العربية لدى ابناء القبائل واقتنائها وان ابحاث أبيتون وغوارماني لها فضل كبير في لفت انتباه أهل الغرب الى أهمية الخيول العربية في ميدان الفروسية فهبوا لشراء أفضلها فنقلت اليهم ومنها الى امريكا التي جعلت في ديارها جمعية تسمى جمعية السلالات العربية الخمس
أنواع الخيول العربية
الكحيلات الحمدانيات العبيات الصقلاويات
ومن هذه الأنواع تاتي عدة فصائل تصل بعض هذه الأنواع الى عشرون فصيلة
ألوان الخيل
أدهم الأسود الخالص السواد
أشهب الأبيض اذا خالطه سواد
ورد الأحمر الخالص
كميت اذا كانت حمرته في سواد
الأبلق لاشية ولا وضوح فيه غير مرغوب كثير الحرن
الأجرد قليل الشعر
الغرة بياض في الجبين
ألمظ اذا كانت الشفة السفلى بيضاء
أرثم اذا كانت الشفة العليا بيضاء
التحجيل بياض في قوائم الفرس
أصوات الخيل
أجش اكثر صهيله من منخريه
الحممحمة صوته اذا طلب العلف أو رأى صاحبه
الضبح صوت نفسه اذا عدا وركض والعاديات ضبحا
القبع صوت يردده من منخره الى حلقه اذا نفر من شىء الفروسية والفرسان العرب
أحب العرب الخيل وكرمتها أكثر من غيرها وكانوا يرون أنه لاعز الا بها ولا قهر لللأعداء الا بسببها وحين جاء الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ومدحها لهم اجتمع لهم فيها حبان حب من جهة الطبع وحب من جهة الشرع حتى أن عليا كرم الله وجهه كان يمسح على جبين فرسه الميمون قبل أن يركبه بيد كريمة حانية قائلا وقيت عثرة ولا شقت لك غبرة وقد انشد أبو عمرو بن عبد البر
احبوا الخيل واصطبروا عليها فان العز فيها والجمالا
اذا ما الخيل ضيعها اناس ربطناها فأشركت العيالا
نقاسمها المعيشة كل يوم ونكسوها البراقع والجلالا
ويصف عباس بن مرداس جري الحصان
جاء كلمع البرق يسمو ناظره تسبح اولاه ويطفو اخره
ولعل افضل من اعطى شكلا للفرس النجيبة امرؤ القيس حين قال
له أيطلا ظبي وساقا نعامة وارخاء سرحان وتقريب تتفل
كميت يزل اللبد عن حال متنه كما زلت الصفواء بالمتنزل
وقال مالك بن الريب يرثي نفسه ويذكر وفاء حصانه
تذكرت من يبكي علي فلم أجد سوى السيف والرمح الرديني باكيا
وأشقر خنذيذ يجر عنانه الى الماء لم يترك له الموت ساقيا
ويروى انه من شدة محبة العرب للخيل كان اشرافها يخدمونها بأنفسهم ولا يتكلون في القيام بخدمتها على غيرهم وقال بعض الحكماء ثلاثة لايأنف الشريف من خدمتهم الولد والضيف والفرس وتؤكد كتب التراث انه كان للفروسية والفرسان عند العرب في الجاهلية و الأسلام حتى وقت ليس ببعيد المقام الأكبر والمكانة الأولى بين القبائل العربية وكان الدفاع عن الضعيف والانتصار للمرأة والشهامة وغيرها من الصفات التي يفخر بها فرسانهم وكانوا يسجلون بطولاتهم بأشعارهم فتنتشر بين القبائل ويتغنى بها في الأسواق كعكاظ وفي البادية كان الناشيء من ابنائهم لا يكاد يصل الثامنة من سنه حتى يتحتم عليه ركوب الخيل ويتدرب على فن الفروسية والعرب كانوا منذ جاهليتهم فرسانا كماة تجري الفروسية في عروقهم ومن مشاهير فرسانهم ربيعة بن مكدم حامي الظعينة وعنتر العبسي قيل في المثل أفرس من عنترة وعتيبة بن الحارث سم الفرسان وعامر بن مالك ملاعب الأسنة وزيد الخيل وعامر بن الطفيل وعمر بن معد يكرب الزبيدي والمهلهل بن الربيعة ودريد بن الصمة الذي لايشق له غبار وابو محجن الثقفي وقصته مع زوج سعد في معركة القادسية والذي يقول
كفى حزنا أن تطرد الخيل بالقنا واترك مشدودا على وثاقيا
ومن فرسان العرب المتقدمين منهم ذيب بن شالح بن هدلان الخنفري القحطاني و تريحيب بن شري بن بصيص المطيري وشليويح العطاوي العتيبي وجديع بن هذال العنزي وساجر الرفدي وعقاب العواجي وضاري بن طواله الشمري ومنصور الطويل العجمي وزيد بن حلبان الهاجري وغيرهم الكثرين وموجود منهم الأكثرية في صفحة الفرسان
حداء الخيل
الحداء في الشعر العامي لتطريب الخيل أما طريب الإبل فيكون بألحان الهجيني قال بن خميس احداء خاص بصهوات الجياد تلتئم وتمشي الخيزلى ويجعل راكبوها يتجاذبون اصواتهم به وهو لايكون الا في الفخر والحماسة وحيث الكر والفر وعرضه على هذه الصفة يشكل منظرا بديعا مطربا كان له في ربوع الجزيرة شأن أي شأن ولكن ذلك المظهر اختفى فيما اختفى من تلك المظاهر المجيدة ولا ادري هل سيبعث من مرقده أم هو الوداع الاخير
وقال المارك
والقصائد التي من هذا النوع الحداء لها موسيقى تبعث النشوة في الأعماق في نفوس من يتذوقون معانيها كما أنها مثيرة للشعور ومهيجة للعواطف خاصة اذا لحنها الفرسان وهم يمتطون صهوات خيولهم وكثيرا ما يكون التلحين بصورة جماعية ينشدها بصوت عال صف عن اليمن وصف عن اليسار والشاعر الذي ينشد القصيدة هو الذي يبداء بتلحين قصيدته وكل ما كان للشاعر مكانة اجتماعية مرموقة وذيوع صيت في عالم البطولة والفروسية كان لقصيدته التي ينشدها ويلحنها وقع اكثر في نفوس الفرسان
حداء للأمير محمد العبد الله الرشيد
وانا احمد الله طاب نومي والما على كبدي قراح
من يوم شفت فعل قومي باولاد علي بالبياح
لومي على الدنيا ولومي على ربعي مروين الرماح
حداء للأمير عبد العزيز بن متعب الرشيد
وين انت ياداير منيرة دونه مزاريق الرماح
مادام راسي دايم له و الله ما تشرب سماح
حداء للملك عبد العزيز آل سعود
حنا الى ركبنا عراب الخيل وتقاحص الفرسان قدام ورا
شهب عليها من ذياب الليل فرسان خيل ما تباع و تشترى
حداء للشيخ عجمي السعدون
كبه تكبك يالذليل حتى امي ترمي من بعيد
المرجله بعود القنا والسيف مصقول الحديد
حداء للشيخ سلطان الدويش
يافاطري تو ما شربت الكيف من يوم ابو جــابر ظهـر
نبي نطارد مكـرمين الضيف شـمر هل البـوش العفـر
اما خـذيناهم بحد السـيف ولا خـذونا بالظفــر
حداء للشيخ سالم الصباح
يا ربعنا ضاع الجميل معروفنا كل نساه
حداء للشيخ سـالم الصباح
قطعاننا ترعى الكحيل والخيل بالصمعا تدوس
لعيون من قرنه طويل نثني الى هاب النسوس
حداء للشيخ ضاري بن طواله
ماني خوي للردي مادام بالسودا جهد
لا عدي عليهم وانتخي لعيون مركوز النهد
حداء للملك عبد العزيز آل سعود
الغوج رديته بتال الخيل يوم ادبحن الخيل بالفرسان
لعيون من ريحه زباد وهيل شامت عن الجاهل تبى الشيبان
حداء للشيخ العاصي الجربا
يا خشم قل للمعتدى جروح كان انك نسيت
يصبر وناخذ ثارنا الصبح ماهو بالمبيت
من فوق خيل مكرمات من فوقهن بعت وشريت
حداء لفارس من الروله
يا بو خلاخيل و زميم و الخد براق يلوح
يا ما حلا قضب البريم و العمر صيوره يروح
حداء لفارس من شمر
يا نايم نوم الفهدالحرب جت رسايله
الحرب تبغى له ولديصبر على ملا يله
حداء لفارس من شمر
ما ريد انا ركب الذلول لو زينوا لي شدادها
اريد انا حمرا شنوف حمرا سريع اورادها
حداء لفارس من الروله
يا ما حلا طاري الحرايب والشيخ يوقد نارها
من فوق مشمرة الشليل ومعسكر مسمارها
حداء للشريفة عمشا بنت ناصر الغالب
من يقطع الفرجه على البعاج يصير للشيخة حليل
ما ريته رمحه يجي منعاج يقلط الى هاب الذليل
حداء لضيف الله بن زايد الحمادي
انا امس ادرب مهرتي حتى وجب وقت الغياب
واليوم ردت خيلهم بين القرارة و الهضاب
في يوم من يوم الوغى يشيب له راس الشباب
حداء للشيخ هذال بن فهيد
يا اهل الرمك كل يجيب حداه انتم وراكم ما تحدون
ترى الحدا لاهل الرمك مشهاه فكاكة التالي نهار الكون
حداء للفارس شليويح العطاوي
يا مهرتي ياللي تشع الذيل والا ذراعك خابر ماضيه
نبى عليها عند تالي الخيل والجيش الى حرف على تا ليه
حداء للفارس ترحيب بن شري بن بصيص
يا طارش مني لبو سلطان و مناحي حمـاي البليـد
والله لا لطــارد سـربة العتبان لـو كـان خلوني وحيد
صفراي اضـريها على الدخـان و الله يفعل ما يريـد
حداء لذعار بن مشاري بن ربيعان ردا على الفارس ترحيب
يا للي تمنى سربة العتبان ابشـر بهم علم وكيد
خيل تنازى فوقها فرسان و با يمانهم صلد الحديد
مع دربهم عينت ابن شوفان و حسين حماي البليد
البل اخذناها من الحيطان حفنا الودايع و المعيد
حداء للفارس الشيخ تركي بن حميد
يا واصلين جمل لا يركب المثبوره
يذكر ليوم القرنه يوم تحوم طيوره
حداء للفارس الشيخ جمل بن لبده ردا على الشيخ تركي بن حميد
تركي خيال طيب و يدورني وادوره
يمهل علينا و اركب فوق الصفرا المذكوره
و الله لاروي سيفي و اقحم شبا المسموره
حداء للشيخ فيصل الدويش
ان كان ابن هندي نهار سده و الا علينا له نهار ثاني
طريحنا يوم اللقا نرده يوم الهزايم قادها الشيباني
حداء للشيخ الفارس محمد بن هندي
شاهر يوصف ثوبي المقزوز ومن الحرص حرص عليه
عاداتنا نركض على الصابور والعمر تدابيره على و ليه
وله هذا الحداء
يا ربعنا شدوا على الزلبات جتنا مناديب الامام
ليت الحصان اللي عطي ما فات ما سر بالباير عطاه العام
وله هذا الحداء ايضا
نقل الموارت ما بها نوماس رمية شرود من بعيد
علي ظف حبالها للراس و الله يفعل ما يريد
وفي ختام هذه الصفحة اود ان اذكر بعض التوضيح عن الهكسوس ومن هم ومن مطالعتي في كتاب المجهول و المهمل من تاريخ الجنوب اللبناني للكاتب يوسف الحوراني ذكر ان الهكسوس هم من العماليق من اسلاف بني عاملة وهم عرب من الجزيرة العربية هاجروا واستوطنوا اجزاء من الشام و من ثم نزحوا الى مصر وحكموها وهكسوس تعني ملوك رعاة لان هيك في اللغة المقدسة معناها ملك و سوس معناها راع وكانت مدة حكمهم على مصر طوال خمسمئة واحد عشر عاما
وختام ان الباحثين الغربين ومن خلال دراساتهم وأبحاثهم ان أساس وأصل الفروسية عند الغربيين كان صدى للفروسية العربية قال العلامة بيكلسون لقد خالط الغربيون العرب واحتكوا بالمسلمين زمنا طويلا في الشام وعايشوهم أزمانا طوالا في اسبانية وصقلية نستشف من هذا الكلام ان شهامة الفرسان ومغامراتهم وانقاذ العذارى من السبي كل هذه صفات عربية وقد أطلق عليها في أروبا كلمة نبل يضاف الى ذلك ان التاريخ قد رسم شخصية الفارس العربي من خلال صورة مستمدة من شخصية المجاهد في سبيل اعلاء كلمة الله كلمة الحق و الايمان فهو متعفف متعال لايحب ان يلجأ الى الخداع أو الحيلة ويفضل الا ستشهاد الصريح القاتل على أي تنازل عن فكرة أو موقف أو عقيدة هذه الشخصية المطلقة في مفاهيمها وفي مثلها وقيمها وسلوكها تعترضها في الحياة المحنة تلو المحنة وكانت الحياة العربية تستهوي الفنانين والأدباء الغربيين وكتاب السناريوهات السينمائة كم يجد فيها الممثلون متعتهم لتقمص الشخصيات الشرقية وتقليد شيوخ القبائل العربية ومن هؤلاء الممثل الأمريكي فالنتينو الذي اشتهر بتمثيل واخراج الأفلام التي تصور الحياة العربية ومن هذه الأفلام التي مثل فيها فالنتينو فليم ابن الشيخ ويشاهد الممثل في زي ابن الشيخ على يسار الصورة والرحالة كارل شوان وبينهما الجواد العربي جدعان المصدر
كتاب الخيل والفروسية في التراث العربي تأليف دوان موسى
كتاب رحالة الغرب في ديار العرب تأليف أسعد الفارس
كتاب حداء الخيل تأليف احمد فهد العلي العريفي

منقول

أشوف لي رجل يعدد جدوده = لو إن أبوه وجده أضعف من الـدود
لعـل رحمـة خالقـه ما تـعـوده = وعساه مع زمرة هل النار بخلـود
هـذا زمـان هايـبـات فـهـوده = والناس نادوا عنتره باسم مسعـود

[ سبيع الغلباء - متيهة البكار - معسفة المهار - مدلهة الجار ]

التعديل الأخير تم بواسطة مخايل الغربي ; 27 - 12 - 2006 الساعة 09:41
رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مبدأ الهتم في تاريخ القبائل العربية حسن فالح السبيعي تاريخ القبائل العربية 30 24 - 11 - 2013 13:13
قراءة في كتاب تاريخ البلاد العربية السعودية تأليف / فاسيلي خيَّال الغلباء الكتب والوثائق والمخطوطات 21 30 - 10 - 2009 09:07
تاريخ القبائل العربية في صدر الإسلام عريب الساس تاريخ القبائل العربية 4 05 - 10 - 2006 07:09
ايقاف تسويق مشروبات الطاقة غير المسجلة فارس رنيه منتدى الأخبار 1 16 - 06 - 2005 01:53


الساعة الآن 22:43.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. www.sobe3.com
جميع المشاركات تعبر عن وجهة كاتبها ،، ولا تتحمل ادارة شبكة سبيع الغلباء أدنى مسئولية تجاهها