Untitled 1
 
  الهندسة المدنية والانشائية (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          إدارة المشاريع (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          تطوير مھارات أعضاء مجلس الإدارة والإدارة العلیا (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          البرنامج التدريبي الأساليب الفعالة لادارة المواقع وتخطيط وجدولة المشاريع (اخر مشاركة : راشد وليد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          ادارة الاعمال (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الهندسة المعمارية (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تطوير مستوى اداء العمل الامني (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          أثرني هويت بغبتً مالها معلوم!! (اخر مشاركة : راعي الرشما - عددالردود : 2 - عددالزوار : 74 )           »          النقل و المرور (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          دورات النقل الجوي والمطارات (اخر مشاركة : محمد عبدالحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         
 

 
العودة   منتديات سبيع الغلباء > منتدى تاريخ الجزيرة العربية > تاريخ الجزيرة العربية
 

تاريخ الجزيرة العربية كل ما يتعلق بتاريخ الجزيرة العربية منذ القدم وسكانها والوثائق التي تخص الحكومات المتتالية عليها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 1 )
خيَّال الغلباء
وسام التميز
رقم العضوية : 12388
تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذية
عدد المشاركات : 20,738 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 49
قوة الترشيح : خيَّال الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Post بعض من فرسان بني كلاب

كُتب : [ 16 - 04 - 2009 - 18:37 ]

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم

بعض من فرسان بني كلاب :-

إخواني الكرام / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع بن عامر الغلباء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : فإن هذه المجموعة من أشهر فرسان بني كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة في العصر الجاهلي وهي محاولة لرؤية جانب ٍ من تاريخ ٍ قد انطوى فإليكم الأسماء :-

خالد بن جعفر بن كلاب فارس حذفة أبو جزء توعد / زهير بن جذيمة ـ رئيس بني عبس ـ وقال : ( اللهم أمكن يدي القصيرة الشقراء من عنق زهير ثم أعني عليه ) فرد عليه زهير بقوله : ( اللهم أمكن يدي الطويلة البيضاء من عنق خالد ثم خل بيننا ) فقالت قريش لزهير هلكت والله يا زهير وقتله خالد وكان يومها معه / حندج بن البكاء وكان مع زهير ابنه قيس وعرف هذا اليوم بيوم النفراوات قتله / الحارث بن ظالم الذبياني في خيمته عند / النعمان بن المنذر بعدما توعده بالقتل فقال خالد : ( والله لو أتاني نائماً ما أيقظني ) إصغاراً لشأن الحارث فقام بقتله وهو نائم .

الأحوص بن جعفر أبو شريح واسمه ربيعة ترأس عامر بن صعصعة بعد / خالد بن جعفر وقادهم في معارك مفصلية كادت أن تكون وبالاً على بني عامر لولا الله ـ عز وجل ـ ثم تدبير الأحوص ويوم شعب جبلة هو خير دليل على ذلك حينما اجتمعت تميم بقضها وقضيضها على عامر يتبعهم ذبيان وأسد وجيش للنعمان بن المنذر يقودهم أخية لأمه / حسان بن وبرة الكلبي وجيش لشرحبيل بن أخضر بن الجون بن آكل المرار في جمع من كندة وعامر تحالفت معها بني عبس وكان اليوم لعامر على هذه الجموع .

مالك بن جعفر ومعاوية بن جعفر يلقبان بجاري حمومة وحمومة هذا اسم ملك من ملوك اليمن وكانا قد أتيا هذا الملك وأسقى معاوية شراباً انتشى منه فسقط من فوق بيت فسمي بذلك : ( الشارب المتقطر ) وخشي الملك أن يطلق مالكاً لأهله فقتله .

عامر بن مالك بن جعفر ملاعب الأسنة أبو البراء ترأس عامر بن صعصعة بعد الأحوص يعد من فرسان قيس عيلان المعدودين ويلقبه الصحابي الجليل الشاعر / لبيد بن ربيعة بعامر الحراب :-

وبالفورة الحراب ذو الفضل عامر
= فنعم ضيـاء الطـارق المتنـورِ

أدرك الإسلام واختلف في اسلامه قيل : أسلم وقيل : لم يسلم وأهدى الرسول صلى الله عليه وسلم فرسين ولكن الرسول ردهما إليه بلطف لم يقتل وتوفي بعد كبر .

الطفيل بن مالك فارس قرزل ووالد / عامر بن الطفيل قال عامر فيه :-
فأنا المعظم وابن فارس قرزل
- وأبو البراء زانني ونمانـي

شهد يوم رحرحان وأسر / معبد بن زرارة الدارمي وشهد يوم جبلة وأسر / حسان بن الجون الكندي أخو شرحبيل أمير الجيش وقال لبيد يرثيه :-

لما أتاني عن طفيل ورهطه
= هدوءاً فباتت غلة في الحيازم

ربيعة بن مالك بن جعفر والد لبيد يلقب ربيعة المقترين لكرمه قتلته بنو أسد في يوم ذي علق قال لبيد فيه :-

وأبي الذي كـان الأرا
= مل في الشتاء له قطينا

شريح بن الأحوص أحد سادات بني عامر وله يوم مشهود يوم جبلة حيث قتل / لقيط بن زرارة من بني دارم التميمي وكان رئيس قومه ذلك اليوم .

عوف بن الأحوص كان رجلاً جسيماً ومقداماً في قومه شارك في الأيام المشهورة لبني عامر مثل يوم رحرحان وجبلة وأسر / معاوية بن الجون وأعتقه على الثواب وفيف الريح وكان معارضاً بشدة لتحالف بني عبس مع قومه يوم جبلة رثاه لبيد بقوله :-

قومي إذا نـام الخلـي
= فابني عوف الفواضـل

عوف الفوارس والمجا
= لس والصواهل والذوابل

يا عوف أحلـم كـل ذي
= حلم وأقول كـل قائـل

يا عوف كنـت إمامنـا
= وبقية النفـر الأوائـل

يزيد بن عمرو بن خويلد الصعق وسمي جده ( خويلد ) بالصعق لأنه عمل طعاماً لقومه بعكاظ فجاءت ريح بغبار فسبها ولعنها فأرسل الله عليه صاعقة فأحرقته برز يزيد يوم السلان وهو يوم لعامر على / النعمان بن المنذر حينما أسر / وبرة الكلبي أخي النعمان لأمه وكان أمير جيشه وافتدى وبرة نفسه بألف بعير وفرس فاستغنى يزيد بعد ذلك وعلا شأنه قتله / ثعلبة بن الحارث التميمي في يوم ذي نجب .

عروة بن عتبة بن جعفر بن كلاب يلقب بعروة الرحال قتله / البراض بن قيس الكناني لإجارته للطيمة النعمان على مضر فقاد ذلك إلى حروب الفجار .

عامر بن الطفيل أبو علي فارس المزنوق فارس قيس عيلان وشاعرها شهد المواقع والأيام الكبيرة مع عامر وقادهم فيها من أبرز الأيام : فيف الريح والمصامة قال عامر :-

أنني والذي يحج لـه النـا
= س قليل في عامـر أمثالـي

يوم لا مال للمحارب في الحر
= ب سوى نصل أسمر عسال

وقال أيضاً :-

قد علمت عليا هـوازن أننـي
= أنا الفارس الحامي حقيقة جعفر

قال الأعشى فيه على أثر المنافرة بينه وبين / علقمة بن علاثة :-

علقم لا لست إلى عامر
= الناقض الأوتار والواتر

سادَ وألفى قومه سـادةً
= وكابراً سادوكَ عن كابر

أثُرَ عن / عمرو بن معد يكرب قوله : ( ما أبالي أي ظعينة لقيت على ماء من أمواه معد مالم يلقني دونها حراها أو عبداها ) ويعني بالحرين / عامر بن الطفيل و / عتيبة بن الحارث اليربوعي التميمي وبالعبدين / عنترة العبسي و / السليك بن السلكة توفي عامر بعد إصابته بالطاعون في عنقه جراء دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم الله عز وجل بأن يكفيه شر عامر ويهدي بني عامر .

قيس بن جزء بن خالد بن جعفر : هو والد أربد أخي لبيد لأمه خرج غازياً فظفر فلما رجع مات فجأة على ظهر فرسه قال لبيد فيه :-

وقيس بن جزء يوم نادى صحابهُ
= فعاجوا عليه من سواهم ضُمـرِ

سلمى بن مالك بن جعفر يلقب بنزال المضيق قال لبيد فيه :-

وسلمى وسلمى أهل الجود ونائل
= متى يدع مولاه إلى النصر ينصرِ

عمرو بن خالد بن جعفر فارس ملحوب قال لبيد فيه :-

وصاحب ملحوب فجعنا بيومهِ
= وعند الرداع بيت آخر كوثر

الحكم بن الطفيل حدثَ أن بني عامر انهزمت أمام غطفان في يوم الرقم وكانت بني عامر بقيادة / عامر بن الطفيل وأسرت غطفان العديد من بني عامر وقتلوهم مما حدا بالحكم بن الطفيل إلى الإنتحار بشنق نفسه على شجرة مخافة الأسر والتمثيل بجثته فكأنه أرادها بيده لا بيد الأعداء وفعل مثله رجل من بني غني لكنه جزع من الموت واضطرب فأدركوه وخلصوه وفي ذلك يقول / عروة بن الورد :-

عجبت لهم إذ يخنقون نفوسهم
= ومقتلهم تحت الوغى كان أجدر

معاوية بن الصموت الكلابي فارس مقدام قتله / مالك بن حمار الفزاري يوم جبلة وفي ذلك يقول :-

وابن الصموت تركت حين لقيته
= في صدر مارنةٍ يقـوم ويقعـد

عمرو بن الأحوص قتله / خالد بن مالك التميمي يوم ذي نجب وكان عمرو رئيس بني عامر .

أربد بن قيس بن جزء بن خالد بن جعفر أبا الحزاز أخا لبيد لأمه وفد على الرسول صلى الله عليه وسلم في عام الوفود مع / عامر بن الطفيل و / جبار بن مالك بن سلمى فعرض الرسول صلى الله عليه وسلم عليهم الإسلام فلم يسلموا وتوفي عامر بعد ذلك بالطاعون وأصابت أربد الصاعقة فأحرقته وفي ذلك يقول لبيد :-

فجعني الرعد والصواعق بال
= فارس يوم الكريهـة النجـد

رثاه لبيد في قصائد كثيرة منها على سبيل المثال قصيدته :-

أبكي أبا الحزاز يوم مقامة
= لمناخ أضياف ومأوى مقتر

ألفيت أربد يستضاء بوجهه
= كالبدر غير مقتر مستأثر

_________________

المراجع :-

1ـ أيام العرب في الجاهلية ـ محمد أبو الفضل إبراهيم وعلي محمد البجاوي ـ المكتبة العصرية ـ صيدا ـ بيروت .
2ـ ديوان لبيد بن ربيعة ـ دار صادر ـ بيروت .
3ـ ديوان عامر بن الطفيل ـ تحقيق وشرح الدكتور / عمر فاروق الطباع ـ دار القلم ـ بيروت . منقول مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .[/align]

[align=center]
[/align]
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 2 )
خيَّال الغلباء
وسام التميز
رقم العضوية : 12388
تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذية
عدد المشاركات : 20,738 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 49
قوة الترشيح : خيَّال الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
Post رجال تحدث عنهم القراّن الكريم

كُتب : [ 15 - 05 - 2009 - 13:15 ]

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم

عامر بن الطفيل :-

جاء القرآن الكريم، ومن أهدافه تربية جيل من الناس وأمة من الأمم لتحمل هذا الدين إلى البشرية كلها تربية توافق الفطرة البشرية وتتواءم مع النفس الإنسانية ولا تحيد قيد أنملة عن الجبلة التي فطر الله الناس عليها .

أسباب نزول الآية :-

قـال تعالى : ( سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار، له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءاً فلا مرد له وما لهم من دونه من وال، هو الذي يريكم البرق خوفا وطمعا وينشئ السحاب الثقال، ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء وهم يجادلون في الله وهو شديد المحال ) ( سورة الرعد الآيات من : 10 - 13 ) قال بعض رجال التفسير نزلت هذه الآيات في / عامر بن الطفيل و / أربد بن ربيعة ذلك أنهما أقبلا يريدان رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل من أصحابه : يا رسول الله هذا / عامر بن الطفيل قد أقبل نحوك فقال : دعه فإن يرد الله به خيرا يهده فأقبل حتى قام عليه فقال : يا محمد مالي إن أسلمت ؟ قال : لك ما للمسلمين وعليك ما عليهم قال : تجعل لي الأمر من بعدك قال : لا ليس ذلك إليّ إنما ذلك إلى الله تعالى يجعله حيث يشاء قال : فتجعلني على الوبر وأنت على المدر قال : لا قال : فماذا تجعل لي ؟ قال : أجعل لك أعنة الخيل تغزو عليها قال : أوليس ذلك إليّ اليوم .

وكان أوصى إلى / أربد بن ربيعة إذا رأيتني أكلمه فدر من خلفه واضربه بالسيف، فجعل يخاصم رسول الله ويراجعه، فدار أربد خلف النبي صلى الله عليه وسلم وجعل عامر يومئ إليه فالتفت رسول الله فرأى أربد وما يصنع بسيفه، فقال : اللهم اكفنيهما بما شئت فأرسل الله تعالى على أربد صاعقة فأحرقته وولى عامر هاربا وقال : يا محمد دعوت ربك فقتل أربد والله لأملأنها عليك خيلاً جرداً وفتياناً مرداً فقال رسول الله : يمنعك الله من ذلك .

فنزل عامر بيت امرأة من بني سلول فلما أصبح ضم سلاحه فخرج وهو يقول : واللات والعزى لئن أسحر محمد إلي وصاحبه - يعني ملك الموت - لأنفذهما برمحي فلما رأى الله تعالى ذلك منه أرسل ملكا فلطمه بجناحه فأذراه في التراب وخرجت على ركبتيه غدة عظيمة كغدة البعير، فجاء إلى بيت السلولية وهو يقول : غدة كغدة البعير وموت في بيت السلولية ثم مات على ظهر فرسه، وأنزل الله تعالى فيه هذه القصة .

من هو / عامر بن الطفيل ؟

عامر بن الطفيل رجل غليظ القلب لا يعرف الرحمة فتح عينيه على القتل والسلب وعاش طفولته وشبابه بين الكهوف والمغارات وكانت أولى المعارك التي خاضها معركة ( فيف الريح ) ومن أخبارها أن بني الحارث بن كعب إحدى قبائل نجران كان لها ثارات كثيرة عند بني عامر، وكان بنو عامر في ذلك الوقت يقيمون في مكان يسمى ( فيف الريح ).

فلما عرف / عامر بن الطفيل بمسير القوم أشار على قومه بالمسير وقال : أرجو أن نأخذ غنائمهم ونسبي نساءهم ولا تدعوهم يدخلون عليكم واستمع قومه إليه وأجابوا إلى طلبه وساروا إليهم .

فلما دنوا من بني الحارث تواعدوا على القتال واقتتلوا قتالا شديدا ثلاثة أيام وأوشك بنو عامر أن ينهزموا، ولكن / عامر بن الطفيل سار إلى نمير يستنفرهم على القتال معهم فخرجوا معه فقويت نفوس بني عامر وأخذ يحث القوم على القتال وانتصر بنو عامر وقبل أن تنتهي المعركة تقدم رجل من بني الحارث إلى / عامر بن الطفيل فقال له : يا أبا علي انظر ما صنعت بالقوم انظر إلى رمحي فلما أقبل عليه عامر لينظر إليه فاجأه بالرمح في وجنته فعلقها وفقأ عينه وترك رمحه وعاد إلى قومه .

لكن عامرا لم يمت ولم تؤثر فيه تلك الجراحات بل زادته بغضا على الناس وحقدا عليهم لأنها شوهت خلقته وذهبت بإحدى عينيه وتحول من يومها إلى وحش كاسر واتخذ معه مجموعة من الشباب يحبون الزهو ويفتخرون بجندلة الأبطال ومقارعة الشجعان وأغراه النصر على بني الحارث بن كعب فاتجه مع رجاله إلى بني مُرة بن عوف بن سعد ومعهم قوم من أشجع والتقى بهم في وادي الرقم فاقتتلوا قتالا شديدا وانهزم وفر كما يفر الثعلب وترك خلفه قومه بين قتيل وجريح طعاما للنسور وممن قتل في ذلك اليوم / ربيعة المقترين والد الصحابي الجليل الشاعر / لبيد بن ربيعة رضي الله عنه وأرضاه .

وما أن إلتأمت جراح قومه حتى فكر / عامر بن الطفيل في أن يأخذ بالثأر فجمع جموعه وجهز أسلحته وأوصى قومه وسار يريد غطفان، وفي الطريق إليها التقى بنو عامر ببني عبس وذبيان فأغاروا على أغنامهم وإبلهم فأخذوها وعادوا متوجهين إلى بلادهم فتحولوا من أبطال محاربين إلى لصوص مغيرين .

وعند عودتهم إلى بلادهم اجتمعت عليهم القبائل واقتتل الناس وانهزمت بنو عامر وقتل منهم كثيرون .

إن / عامر بن الطفيل لا يجيد فن الحرب ولا يتحلى بشرف الفارس المحارب، إنه يتقن فقط فن الخداع والمكر ويجيد أخذ الناس على غرة .

قتل الصحابة :-

قدم رجل من بني عامر يقال له أبو براء / عامر بن مالك ملاعب الأسنة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض عليه الرسول الإسلام ودعاه فلم يسلم وقال للرسول : لو بعثت رجالا من أصحابك إلى أهل نجد تدعوهم إلى أمرك رجوت أن يستجيب لك فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم / المنذر بن عمرو في أربعين رجلا من أصحابه من خيار المسلمين، فساروا حتى نزلوا بئر معونة فلما نزلوا بها بعثوا / حرام بن ملحان بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عدو الله / عامر بن الطفيل، فلما أتاه الكتاب لم ينظر فيه ولم يهتم بما جاء به وتمادى في غيه وجبروته فقتل الرجل مع أن الرسل لا تقتل مهما كان بين القوم من خصومة وخرج مع قبائل بني سليم بعد رفض بنو عامر القتال معه والتقوا بالقوم فأحاطوا بهم في رحالهم فلما رأوهم أخذوا سيوفهم ثم قاتلوهم حتى قتلوا عن آخرهم يرحمهم الله .

وكان خلف القوم / عمرو بن أمية الضمري ورجل من الأنصار من بني عمرو بن عوف فلم ينبئهما بمصاب أصحابهما إلا الطير تحوم على المكان، فذهبوا إلى المكان فإذا القوم في دمائهم وقاتلوا أعداء الله حتى قتل الأنصاري واتخذ / عمرو بن أمية أسيرا فلما أخبرهم أنه من مضر أطلقه / عامر بن الطفيل وجز ناصيته فخرج / عمرو بن أمية حتى إذا كان بمكان يسمى ( القرقرة ) أقبل رجلان من بني عامر حتى نزلا معه في ظل هو فيه وكان مع العامريين عقد مع رسول الله وجوار لم يعلم به / عمرو بن أمية فأمهلهما حتى ناما فقتلهما وهو يرى أنه قد أصاب لهما ثأرا من بني عامر فيما أصابوا من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم .

فلما قدم / عمرو بن أمية على رسول الله فاخبره الخبر قال رسول الله : لقد قتلت قتيلين لأديِّنهما ثم قال : هذا عمل أبي براء قد كنت لهذا كارها متخوفا .

أسلم بنو عامر بعد ذلك ما عدا / عامر بن الطفيل وقال في ذلك : لقد كنت آليت أن لا أنتهي حتى تتبع العرب عقبي أفأنا أتبع عقب هذا الفتى من قريش حتى أعد هو وصاحبه / أربد بن ربيعة العدة لقتل الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت نهايتهما . منقول بتصرف يسير مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .[/align]

[align=center]
[/align]
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 3 )
خيّال العرفا
وسام التميز
رقم العضوية : 30814
تاريخ التسجيل : 27 - 08 - 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,781 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 11
قوة الترشيح : خيّال العرفا is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد: رجال تحدث عنهم القراّن الكريم

كُتب : [ 15 - 05 - 2009 - 15:42 ]

[align=center]مشكور وبيض الله وجهك ولا هنت[/align]

[poem=font="Simplified Arabic,6,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
إنا لقوم أبت أخلاقنا شرفا = أن نبتدي بالأذى من ليس يؤذينا
قوم إذا خاصموا كانوا فراعنة = يوما وإن حكموا كانوا موازينا
تدرعوا العقل جلبابا فإن حميت = نار الوغى خلتهم فيها مجانينا
إن الزرازير لما قام قائمها = توهمت أنها صارت شواهينا
بيض صنائعنا خضر مرابعنا = سود وقائعنا حمر مواضينا[/poem]

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 4 )
كبار البخوت
عضو
رقم العضوية : 32817
تاريخ التسجيل : 25 - 11 - 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 23 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : كبار البخوت is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد: رجال تحدث عنهم القراّن الكريم

كُتب : [ 16 - 05 - 2009 - 10:42 ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خيَّال الغلباء مشاهدة المشاركة
[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم

عامر بن الطفيل :-

جاء القرآن الكريم، ومن أهدافه تربية جيل من الناس وأمة من الأمم لتحمل هذا الدين إلى البشرية كلها تربية توافق الفطرة البشرية وتتواءم مع النفس الإنسانية ولا تحيد قيد أنملة عن الجبلة التي فطر الله الناس عليها .

أسباب نزول الآية :-

قـال تعالى : ( سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار، له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا أراد الله بقوم سوءاً فلا مرد له وما لهم من دونه من وال، هو الذي يريكم البرق خوفا وطمعا وينشئ السحاب الثقال، ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء وهم يجادلون في الله وهو شديد المحال ) ( سورة الرعد الآيات من : 10 - 13 ) قال بعض رجال التفسير نزلت هذه الآيات في / عامر بن الطفيل و / أربد بن ربيعة ذلك أنهما أقبلا يريدان رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل من أصحابه : يا رسول الله هذا / عامر بن الطفيل قد أقبل نحوك فقال : دعه فإن يرد الله به خيرا يهده فأقبل حتى قام عليه فقال : يا محمد مالي إن أسلمت ؟ قال : لك ما للمسلمين وعليك ما عليهم قال : تجعل لي الأمر من بعدك قال : لا ليس ذلك إليّ إنما ذلك إلى الله تعالى يجعله حيث يشاء قال : فتجعلني على الوبر وأنت على المدر قال : لا قال : فماذا تجعل لي ؟ قال : أجعل لك أعنة الخيل تغزو عليها قال : أوليس ذلك إليّ اليوم .

وكان أوصى إلى / أربد بن ربيعة إذا رأيتني أكلمه فدر من خلفه واضربه بالسيف، فجعل يخاصم رسول الله ويراجعه، فدار أربد خلف النبي صلى الله عليه وسلم وجعل عامر يومئ إليه فالتفت رسول الله فرأى أربد وما يصنع بسيفه، فقال : اللهم اكفنيهما بما شئت فأرسل الله تعالى على أربد صاعقة فأحرقته وولى عامر هاربا وقال : يا محمد دعوت ربك فقتل أربد والله لأملأنها عليك خيلاً جرداً وفتياناً مرداً فقال رسول الله : يمنعك الله من ذلك .

فنزل عامر بيت امرأة من بني سلول فلما أصبح ضم سلاحه فخرج وهو يقول : واللات والعزى لئن أسحر محمد إلي وصاحبه - يعني ملك الموت - لأنفذهما برمحي فلما رأى الله تعالى ذلك منه أرسل ملكا فلطمه بجناحه فأذراه في التراب وخرجت على ركبتيه غدة عظيمة كغدة البعير، فجاء إلى بيت السلولية وهو يقول : غدة كغدة البعير وموت في بيت السلولية ثم مات على ظهر فرسه، وأنزل الله تعالى فيه هذه القصة .

من هو / عامر بن الطفيل ؟

عامر بن الطفيل رجل غليظ القلب لا يعرف الرحمة فتح عينيه على القتل والسلب وعاش طفولته وشبابه بين الكهوف والمغارات وكانت أولى المعارك التي خاضها معركة ( فيف الريح ) ومن أخبارها أن بني الحارث بن كعب إحدى قبائل نجران كان لها ثارات كثيرة عند بني عامر، وكان بنو عامر في ذلك الوقت يقيمون في مكان يسمى ( فيف الريح ).

فلما عرف / عامر بن الطفيل بمسير القوم أشار على قومه بالمسير وقال : أرجو أن نأخذ غنائمهم ونسبي نساءهم ولا تدعوهم يدخلون عليكم واستمع قومه إليه وأجابوا إلى طلبه وساروا إليهم .

فلما دنوا من بني الحارث تواعدوا على القتال واقتتلوا قتالا شديدا ثلاثة أيام وأوشك بنو عامر أن ينهزموا، ولكن / عامر بن الطفيل سار إلى نمير يستنفرهم على القتال معهم فخرجوا معه فقويت نفوس بني عامر وأخذ يحث القوم على القتال وانتصر بنو عامر وقبل أن تنتهي المعركة تقدم رجل من بني الحارث إلى / عامر بن الطفيل فقال له : يا أبا علي انظر ما صنعت بالقوم انظر إلى رمحي فلما أقبل عليه عامر لينظر إليه فاجأه بالرمح في وجنته فعلقها وفقأ عينه وترك رمحه وعاد إلى قومه .

لكن عامرا لم يمت ولم تؤثر فيه تلك الجراحات بل زادته بغضا على الناس وحقدا عليهم لأنها شوهت خلقته وذهبت بإحدى عينيه وتحول من يومها إلى وحش كاسر واتخذ معه مجموعة من الشباب يحبون الزهو ويفتخرون بجندلة الأبطال ومقارعة الشجعان وأغراه النصر على بني الحارث بن كعب فاتجه مع رجاله إلى بني مُرة بن عوف بن سعد ومعهم قوم من أشجع والتقى بهم في وادي الرقم فاقتتلوا قتالا شديدا وانهزم وفر كما يفر الثعلب وترك خلفه قومه بين قتيل وجريح طعاما للنسور وممن قتل في ذلك اليوم / ربيعة المقترين والد الصحابي الجليل الشاعر / لبيد بن ربيعة رضي الله عنه وأرضاه .

وما أن إلتأمت جراح قومه حتى فكر / عامر بن الطفيل في أن يأخذ بالثأر فجمع جموعه وجهز أسلحته وأوصى قومه وسار يريد غطفان، وفي الطريق إليها التقى بنو عامر ببني عبس وذبيان فأغاروا على أغنامهم وإبلهم فأخذوها وعادوا متوجهين إلى بلادهم فتحولوا من أبطال محاربين إلى لصوص مغيرين .

وعند عودتهم إلى بلادهم اجتمعت عليهم القبائل واقتتل الناس وانهزمت بنو عامر وقتل منهم كثيرون .

إن / عامر بن الطفيل لا يجيد فن الحرب ولا يتحلى بشرف الفارس المحارب، إنه يتقن فقط فن الخداع والمكر ويجيد أخذ الناس على غرة .

قتل الصحابة :-

قدم رجل من بني عامر يقال له أبو براء / عامر بن مالك ملاعب الأسنة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض عليه الرسول الإسلام ودعاه فلم يسلم وقال للرسول : لو بعثت رجالا من أصحابك إلى أهل نجد تدعوهم إلى أمرك رجوت أن يستجيب لك فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم / المنذر بن عمرو في أربعين رجلا من أصحابه من خيار المسلمين، فساروا حتى نزلوا بئر معونة فلما نزلوا بها بعثوا / حرام بن ملحان بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عدو الله / عامر بن الطفيل، فلما أتاه الكتاب لم ينظر فيه ولم يهتم بما جاء به وتمادى في غيه وجبروته فقتل الرجل مع أن الرسل لا تقتل مهما كان بين القوم من خصومة وخرج مع قبائل بني سليم بعد رفض بنو عامر القتال معه والتقوا بالقوم فأحاطوا بهم في رحالهم فلما رأوهم أخذوا سيوفهم ثم قاتلوهم حتى قتلوا عن آخرهم يرحمهم الله .

وكان خلف القوم / عمرو بن أمية الضمري ورجل من الأنصار من بني عمرو بن عوف فلم ينبئهما بمصاب أصحابهما إلا الطير تحوم على المكان، فذهبوا إلى المكان فإذا القوم في دمائهم وقاتلوا أعداء الله حتى قتل الأنصاري واتخذ / عمرو بن أمية أسيرا فلما أخبرهم أنه من مضر أطلقه / عامر بن الطفيل وجز ناصيته فخرج / عمرو بن أمية حتى إذا كان بمكان يسمى ( القرقرة ) أقبل رجلان من بني عامر حتى نزلا معه في ظل هو فيه وكان مع العامريين عقد مع رسول الله وجوار لم يعلم به / عمرو بن أمية فأمهلهما حتى ناما فقتلهما وهو يرى أنه قد أصاب لهما ثأرا من بني عامر فيما أصابوا من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم .

فلما قدم / عمرو بن أمية على رسول الله فاخبره الخبر قال رسول الله : لقد قتلت قتيلين لأديِّنهما ثم قال : هذا عمل أبي براء قد كنت لهذا كارها متخوفا .

أسلم بنو عامر بعد ذلك ما عدا / عامر بن الطفيل وقال في ذلك : لقد كنت آليت أن لا أنتهي حتى تتبع العرب عقبي أفأنا أتبع عقب هذا الفتى من قريش حتى أعد هو وصاحبه / أربد بن ربيعة العدة لقتل الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت نهايتهما . منقول بتصرف يسير مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .[/align]
يقول عامر ابن الطفيل يا خيال

أتى وإن كنت ابن سيد عامر وفارسها المشهور في كل موكب

فما سودتني عامر عن قرابة إبى الله أن اسموا بأم ولا أب

ولكنني أحمى حماها وأتقى أذاها وأرمى من رماها بمنكب


يا خيال : مابعد هذا القول قول وتأتي وتطعن في سيد زمانه واكبر دليل على انه سيد حديث الرسول الاعظم عليه افضل الصلاة والتسليم عندما قدم عليه وقال له اخيرك بين ثلاث يكون لي السهل ويكون لك المدر او اكون خليفتك من بعدك (( او اغزوك بغطفان بألف اشقر وألف شقراء )) وغطفان جمجه من جماجم العرب الثمان. وقبلها الجمجة الاخرى هوازن. يتضح من هذا الحديث انا ابن الطـــــــــــــــــــــفيــل ساد على جمجمتين من جماج العرب الثمان.

اما الذين قتلوا القراء فهم من قبائل سليم وهم رعل وذكوان ولحيان وعصية وهم الذين دعا عليهم المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام شهرا كاملا في صلاة الفجر - وليس كما تزعم وتطعن في سيد شهد له التاريخ حينما يقف في سوق عكاض ويقول هل من مستجير اجيره هل من جائع اطعمه فلا اظن رجل بهذه العزة والأنفة والسؤؤد ينزل الى القول او المستوى الذي تزعمه - عامر ابن الطفيل هو الذي قاله فيه قيصر عظيم الروم عندما يقدم عليه احد من بني عامر ، ما بينك وبين عامر فإن كان قريب منه قربه الى مجلسه . عامر الطفيل هو الذي يتهيبه الفارس المشهور معدي بن يكرب - عامر هو الذي دعا عليه المصطفى وقال اللهم اكفني عامر ابن الطفيل وسلط الله عليه مرض الطاعون وقال مقولته المشهورة اغدة كغدة البكر او موت في بيت سلولية فقال قربوا لي فرسي ومات على (( ظهر الفرس ))
واعلم يا خيال ان عامر يكفيه شرف انه ساد على بني كلاب وهي من كبرى قبائل العرب ومن اعزها شرفا واعظمها مكانة والدليل الابيات الآنفة الذكر..


وتقول قدم رجل من بني عامر يقال له ابو البراء والاولى ان ننزل الناس منازلهم والاصح ان تقول سيد من سادات بني عامر.. وهو ملاعب الأسنة وذلك لفروسيته.


بني كلاب ما اقدر اقول الا انهم هم بني كلاب . ارفق بنفسك واعلم ان هذا القبيلة العظيمة الشأن صعب النيل منها والتنقص من ساداتها .. صحيح ان منهم اعداء لله ورسوله مثل عامر وغيره لكن لايمنع هذا من قول الحق . وانت تنقل لنا قوله (( وقد اليت ألا انتهي حتى تتبع العرب عقبي )) هذا القول لا اعتقد يقوله شخص لا يجد الحرب ولا يتحلى بصفات الفارس المحارب كما تزعم رواياتك

واذكر لك شئ من سؤدد هذا السيد والفارس.

وفو ربيعة ومضر ابني نزار على النعمان

كان من قدم عليه من وفود ربيعه بسطام ابن قيس وامه من بني كلاب وهو فارس وسيد بنو شيبان - والحوفزان ابن شريك - وفي وفد مضر من ((قيــــــــــس عيـــــــلان )) عامر ابن مالك ، وعامر ابن الطفيل - ومن تميم قيس ابن عاصم والاقرع ابن حابس .

فأنظر الى ما آل اليه هذا الرجل من مجد وسؤدد



يقول النابغة الجعدي عندما قدم على الرسول عليه افضل الصلا والتسليم مفتخرا بقومه..

بلغنا السماء مجدا وجودا وسؤددا
وانا لنبتغي فوق ذلك مظهرا........................


تحياتي وتقديري يا خيال


التعديل الأخير تم بواسطة كبار البخوت ; 16 - 05 - 2009 الساعة 15:15
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 5 )
خيَّال الغلباء
وسام التميز
رقم العضوية : 12388
تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذية
عدد المشاركات : 20,738 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 49
قوة الترشيح : خيَّال الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد: رجال تحدث عنهم القراّن الكريم

كُتب : [ 16 - 05 - 2009 - 19:46 ]

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الكريم / كبار البخوت بعد السلام كان الأولى بك أن تنتقد الكاتب وليس أخيك / خيال الغلباء لأنني نقلت موضوع الكاتب وهو أحد الإسلاميين المصريين المتشددين مع ما فيه من الأخطاء لأجل أن ينبري له أحد الإخوة مثل الأستاذ المؤرخ / الأملح أو من هو في مقامه ويفنده بطريقة علمية مدروسة ولو راجعت كتابتي عن أبي البراء ملاعب الأسنة وعامر بن الطفيل في المنتديات لما استعجلت باتهامي والدفاع عن هذا الكافر وأبو طالب سيد مطاع في قومه وقد حمى الرسول صلى الله عليه وسلم وكذلك أبي الحكم ( أبي جهل ) والمثل : ( مرعى ولا كالسعدان ) في / عامر بن الطفيل على أحد روايتيه والسعدان : هو عشب يزيد بخثورة لبن بهيمة الأنعام وهو من أنجع الأعشاب للإبل والنعم والماشيه عموما ويضرب هذا المثل للشيء الذي يفضل أمثاله ويقال : في أحد الروايتين من قصته : أنه اجتمع / يزيد بن عبدالمدان من بني الحارث بن كعب المذحجية و / عامر بن الطفيل بموسم عكاظ وقدم / أمية بن الأسكر الكناني ومعه ابنة له من أجمل أهل زمانها فخطبها يزيد وعامر فقالت أم كلاب إمرأة أمية بن الأسكر : من هذان الرجلان فقال : هذا / يزيد بن عبدالمدان بن الديان وهذا / عامر بن الطفيل فقالت : أعرف بني الديان ولا أعرف عامرا فقال : هل سمعت بملاعب الأسنة فقالت : نعم قال : فهذا ابن أخيه وأقبل يزيد فقال : يا أمية أنا ابن الديان صاحب الكثيب ورئيس مذحج ومكلم العقاب ومن كان يصوب أصابعه فتنطف دما ويدلك راحتيه فتخرجان ذهبا فقال : أمية بخ بخ فقال عامر : جدي / الأخرم وعمي / ملاعب الأسنة وأبي فارس / قرزل فقال أمية : بخ بخ مرعى ولا كالسعدان فأرسلها مثلا ومعني مرعى ولا كالسعدان : أي أنه المرعى الجيد ولكن ليس في الجودة مثل السعدان والسعدان عشب ينبت في وسم الصيف وهو يفرش في الأرض وله شوك مستدير كمثل الهللة أو زرار المعطف وأظنه ما تسميه العوام الحسك من نباتات الصيف .

وقصة عامر بن الطفيل وأربد بن قيس :-

قال ابن إسحاق وقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بني عامر / عامر بن الطفيل وأربد بن قيس بن جزء بن خالد بن جعفر وجبار بن سلمى بن مالك بن جعفر وكان هؤلاء الثلاثة رؤساء القوم وشياطينهم وقدم عامر بن الطفيل عدو الله، على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يريد الغدر به، وقد قال له قومه : يا عامر إن الناس قد أسلموا فأسلم قال : والله لقد كنت آليت ألا أنتهي حتى تتبع العرب عقبي، أفأنا أتبع عقب هذا الفتى من قريش ؟! ثم قال لأربد : إن قدمنا على الرجل، فإني سأشغل عنك وجهه، فإذا فعلت ذلك فاعله بالسيف فلما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال / عامر بن الطفيل يا محمد خالني قال : " لا والله حتى تؤمن بالله وحده " قال : يا محمد، خالني قال : وجعل يكلمه وينتظر من أربد ما كان أمره به، فجعل أربد لا يحير شيئا، فلما رأى عامر ما يصنع أربد قال : يا محمد خالني قال : " لا حتى تؤمن بالله وحده لا شريك له " فلما أبى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : أما والله لأملأنها عليك خيلا ورجالا فلما ولى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم اكفني عامر بن الطفيل " فلما خرجوا من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عامر لأربد : أين ما كنت أمرتك به، والله ما كان على ظهر الأرض رجل أخوف على نفسي منك وأيم الله لا أخافك بعد اليوم أبدا قال : لا أبا لك !! لا تعجل علي والله ما هممت بالذي أمرتني به إلا دخلت بيني وبين الرجل حتى ما أرى غيرك أفأضربك بالسيف ؟! وخرجوا راجعين إلى بلادهم حتى إذا كانوا ببعض الطريق بعث الله عز وجل على / عامر بن الطفيل الطاعون في عنقه فقتله الله في بيت امرأة من بني سلول فجعل يقول : يا بني عامر أغدة كغدة البكر في بيت امرأة من بني سلول ؟! قال / ابن هشام ويقال : أغدة كغدة الإبل وموت في بيت سلولية ؟

وروى الحافظ / البيهقي من طريق / الزبير بن بكار حدثتني / فاطمة بنت عبدالعزيز بن مولة عن أبيها عن جدها مولة بن جميل قال : أتى / عامر بن الطفيل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له : " يا عامر أسلم " فقال : أسلم على أن لي الوبر ولك المدر ؟ قال : " لا " ثم قال : " أسلم " فقال : أسلم على أن لي الوبر ولك المدر ؟ قال : " لا " فولى وهو يقول : والله يا محمد لأملأنها عليك خيلا جردا ورجالا مردا ولأربطن بكل نخلة فرسا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اللهم اكفني عامرا وأهد قومه " فخرج حتى إذا كان بظهر المدينة صادف امرأة من قومه يقال لها : سلولية فنزل عن فرسه ونام في بيتها فأخذته غدة في حلقه، فوثب على فرسه وأخذ رمحه وأقبل يجول وهو يقول : غدة كغدة البكر، وموت في بيت سلولية فلم تزل تلك حاله حتى سقط عن فرسه ميتا وذكر الحافظ / أبو عمر بن عبدالبر في " الاستيعاب " في أسماء الصحابة مولة هذا، فقال : هو / مولة بن كثيف الضبابي الكلابي العامري من بني عامر بن صعصعة أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن عشرين سنة، فأسلم وعاش في الإسلام مائة سنة، وكان يدعى ذا اللسانين؛ من فصاحته روى عنه ابنه عبدالعزيز وهو الذي روى قصة / عامر بن الطفيل غدة كغدة البعير وموت في بيت سلولية .

قال / الزبير بن بكار حدثتني / ظمياء بنت عبدالعزيز بن مولة بن كثيف بن جميل بن خالد بن عمرو بن معاوية وهو الضباب بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة قالت : حدثني أبي عن أبيه عن مولة أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم وهو ابن عشرين سنة، وبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسح يمينه، وساق إبله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فصدقها بنت لبون ثم صحب أبا هريرة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعاش في الإسلام مائة سنة، وكان يسمى ذا اللسانين، من فصاحته .

قلت : والظاهر أن قصة / عامر بن الطفيل متقدمة على الفتح، وإن كان ابن إسحاق والبيهقي قد ذكراها بعد الفتح وذلك لما رواه الحافظ البيهقي عن الحاكم عن الأصم، أنبأنا محمد بن إسحاق أنبأنا معاوية بن عمرو ثنا أبو إسحاق الفزاري، عن الأوزاعي عن إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة، عن أنس في قصة بئر معونة وقتل / عامر بن الطفيل / حرام بن ملحان - خال أنس بن مالك - وغدره بأصحاب بئر معونة حتى قتلوا عن آخرهم سوى / عمرو بن أمية كما تقدم .

قال الأوزاعي : قال يحيى : فمكث رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو على / عامر بن الطفيل ثلاثين صباحا : اللهم اكفني / عامر بن الطفيل بما شئت وابعث عليه ما يقتله فبعث الله عليه الطاعون . وروى عن همام عن إسحاق بن عبدالله عن أنس في قصة / حرام بن ملحان قال : وكان / عامر بن الطفيل قد أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أخيرك بين ثلاث خصال يكون لك أهل السهل ويكون لي أهل الوبر وأكون خليفتك من بعدك أو أغزوك بغطفان بألف أشقر وألف شقراء ؟! قال : فطعن في بيت امرأة فقال : أغدة كغدة البكر وموت في بيت امرأة من بني فلان ائتوني بفرسي فركب فمات على ظهر فرسه .

قال / ابن إسحاق ثم خرج أصحابه حين واروه حتى قدموا أرض بني عامر شاتين فلما قدموا أتاهم قومهم فقالوا : ما وراءك يا أربد ؟ قال : لا شيء والله لقد دعانا إلى عبادة شيء لوددت لو أنه عندي الآن، فأرميه بالنبل حتى أقتله الآن فخرج بعد مقالته بيوم أو يومين معه جمل له يبيعه فأرسل الله تعالى عليه وعلى جمله صاعقة فأحرقتهما قال ابن إسحاق : وكان / أربد بن قيس أخا / لبيد بن ربيعة لأمه فقال لبيد يبكي أربد :-

مـا إن تعـرى المنـون مـن أحد
= لا والـــد مشـــفق ولا ولـــد

أخشــى عـلى أربـد الحـتوف ولا
= أرهــب نــوء السـماك والأسـد

فعيــن هــلا بكــيت أربــد إذ
= قمنــا وقــام النسـاء فـي كبـد

إن يشـــغبوا لا يبــال شــغبهم
= أو يقصــدوا فـي الحـكوم يقتصـد

حــلو أريــب وفــي حلاوتــه
= مــر لطيــف الاحشــاء والكبـد

وعيــن هــلا بكــيت أربـد إذ
= ألــوت ريــاح الشـتاء بـالعضد

وأصبحـــت لاقحــا مصرمــة
= حــتى تجــلت غوابــر المــدد

أشــجع مــن ليـث غابـة لحـم
= ذو نهمــة فــي العــلا ومنتقـد

لا تبلــغ العيــن كــل نهمتهــا
= ليلــة تمســي الجيــاد كــالقدد

البــاعث النــوح فــي مآتمــه
= مثــل الظبــاء الأبكـار بـالجرد

فجـعني الـبرق والصـواعق بالفـا
= رس يـــوم الكريهـــة النجــد

والحــارب الجــابر الحـريب إذا
= جــاء نكيبــا وإن يعــد يعــد

يعفـو عـلى الجـهد والسـؤال كمـا
= ينبــت غيـث الـربيع ذو الرصـد

كــل بنــي حــرة مصــيرهم
= قــل وإن كــثروا مــن العـدد

إن يغبطـــــوا يهبطــــوا وإن
= أمـروا يومـا فهـم للهـلاك والنفـد

وقد روى ابن إسحاق عن لبيد أشعارا كثيرة في رثاء أخيه لأمه / أربد بن قيس تركناها اختصارا واكتفاء بما أوردناه، والله الموفق للصواب .

قال / ابن هشام وذكر / زيد بن أسلم، عن / عطاء بن يسار، عن / ابن عباس قال : وأنزل الله عز وجل في عامر وأربد : ( اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ يعني محمدا صلى الله عليه وسلم ثم ذكر أربد وقتله فقال الله تعالى: وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ ) قلت : وقد تكلمنا على هذه الآيات الكريمات في سورة "الرعد" ولله الحمد والمنة، وقد وقع لنا إسناد ما علقه ابن هشام رحمه الله فروينا من طريق الحافظ أبي القاسم سليمان بن أحمد الطبراني في " معجمه الكبير " حيث قال : حدثنا مسعدة بن سعد العطار حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي حدثني عبدالعزيز بن عمران حدثني عبدالرحمن وعبدالله ابنا زيد بن أسلم، عن أبيهما عن عطاء بن يسار عن ابن عباس، أن / أربد بن قيس بن جزء بن خالد بن جعفر بن كلاب وعامر بن الطفيل بن مالك قدما المدينة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فانتهيا إليه وهو جالس فجلسا بين يديه فقال / عامر بن الطفيل : يا محمد ما تجعل لي إن أسلمت ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لك ما للمسلمين وعليك ما عليهم " قال عامر : أتجعل لي الأمر إن أسلمت من بعدك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليس ذلك لك ولا لقومك ولكن لك أعنة الخيل " قال : أنا الآن في أعنة خيل نجد، اجعل لي الوبر ولك المدر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا " فلما قفا من عنده، قال عامر : أما والله لأملأنها عليك خيلا ورجالا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يمنعك الله " فلما خرج أربد وعامر قال عامر : يا أربد، أنا أشغل عنك محمدا بالحديث، فاضربه بالسيف فإن الناس إذا قتلت محمدا لم يزيدوا على أن يرضوا بالدية ويكرهوا الحرب، فسنعطيهم الدية قال أربد : أفعل. فأقبلا راجعين إليه، فقال عامر : يا محمد قم معي أكلمك. فقام معه رسول الله صلى الله عليه وسلم فخليا إلى الجدار ووقف معه رسول الله صلى الله عليه وسلم يكلمه، وسل أربد السيف، فلما وضع يده على السيف، يبست يده على قائم السيف، فلم يستطع سل السيف فأبطأ أربد على عامر بالضرب فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى أربد وما يصنع فانصرف عنهما فلما خرج أربد وعامر من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا كانا بالحرة حرة واقم، نزلا، فخرج إليهما / سعد بن معاذ وأسيد بن الحضير، فقالا : اشخصا يا عدوي الله لعنكما الله فقال عامر : من هذا يا سعد ؟ قال : أسيد بن حضير الكتائب فخرجا حتى إذا كانا بالرقم أرسل الله عز وجل، على أربد صاعقة فقتلته، وخرج عامر حتى إذا كان بالخريم، أرسل الله عليه قرحة فأخذته فأدركه الليل في بيت امرأة من بني سلول، فجعل يمس قرحته في حلقه ويقول : غدة كغدة الجمل في بيت سلولية !! يرغب عن أن يموت في بيتها ثم ركب فرسه فأحضرها حتى مات عليه راجعا فأنزل الله فيهما اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ إلى قوله : وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ قال : المعقبات من أمر الله يحفظون محمدا صلى الله عليه وسلم ثم ذكر أربد وما قتله به فقال : وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ الآية وفي هذا السياق دلالة على تقدم قصة عامر وأربد، وذلك لذكر / سعد بن معاذ فيه والله أعلم . وقد تقدم وفود الطفيل بن عامر الدوسي، رضي عنه، على رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة وإسلامه وكيف جعل الله له نورا بين عينيه، ثم سأل الله فحوله له إلى طرف سوطه وبسطنا ذلك هنالك، فلا حاجة إلى إعادته هاهنا كما صنع البيهقي وغيره . منقول مع خالص التحية وأطيب الأمنيات واسلم وسلم والسلام .[/align]


http://www.sobe3.com/vb/showthread.p...E1%D8%DD%ED%E1

http://www.sobe3.com/vb/showthread.p...E1%D8%DD%ED%E1

http://www.sobe3.com/vb/showthread.p...191#post243191

[align=center]
[/align]

التعديل الأخير تم بواسطة خيَّال الغلباء ; 17 - 05 - 2009 الساعة 01:09
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 6 )
العمـاني
عضو نشط
رقم العضوية : 36575
تاريخ التسجيل : 13 - 05 - 2009
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 52 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : العمـاني is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد: رجال تحدث عنهم القراّن الكريم

كُتب : [ 17 - 05 - 2009 - 09:03 ]

لاهنت خيال الغلبا مشكوور على موضوعك الجميل وعسى الله يرحمهم وبيض الله وجهك

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 7 )
كبار البخوت
عضو
رقم العضوية : 32817
تاريخ التسجيل : 25 - 11 - 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 23 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : كبار البخوت is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد: بعض من فرسان بني كلاب

كُتب : [ 17 - 05 - 2009 - 16:55 ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خيَّال الغلباء مشاهدة المشاركة
[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم

بعض من فرسان بني كلاب :-

إخواني الكرام / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع بن عامر الغلباء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : فإن هذه المجموعة من أشهر فرسان بني كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة في العصر الجاهلي وهي محاولة لرؤية جانب ٍ من تاريخ ٍ قد انطوى فإليكم الأسماء :-

خالد بن جعفر بن كلاب فارس حذفة أبو جزء توعد / زهير بن جذيمة ـ رئيس بني عبس ـ وقال : ( اللهم أمكن يدي القصيرة الشقراء من عنق زهير ثم أعني عليه ) فرد عليه زهير بقوله : ( اللهم أمكن يدي الطويلة البيضاء من عنق خالد ثم خل بيننا ) فقالت قريش لزهير هلكت والله يا زهير وقتله خالد وكان يومها معه / حندج بن البكاء وكان مع زهير ابنه قيس وعرف هذا اليوم بيوم النفراوات قتله / الحارث بن ظالم الذبياني في خيمته عند / النعمان بن المنذر بعدما توعده بالقتل فقال خالد : ( والله لو أتاني نائماً ما أيقظني ) إصغاراً لشأن الحارث فقام بقتله وهو نائم .

الأحوص بن جعفر أبو شريح واسمه ربيعة ترأس عامر بن صعصعة بعد / خالد بن جعفر وقادهم في معارك مفصلية كادت أن تكون وبالاً على بني عامر لولا الله ـ عز وجل ـ ثم تدبير الأحوص ويوم شعب جبلة هو خير دليل على ذلك حينما اجتمعت تميم بقضها وقضيضها على عامر يتبعهم ذبيان وأسد وجيش للنعمان بن المنذر يقودهم أخية لأمه / حسان بن وبرة الكلبي وجيش لشرحبيل بن أخضر بن الجون بن آكل المرار في جمع من كندة وعامر تحالفت معها بني عبس وكان اليوم لعامر على هذه الجموع .

مالك بن جعفر ومعاوية بن جعفر يلقبان بجاري حمومة وحمومة هذا اسم ملك من ملوك اليمن وكانا قد أتيا هذا الملك وأسقى معاوية شراباً انتشى منه فسقط من فوق بيت فسمي بذلك : ( الشارب المتقطر ) وخشي الملك أن يطلق مالكاً لأهله فقتله .

عامر بن مالك بن جعفر ملاعب الأسنة أبو البراء ترأس عامر بن صعصعة بعد الأحوص يعد من فرسان قيس عيلان المعدودين ويلقبه الصحابي الجليل الشاعر / لبيد بن ربيعة بعامر الحراب :-

وبالفورة الحراب ذو الفضل عامر
= فنعم ضيـاء الطـارق المتنـورِ

أدرك الإسلام واختلف في اسلامه قيل : أسلم وقيل : لم يسلم وأهدى الرسول صلى الله عليه وسلم فرسين ولكن الرسول ردهما إليه بلطف لم يقتل وتوفي بعد كبر .

الطفيل بن مالك فارس قرزل ووالد / عامر بن الطفيل قال عامر فيه :-

فأنا المعظم وابن فارس قرزل
- وأبو البراء زانني ونمانـي

شهد يوم رحرحان وأسر / معبد بن زرارة الدارمي وشهد يوم جبلة وأسر / حسان بن الجون الكندي أخو شرحبيل أمير الجيش وقال لبيد يرثيه :-

لما أتاني عن طفيل ورهطه
= هدوءاً فباتت غلة في الحيازم

ربيعة بن مالك بن جعفر والد لبيد يلقب ربيعة المقترين لكرمه قتلته بنو أسد في يوم ذي علق قال لبيد فيه :-

وأبي الذي كـان الأرا
= مل في الشتاء له قطينا

شريح بن الأحوص أحد سادات بني عامر وله يوم مشهود يوم جبلة حيث قتل / لقيط بن زرارة من بني دارم التميمي وكان رئيس قومه ذلك اليوم .

عوف بن الأحوص كان رجلاً جسيماً ومقداماً في قومه شارك في الأيام المشهورة لبني عامر مثل يوم رحرحان وجبلة وأسر / معاوية بن الجون وأعتقه على الثواب وفيف الريح وكان معارضاً بشدة لتحالف بني عبس مع قومه يوم جبلة رثاه لبيد بقوله :-

قومي إذا نـام الخلـي
= فابني عوف الفواضـل

عوف الفوارس والمجا
= لس والصواهل والذوابل

يا عوف أحلـم كـل ذي
= حلم وأقول كـل قائـل

يا عوف كنـت إمامنـا
= وبقية النفـر الأوائـل

يزيد بن عمرو بن خويلد الصعق وسمي جده ( خويلد ) بالصعق لأنه عمل طعاماً لقومه بعكاظ فجاءت ريح بغبار فسبها ولعنها فأرسل الله عليه صاعقة فأحرقته برز يزيد يوم السلان وهو يوم لعامر على / النعمان بن المنذر حينما أسر / وبرة الكلبي أخي النعمان لأمه وكان أمير جيشه وافتدى وبرة نفسه بألف بعير وفرس فاستغنى يزيد بعد ذلك وعلا شأنه قتله / ثعلبة بن الحارث التميمي في يوم ذي نجب .

عروة بن عتبة بن جعفر بن كلاب يلقب بعروة الرحال قتله / البراض بن قيس الكناني لإجارته للطيمة النعمان على مضر فقاد ذلك إلى حروب الفجار .

عامر بن الطفيل أبو علي فارس المزنوق فارس قيس عيلان وشاعرها شهد المواقع والأيام الكبيرة مع عامر وقادهم فيها من أبرز الأيام : فيف الريح والمصامة قال عامر :-

أنني والذي يحج لـه النـا
= س قليل في عامـر أمثالـي

يوم لا مال للمحارب في الحر
= ب سوى نصل أسمر عسال

وقال أيضاً :-

قد علمت عليا هـوازن أننـي
= أنا الفارس الحامي حقيقة جعفر

قال الأعشى فيه على أثر المنافرة بينه وبين / علقمة بن علاثة :-

علقم لا لست إلى عامر
= الناقض الأوتار والواتر

سادَ وألفى قومه سـادةً
= وكابراً سادوكَ عن كابر

أثُرَ عن / عمرو بن معد يكرب قوله : ( ما أبالي أي ظعينة لقيت على ماء من أمواه معد مالم يلقني دونها حراها أو عبداها ) ويعني بالحرين / عامر بن الطفيل و / عتيبة بن الحارث اليربوعي التميمي وبالعبدين / عنترة العبسي و / السليك بن السلكة توفي عامر بعد إصابته بالطاعون في عنقه جراء دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم الله عز وجل بأن يكفيه شر عامر ويهدي بني عامر .

قيس بن جزء بن خالد بن جعفر : هو والد أربد أخي لبيد لأمه خرج غازياً فظفر فلما رجع مات فجأة على ظهر فرسه قال لبيد فيه :-

وقيس بن جزء يوم نادى صحابهُ
= فعاجوا عليه من سواهم ضُمـرِ

سلمى بن مالك بن جعفر يلقب بنزال المضيق قال لبيد فيه :-

وسلمى وسلمى أهل الجود ونائل
= متى يدع مولاه إلى النصر ينصرِ

عمرو بن خالد بن جعفر فارس ملحوب قال لبيد فيه :-

وصاحب ملحوب فجعنا بيومهِ
= وعند الرداع بيت آخر كوثر

الحكم بن الطفيل حدثَ أن بني عامر انهزمت أمام غطفان في يوم الرقم وكانت بني عامر بقيادة / عامر بن الطفيل وأسرت غطفان العديد من بني عامر وقتلوهم مما حدا بالحكم بن الطفيل إلى الإنتحار بشنق نفسه على شجرة مخافة الأسر والتمثيل بجثته فكأنه أرادها بيده لا بيد الأعداء وفعل مثله رجل من بني غني لكنه جزع من الموت واضطرب فأدركوه وخلصوه وفي ذلك يقول / عروة بن الورد :-

عجبت لهم إذ يخنقون نفوسهم
= ومقتلهم تحت الوغى كان أجدر

معاوية بن الصموت الكلابي فارس مقدام قتله / مالك بن حمار الفزاري يوم جبلة وفي ذلك يقول :-

وابن الصموت تركت حين لقيته
= في صدر مارنةٍ يقـوم ويقعـد

عمرو بن الأحوص قتله / خالد بن مالك التميمي يوم ذي نجب وكان عمرو رئيس بني عامر .

أربد بن قيس بن جزء بن خالد بن جعفر أبا الحزاز أخا لبيد لأمه وفد على الرسول صلى الله عليه وسلم في عام الوفود مع / عامر بن الطفيل و / جبار بن مالك بن سلمى فعرض الرسول صلى الله عليه وسلم عليهم الإسلام فلم يسلموا وتوفي عامر بعد ذلك بالطاعون وأصابت أربد الصاعقة فأحرقته وفي ذلك يقول لبيد :-

فجعني الرعد والصواعق بال
= فارس يوم الكريهـة النجـد

رثاه لبيد في قصائد كثيرة منها على سبيل المثال قصيدته :-

أبكي أبا الحزاز يوم مقامة
= لمناخ أضياف ومأوى مقتر

ألفيت أربد يستضاء بوجهه
= كالبدر غير مقتر مستأثر

_________________

المراجع :-

1ـ أيام العرب في الجاهلية ـ محمد أبو الفضل إبراهيم وعلي محمد البجاوي ـ المكتبة العصرية ـ صيدا ـ بيروت .
2ـ ديوان لبيد بن ربيعة ـ دار صادر ـ بيروت .
3ـ ديوان عامر بن الطفيل ـ تحقيق وشرح الدكتور / عمر فاروق الطباع ـ دار القلم ـ بيروت . منقول مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .[/align]
يا سلام عليك يا خيال الحين زانت الامور ...

رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 8 )
خيَّال الغلباء
وسام التميز
رقم العضوية : 12388
تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذية
عدد المشاركات : 20,738 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 49
قوة الترشيح : خيَّال الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد: رجال تحدث عنهم القراّن الكريم

كُتب : [ 20 - 05 - 2009 - 21:07 ]

[align=center]أخي الكريم / كبار البخوت السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : فقد قال الشاعر / خضير الصعيليك : يالله تعدلها عن الضلع والميل = ولا تميلها على الناس مرة وقد تغنى / عامر بن الطفيل بفروسيته وحسن بلائه في حروب قومه مع قبيلة ذبيان في يوم الرقم ومع أهل اليمن في يوم فيف الريح فأنشد يقول :-

لقد علمت عُليا هوازن أنني
= أنا الفارس الحامي حقيقة جعفر

وقد علم المزنوق أني أكرُّهُ
= على جمعهم كرَّ المنيح المشهَّر

إذا ازور من وقع الرماح زجرتُه
= وقلت له : ارجع مقبلاً غير مدبرِ

وأنبأته إن الفرار خزايةٌ
= على ا لمرء مالم يُبل جهداً ويعذر

ألست ترى أرماحهم فيَّ شُرَّعا
= وأنتَ حصانٌ ماجدُ العرقِ فاصبرِ

وقد علموا أني أكرُّ عليهم
= عشية فيف الريح كرَّ المدوَّر

وما رِمتُ حتى بلَّ نحري وصدَره
= نجيعٌ كهداب الدمقس المسيّرِ

فهو يصور اقتحامه للحروب، وكيف أنه لا يتخلى عن بسالته الحربية، حتى يحمي عشيرته وضعفاءها ونسباءها، وهو لا يزال يدفع فرسه إلى الحرب دفعاً، أما الفرار وعاره فدونه الموت، هو يدعو حصانه للتأسي به والصبر معه حتى ينالا شرف النصر معاً وقد قال شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم / حسان بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه وأرضاه في قطع / عامر بن الطفيل لوجه عمة ملاعب الأسنة / عامر بن مالك أبي البراء في قتل القراء :-

ألا أبلغ جميع بني هــلال
= وعامرها وكعبا أجمعينــا

بأن الغدر عم بني كــلاب
= وخص به بني أم البنينــا

فلو مدوا بحبل من عقيــل
= لألفوا حبلهم صلبا متينــا

أو القرطاء ما إن أخفروهم
= وقدما ما وفوا إذ لا يغونـا

وقال رضي الله عنه وأرضاه يحرض بني أبي براء ملاعب الأسنة / عامر بن مالك على / عامر بن الطفيل :-

بني أم البنين ألم يـــرعكم
= وأنتم من ذوائب أهل نجـد

تهكم عامر بأبي بــــراء
= ليفخره وما خطأ كعمـــد

ألا أبلغ ربيعة ذا المســاعي
= فما أحدثت في الحدثان بعدي

أبوك أبو الحروب أبو بــراء
= وخالك ماجد حكم بن سعـد

منقول بتصرف مع خالص التحية وأطيب الأمنيات واسلم وسلم والسلام .[/align]

[align=center]
[/align]
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 9 )
lion1430
وسام التميز
رقم العضوية : 33225
تاريخ التسجيل : 12 - 12 - 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,430 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : lion1430 is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد: رجال تحدث عنهم القراّن الكريم

كُتب : [ 23 - 05 - 2009 - 17:00 ]

[align=center]مشكور وما قصرت ولا هنت[/align]

[size=4][align=center]يقول أبو زيد الهلالي سلامه = أدعى سو بقعاء مقدم الراس شايب
أخاطر بعمري في ذرى كل هيه = مر (ن) سلامات (ن) ومر (ن) مصايب
الإجهاد عدّى اللايمات عن الفتى = والأرزاق ما تأتي الفتى بالغصايب
رد مع اقتباس
 
 
غير متصل
 رقم المشاركة : ( 10 )
خيَّال الغلباء
وسام التميز
رقم العضوية : 12388
تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : نجد العذية
عدد المشاركات : 20,738 [+]
آخر تواجد : [+]
عدد النقاط : 49
قوة الترشيح : خيَّال الغلباء is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
رد: رجال تحدث عنهم القراّن الكريم

كُتب : [ 17 - 06 - 2009 - 10:52 ]

الأسد جزاك الله خيراً ولا هنت

[align=center]
[/align]
رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصحابة رضي الله عنهم في القراّن الكريم خيَّال الغلباء المنتدى الإسلامي 28 04 - 12 - 2009 13:00
القراّن الكريم خيَّال الغلباء المنتدى الإسلامي 65 25 - 11 - 2009 14:47
الكائنات الحية في القراّن الكريم جعد الوبر المنتدى الإسلامي 54 27 - 08 - 2009 03:23
المعجم المفهرس لألفاظ القراّن الكريم خيَّال الغلباء المنتدى الإسلامي 26 23 - 08 - 2009 20:53
¬°•| تفسير القراّن الكريم |•°¬ رنيه الأصل المنتدى الإسلامي 9 23 - 08 - 2009 16:06


الساعة الآن 01:22.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. www.sobe3.com
جميع المشاركات تعبر عن وجهة كاتبها ،، ولا تتحمل ادارة شبكة سبيع الغلباء أدنى مسئولية تجاهها